صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ( المغفل النافع ) .. وصف صادق لأهل التفجير ..!!

    سليمان بن صالح الخراشي

     
    ( المغفل النافع ) هو الاسم الرائع الذي أطلقه مؤلف كتاب ( السعودية : قدر المواجهة المصيرية وخصائص التكوين ) : محمد أبو القاسم حاج حمد  ؛ على من قام بالتفجيرات المتنوعة في المملكة العربية السعودية - حرسها الله - في الفترة الأخيرة .

    وقال عنهم : ( حين تأتي أمريكا لتدين تفجير الخُبر في السعودية فإنها لا تنفرد بهذه الإدانة ، فالكل يدين هذا العمل الوحشي ، سعوديًا وعربيًا وإسلاميًا ودوليًا . ولكن ثمة فرق كبير بين إدانة هذا العمل ، ومحاولة استثماره وتوظيفه ؛ ضمن خطة أمريكية أعدت مسبقًا لتبرير الهيمنة على المنطقة تحت مظلة إدانة الإرهاب دوليًا ..) ( ص 57 ) .

    إلى أن قال ( ص 58 ) : ( الذين فعلوا فعلتهم في الخبر أو في العليا إنما هم في مقام " المغفل النافع " للمخطط الأمريكي بمنحه ما يريد من مبررات ، تمامًا كما كان النظام العراقي من قبل ) .

    فهل يفيق المغفلون النافعون الذين تسلطوا على بلاد التوحيد بحركاتهم الإرهابية الحمقاء التي لا تخدم سوى الأعداء ؟!

    والعقلاء - ولله الحمد - قد اتضحت لهم الصورة مع الأحداث المتتالية ؛ فعلموا أن مثل هذه التصرفات لا تخدم سوى :

    1- الكفار من أمريكان وغيرهم باتخاذها ذريعة للضغط على هذه البلاد لتركيعها في قضايا كثيرة لم توافقهم فيها .

    2- المنافقون ( أهل بدع وعلمانيون ) - كما نشاهد جميعًا في مقالاتهم ولقاءاتهم - حيث فرحوا بها واتخذوها ذريعة وفرصة سانحة للتهجم على أحكام الإسلام ، ومحاولة صرف هذه الدولة عن التمسك به وبالمنهج السلفي الذي يقف أمام أهوائهم وشهواتهم ؛ وذلك بإيهام الدولة السعودية أن الحل هو التضييق على الخير وأهله ، أو تبني التغريب ، أوالسماح للبدع والشركيات بدعوى التعددية والتسامح وعدم الأحادية ....الخ زخارفهم .

    ولكن هيهات لهم بإذن الله ..

    فالدولة لن تحول عن هذا المنهج - بإذن الله - ولو كرهت الطائفتان جميعًا ..

    بل ستثبت وتزداد تمسكًا واعتصامًا به وبأهله من كبار العلماء وطلبة العلم .. لأنه السبب الحامي لها بعد الله - عز وجل - .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سليمان الخراشي
  • كتب ورسائل
  • رسائل وردود
  • مطويات دعوية
  • مـقــالات
  • اعترافات
  • حوارات
  • مختارات
  • ثقافة التلبيس
  • نسائيات
  • نظرات شرعية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية