صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    باطنية العصر الجديد


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ظهرت في العالم الإسلامي - وفي دول الخليج خصوصًا - خلال العقدين الماضيين عدد من الأفكار والممارسات التي يمكن تصنيفها تحت مظلة ما اصطلح المختصون على تسميتها الباطنية الحديثة ، أو الروحانيات المحدثة ، أو تطبيقات "العصر الجديد" .
    وهي منظومة فكرية متفرعة عن الفلسفات الشرقية المتمثلة بالهندوسية والبوذية والطاوية ، ومتأثرة بالتيارات الباطنية في الغرب كالثيوصوفي و"الفكر الجديد" ، بالإضافة للديانات الوثنية المحدثة والتصوف الفلسفي المغالي .

    اجتمع في هذه المذاهب المتفرقة عوامل مشتركة شكلت القاعدة التي بُنيت عليها تطبيقات الباطنية الحديثة ، تتلخص هذه العوامل بالمبادئ التالية :

    ١- عقيدة الحلول والاتحاد ووحدة والوجود .
    ٢- الاعتقاد بالألوهية الكامنة للنفس البشرية .
    ٣- الاعتقاد بالوحي الذاتي المستغني عن التوسط النبوي .
    ٤- الاعتقاد بنسبية الحق ووحدة الأديان .
    ٥- السعي "للاستنارة" أو "الإشراق" المتمثل باتحاد المخلوق بالخالق .

    تتجلى هذه المبادئ بشكل صريح وظاهر في طرح رموز الباطنية الحديثة عند الغرب ، أمثال : إكهارت تولي ، وأوشو ، وديباك تشوبرا ، وواين داير وغيرهم ، ولكنها تظهر بدرجات متفاوته في الوضوح والصراحة عند أتباع هؤلاء في العالم العربي .

    ورغم وضوح الإشكالات العقدية الشديدة في تطبيقات الباطنية الحديثة لأي متابع مطلع ومختص ، إلا أن الجدل فيها لا يزال قائمًا بين عوام الناس لأسباب متعددة ، من أهمها غياب الفتوى وصوت كبار العلماء في البت في هذه النوازل الخطيرة منذ سنوات طويلة .

    وفيما يلي ملخص لأبرز أنواع الممارسات مع التوضيح الموجز والتمثيل :


    أولاً : الممارسات المتعلقة بفلسفة "الطاقة الكونية" .

    "الطاقة الكونية" في الفلسفة الشرقية وتطبيقات الباطنية الحديثة هي تعبير عن الوجود الكلي المطلق ، وإحدى صور عقيدة وحدة الوجود . ويُبنى عليها تصورهم عن الصحة والمرض ، فكلما كانت "الطاقة" متوازنة كان الإنسان أقرب لأصله "الإلهي" الذي لا يصيبه المرض ولا يتضرر بالآفات والعلل . ووجه الإشكال في التشافي بها من جهتين : عدم ثبوت سببيتها - ولا حتى وجودها كونًا ، ولارتباطها بمعتقدات باطلة لا تنفك عنها .
    ومن أمثلة الممارسات المبنية على "فلسفة الطاقة" :

    ١- أنواع العلاج بالطاقة .
    ٢- الريكي .
    ٣- العلاج بالبرانا .
    ٤- الأيورفيدا .
    ٥- وخز مسارات الطاقة بالإبر .
    ٦- الماكروبيوتيك .

    ثانيًا : الممارسات المتعلقة بالقدرات الخارقة .

    من فروع القول بوحدة الوجود والألوهية الكامنة بالنفس البشرية ، برزت مزاعم امتلاك الإنسان لقدرات خارقة يتم كشفها عبر رياضات روحية معينة . بعدها يتمكن الإنسان من القيام بأفعال فوق بشرية .
    ومن أمثلة ذلك :
    ١- المشي على الجمر .
    ٢- الخروج من الجسد ( الإسقاط النجمي ) .
    ٣- قراءة الأفكار وإرسالها ( التخاطر ) .
    ٤- تحريك الأشياء عن بعد ( تليكنيسيس ) .

    ثالثًا : الممارسات الشركية .

    وهذه الممارسات مع ارتباطها بالمبادئ المذكورة آنفًا يظهر فيها جانب شركي أكثر وضوحًا ، يشبه حكم التمائم واعتقاد التأثير فيما لا يؤثر.
    ومن أمثلة ذلك :
    ١- الاستشفاء "بطاقة" الأحجار وذبذباتها ( بتعليقها أو وضعها في المنزل ) .
    ٢- استخدام الأحجار في جلب النفع أو دفع الضر ، كحل المشاكل الزوحية أو جذب الخب وشريك الحياة .
    ٣- الفونغ شوي وطاقة المكان ، حيث يقسم المكان لعدة مناطق مؤثرة في حياة الساكن ، ركن الثروة ، ركن الصحة .. الخ . وبالتغير في ذلك الركن تتأثر الحياة ، كوضع شجرة المال في ركن الثروة لزيادة الدخل ، أو شلال في ركن الصحة لجلب العافية .

    رابعًا : الممارسات المناقضة للإيمان بالقضاء والقدر .

    وهي من نتائج الاعتقاد بوحدة الوجود ، حيث إن العالم المشهود عندهم وهم ، وليس سوى انعكاس للوجود الحقيقي الذي يعبرون عنه "بالوعي" ، ومن ثم يكون التغيير في الوعي عن طريق التفكير والتركيز سبب في تجلي تلك الأفكار وظهورها في الواقع . وبذلك يكون الإنسان مدبر لأقداره موجد لها بإرادته أو تركيزه . وهم يصرحون بأن الإنسان ليس فقط يخلق فعله ، بل يخلق قدره كله . ويكثرون من الاستشهاد الخاطئ بالنصوص للتأييد هذا المعتقد ، كحديث [ أنا عند ظن عبدي بي ] .
    ومن أمثلة ذلك :
    ١- كتاب السر .
    ٢- قانون الجذب .
    ٣- القوانين الروحية المتفرعة عن قانون الجذب : كقانون التركيز وقانون الامتنان ..

    خامسًا : الممارسات المثبتة للغنوص .

    والمراد به الاعتقاد بوجود وسيلة مباشرة لتحصيل المعارف من مصدرها الإلهي دون الحاجة إلى الوحي ، ويعبر عنه -كثيرًا- بالإلهام أو الكشف ، ويوجد متفرقًا في طرح المتأثرين بالباطنية الحديثة .
    ومن الأمثلة القائمة على هذه الفكرة :
    ١- دورة فن استفتاء القلب .
    ٢- دورة "النوتة" .

    سادسًا : نشر الأفكار الصوفية وتمجيد رموز التصوف .

    نظرًا لقرب الفلسفات الشرقية والباطنية الغربية من مبادئ التصوف الفلسفي أدت محاولة "أسلمة" تلك المبادئ إلى ظهور فكر مطابق للفكر الصوفي القديم ، ووجد المتأثرون بهذا الفكر ضالتهم في كتابات زنادقة الصوفية كابن عربي والحلاج وجلال الدين الرومي .
    ومن أمثلة ذلك :
    ١- وعي الحب الإلهي ( قواعد العشق للرومي ) .
    ٢- الوصول إلى البصيرة .

    سابعًا : الممارسات المتضمنة لمشابهة الكفار فيما هو من خصائصهم .

    نظرًا لأن أصول الباطنية الحديثة ترجع للفلسفات والديانات الشرقية فإنها تظهر في تطبيقاتها آثار تلك الديانات ، سواء في المرجعية كالإحالات المتكررة إلى بوذا ولاوتسي ( الطاوي ) وغيرهما ، أو في الألفاظ والممارسات .
    ومن أمثلة ذلك :
    ١- اليوغا ( رياضة هندوسية يراد بها - عندهم الاتحاد بالإله ) .
    ٢-المشي على الجمر ، في دورات أطلق المارد / العملاق الذي بداخلك .
    ٣- مصطلحات : الكارما ، المانترا ، الشاكرا .

    ثامنًا : ممارسات الكهانة ودعوى معرفة الغيب .

    تظهر عند بعض المتأثرين بالباطنية الحديثة ممارسات متنوعة فيها شيء من الدعاوى الغيبية ، وقد يعتمد بعضها على تصور معيّن للوجود، وبعضها ليس له تعلق مباشر بالفلسفة وإنما تمرر ضمن ما يُعرف بتحليل الشخصية .
    ومن أمثلة ذلك :
    ١- الداوزينج ، وهو نوع من "التكهن" عن طريق البندول .
    ٢- بعض صور تحليل الخط والتوقيع .
    ٣- قراءة وتشخيص هالات الجسد .

    وهذا ليس إلا طرفًا يسيرًا مما يبثه هؤلاء في مجتمعنا المسلم المحافظ بشكل متسارع مخيف ، وإلا لو أردنا التفصيل والاستقصاء لطال بنا المقام جدًا ، فإنما هي إشارات تبين خطورة الأمر والضرورة الشديدة لالتفات العلماء لمعالجته وصده وتحذير الناس من خطره .

    علمًا أن جميع ما سبق - مع ما فيه من خلل عقدي بيّن - يُروَّج على زعم "ثبوت منفعته أو تأثيره علميًا" ، وبالرجوع إلى الثقات والمحايدون من الأطباء وعلماء النفس وعلماء الفيزياء يتبين أن ذلك ليس إلا دعاوى فارغة ، وأن الآثار المظنونة في الممارسات المذكورة الآنف ذكرها هي خليط من الأثر الوهمي وقوة الإيحاء النفسي وبعض المنافع التي لا تختص بها تلك الممارسات .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية