صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



تـوبـة ( عبدالعزيز بن محمد آل سعود ) ..!

سليمان بن صالح الخراشي

 
( أخبر الله سبحانه أن من أطاع الله ورسوله من الأولين والآخرين ، فهو ناج من العذاب ، ويُحصّل جزيل الثواب ، وهذا أمر مجمع عليه بين الأمة ، ولله الحمد ، لا اختلاف فيه ، لكن الشأن في تحقيق ذلك وتصديق القول بالعمل بما في كتاب الله وسنة رسوله عليه من الله أفضل الصلاة والسلام ، وذلك لأن الناس أحدثوا بعد نبيهم صلى الله عليه وسلم ، والسلف الصالح : محدثات زعموا أنها من البدع الحسنة . فأقبح ذلك و أشده  دعوة غير الله ، والاستغاثة بالصالحين من الأحياء والأموات ، في جلب الفوائد وكشف الشدائد ، وسؤالهم الحاجات ليشفعوا لهم عند الله ويقربوهم عنده .

وكذلك كنا نفعله قبل أن يمن الله علينا بدين الإسلام ، نحن وغيرنا ، حتى اشتهر ذلك في كثير من البلاد ، وصار عند غالب الناس  هو غاية تعظيم الصالحين ومحبتهم ، ومن أنكره عليهم كفروه وخرّجوه .

فلما ظهر الشيخ محمد بن عبد الوهاب أسكنه الله الجنة يوم المآب نهانا عن ذلك ، وأخبر أن هذا هو الشرك الذي لا يغفره الله إلا بالتوبة منه ، وأنه هو فعل المشركين عبده الأوثان من العرب وغيرهم .

وأتانا  بالدلائل القطعية من الكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة ؛ كقوله تعالى : ( وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ) ، وقوله ( ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين ) ، وقال تعالى : ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) . والآيات في هذا المعنى كثيرة معروفة .

فلما عرفنا أن هذا هو الشرك الذي بعث الله الرسل وأنزل الكتب تنهى عنه وتأمر بعبادة الله و إخلاص الدعوة له وحده لا شريك له ، وأن هذا هو تحقيق شهادة أن لا إله إلا الله ، تبرأنا من الشرك بالله وأهله ، ومن دعوة غير الله والاستغاثة بهم في الشدائد وجلب الفوائد ، وإخلاص الدعوة لله وحده لاشريك له

فلما فعلنا ذلك وأزلنا جميع الأوثان والقباب التي في بلداننا أنكر الناس ذلك وكفّرونا وخرجونا وبدّعونا ورمونا بعداوتهم عن قوس واحد ؛ فاعتصمنا بالله وتوكلنا عليه ، وجاهدناهم في الله وفي دين الله ؛ فنصرنا الله عليهم ) .

الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود – رحمه الله –
" الدرر السنية ، 2/171-173"  

تـــعــــلــــيـــق

إنه الإمام عبدالعزيز بن الإمام محمد بن سعود ؛ الذي كان تلميذًا نجيبًا لشيخ الإسلام المجدد محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ درس وتعلم بين يديه ، فلما عرف حقيقة التوحيد ودين الله كما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ؛ شمّر الساعد في نصرته ، ونشره بالقلم والسنان ، ليُحقق قول القائل :

فما هو إلا الوحي أو حد مرهـفٍ *** تـُزيل ظباه أخدعيّ كــل مائـــــلِ
فهذا دواء الداء من كل عاقــــــلٍ *** وهذا دواء الداء من كل جـاهـــلِ

فبارك الله في سعيه ، وسعي من معه ، وعمّ التوحيد والعلم النافع ربوع البلاد ، وتوطدت أركان السنة ، وأنقذ الله به وبشيخه ومن آزرهما أنفسًا كادت أن تهلك بالشركيات والبدع والانحرافات .

أسأل الله أن يرفع درجته وشيخه وجميع من ناصر الحق ، وأن يجعله قدوة لأسرته التي إنما نالت الشرف بنصرتها لدعوة التوحيد ، ونشرها للإسلام الصحيح ، ومراغمتها لأعدائه من أهل البدع والمنافقين ، وتمكينها لأهل الخير وتقريبهم ، ونبذها لأهل الباطل وترهيبهم ، وصبرها على الحق وعدم التفريط فيه أو المداهنة .

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
سليمان الخراشي
  • كتب ورسائل
  • رسائل وردود
  • مطويات دعوية
  • مـقــالات
  • اعترافات
  • حوارات
  • مختارات
  • ثقافة التلبيس
  • نسائيات
  • نظرات شرعية
  • الصفحة الرئيسية