صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حُرمَةْ المَسَاجِدْ و فَضْلُ الرِبَاطْ
    ( من كتاب تنبيه الغافلين ، للإمام السمرقندي )

    محمد بن سعيد آل قاسم


    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :

    نبدأ بإذن الله في ذكر ( حُرمَةْ المَسَاجِدْ )
    - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي ﷺ أنه قال : إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين .
    قال الفقيه - رحمه الله - : إذا كان في وقت مباح ، فأما إذا دخل في المسجد بعدما صلى العصر ، وبعدما صلى الفجر لا ينبغي أن يصلي ، لأنه نهى أن يصلي في ذلك الوقت ولكنه يسبح ويهلل ، ويصلي على النبي ﷺ فينال فضل الصلاة ، وأدى حق المسجد .
    - قال الحكيم بن عمير صاحب رسول الله ﷺ : كونوا في الدنيا أضيافاً ، واتخذوا المساجد بيوتاً ، وعودوا قلوبكم الرقة ، وأكثروا التفكر والبكاء ، لا تختلفن بكم الأهواء .

    - وقال النزال بن سيرة - رحمه الله -: المنافق في المسجد كالطير في القفص .

    - وعن خلف بن أيوب أنه كان جالساً فأتاه غلامه يسأله عن شيء فقام وخرج من المسجد ثم أجابه ، فقيل لہ في ذلك ، فقال : ماتكلمت في المسجد بكلام الدنيا منذ كذا ؁ فكرها أن أتكلم اليوم .

    - قال الفقيه - رحمه الله - : إنما يصير للعبد منزلة عند الله تعالى إذا عظم أوامره ، وعظم بيوته وعباده ، والمساجد بيوت الله ، فينبغي للمؤمن أن يعظمها ، فإن في تعظيم المساجد تعظيم لله تعالى .

    - وروى عن بعض الزهاد أنه قال : ما استندت في المسجد إلى شيء ولا طولت قدمي فيها ، ولا تكلمت بكلام الدنيا وإنما قال ذلك ليقتدى به .

    - وعن الأوزاعي - رحمه الله - قال : خمس كان أصحاب رسول الله ﷺ والتابعون بإحسان :
    لزوم الطاعة ، وإتباع السنة ، وعمارة المسجد ، وتلاوة القرآن ، والجهاد في سبيل الله .

    - وروى عن الحسن بن علي - رضي الله عنه - أنه قال : ثلاثة في جوار الله تعالى : رجل دخل المسجد لا يُدخله إلا الله ، فهو ضيف الله تعالى حتى يرجع ، ورجل زار أخاه المسلم لا يزوره إلا لله فهو من زوار اللّه تعالى حتى يرجع من عنده ، ورجل خرج حاجاً أو معتمراً لا يخرج إلا لله تعالى فهو من وفد الله حتى يرجع إلى أهله .

    - ويقال : حصون المؤمن ثلاثة : المسجد وذكر الله وتلاوة القرآن ، والمؤمن إذا لم يكن في واحد من ذلك ، فهو في حصن الشيطان .

    - قال الحسن البصري - رحمه الله - : مهور الحور في الجنة كنس المساجد وعمارتها .

    - قال الفقيه - رحمه الله - يقال : حرمة المساجد خمس عشرة خصلة :
    أولها أن يسلم وقت الدخول إذا كانوا القوم جلوساً ، وإن لم يكن أحداً فيها ، أو كانوا في الصلاة يقول : السلام علينا من ربنا وعلى عباد الله الصالحين .
    والثاني أن يصلي ركعتين قبل أن يجلس
    والثالث أن لا يشتري فيه ولا يبيع
    والرابع أن لا يسل فيه السيف
    والخامس أن لا ينشد فيه الضالة
    والسادس أن لا يرفع فيه صوت في غير ذكر الله تعالى
    والسابع أن لا يتكلم فيه بشيء من أحاديث الدنيا
    والثامن أن لا يتخطى رقاب الناس
    والتاسع أن لا ينازع في المكان
    والعاشر أن لا يضيق على أحد في الصف
    والحادي عشر أن لا يمر بين يدي المصلين
    والثاني عشر أن لا يبزق فيه
    والثالث عشر أن لا يفرقع أصابعه فيه
    والرابع عشر أن ينزهه عن النجاسات والمجانين والصبيان وإقامة الحدود
    والخامس عشر أن يكثر فيه ذك الله تعالى ، ولا يغفل عنه

    - عن وهب بن منبه - رحمه الله - قال : يؤتى بالمساجد يوم القيامة كأمثال السفن مكللة بالدر والياقوت ، فتشفع لأهلها .

    - عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - قال : يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه ، ولا من القرآن إلا رسمه ، يعمرون مساجدهم ، وهي خراب من ذكر الله تعالى ، شر أهل ذلك الزمان علماؤهم ، ومنهم تخرج الفتن ، وإليهم تعود .

     



    نذكر الآن ( فَضْلُ الرِبَاطْ )


    - عن عثمان - رضي الله عنه - قال : كنت أسر واليوم أعلن ، وما كان يمنعني أحد أن أحدثكم إلا الظن بكم ، سمعت رسول الله ﷺ يقول : رباط في سبيل الله أفضل من صيام ألف يوم وقيام ألف ليلة .
    حسن بنحوه ، النسائي (٤٠/٦)

    - عن مكحول أن سليمان الفارسي - رضي الله عنه - مر بشرحبيل بن السمط ، وهو مرابط في قلعة بأرض فارس ، فقال : ألا أحدثكم بحديث سمعته من رسول الله ﷺ يقول : ( لرباط يوم في سبيل الله أفضل من صيام شهر وقيامه ، ومن مات وهو مرابط أجير من فتنة القبر ، إنما لہ كل عمل كأحسن ما كان يعمل إلى يوم القيامة ) .
    صحيح مسلم (١٩١٣)

    - ذكر عبدالله بن المبارك بإسناده عن رسول الله ﷺ قال : ( يبعث الله يوم القيامة أقواماً يمرون على الصراط كهيئة الريح ليس عليهم حساب ولا عذاب ) ، قالوا : ومن هم يارسول الله ؟ قال :( أقوام يدركهم موتهم وهم مرابطون ) .
    هو عند ابن المبارك ( ١١٨/١) في الزهد

    - وروى أبو أمامة الباهلي - رضي الله عنه - عن النبي ﷺ أنه قال :( أربعة تجري عليهم أجورهم بعد موتهم : من مات مرابطاً في سبيل الله ، ومن علم علماً أجرى لہ أجر من عمل به ، ومن تصدق بصدقة جارية من ماله فأجرها يجري لہ مادامت الصدقة ، ورجل ترك ولداً صالحاً وهو يدعو لہ ) .
    حديث حسن ، حسنه الألباني (٨٧٧)

    - قال الفقيه - رحمه الله - : سمعت الفقيه أبا جعفر يذكر عن أبي القاسم ، عن نصير عن أبي مطيع أنه قال : الرباط الذي جاء فيه الفضل هو الرباط الذي لا يكون وراءه إسلام .

    - وروى عن سفيان بن عيينه - رضي الله عنه - أنه قال : إذا أغار العدو على موضع فذلك الموضع رباط إلى أربعين ؁ ، وإذا أغار مرتين إلى مائة وعشرين ؁ ، وإذا أغار ثلاث مرات فهو رباط إلى يوم القيامة .

    والحمد لله

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية