صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المنابر الإلكترونية

    عبد الحميد المحيمد
    ‏@abd_h_as


    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


    لم يعد الوعظ والإرشاد حكراً على المنابر الخشبية والمجالس العادية، فهناك منابر تنصب عبر وسائل التواصل الحديثة وهي ذات رواج كبير ولها متابعة واسعة من أغلب شرائح المجتمع وذلك لسهولة التواصل عبرها مع الآخرين .
    ومن خلال هذه المنابر الإلكترونية المتمثلة بخدمات الواتساب والفيسبوك وتويتر وغيرها .. قد تكون داعية تذكر الناس وتنصحهم بل ربما تفتي لهم، أو تكون مستمعاً أو قارئاً لما ينشر فيها.
    وبما أنه لا توجد رقابة شرعية على فرسان هذه المنابر فإنك قد ترى أموراً عجيبة وبدعاً متنوعة وأحاديث لا تصح.
    وهنا يقع المحذور الشرعي في نشر الأحاديث الضعيفة والموضوعة حيث يقع الناقل لها في الإثم والوزر بدل الخير والأجر.
    وقد يتخذ البعض هذه المواقع مطية للسخرية والتشهير ببعض الناس عبر نشر الشائعات وترويج الأخبار المزورة والطعن في عباد الله، متجاهلاً عقوبة من يتتبع عورات المسلمين.
    وقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: «يا مَعْشَرَ مَن آمن بلسانِه ولم يَدْخُلِ الإيمانُ قلبَه، لا تغتابوا المسلمينَ، ولا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِم، فإنه مَن تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيه المسلمِ، تَتَبَّعَ اللهُ عَوْرَتَه، ومَن تَتَبَّعَ اللهُ عَوْرَتَه، يَفْضَحْهُ ولو في جوفِ بيتِه» صححه الألباني.
    وتتنوع دوافع النشر والكتابة عبر تلك المنابر، فبعض الناس قد يكون ذا مقصد حسن ونية صالحة يسعى لنشر الخير وتحصيل الأجر ونفع الناس.
    وهذا لا شك في مشروعية عمله ولعل الله يثيبه ويعظم أجره إذا كان ينشر عن بصيرة وعلم.
    وأما بعضهم فيكون دافعه إبراز النفس بمظهر العالم والفقيه أو إرضاءً لرغبات معينة في نفسه أو لمن حوله.
    ولذلك نخاطب تلك الفئات بضرورة تصحيح المقاصد وتمحيص المنشورات وعدم الإفتاء بغير علم، وكما قيل : رحم الله امرأ عرف قدر نفسه.
    وأما أهل الاختصاص والعلم والفقه فعليهم أن يتركوا بصماتهم عبر هذه المنابر ويواكبوا هذا التطور وينصحوا الناس ويحذروهم بالحكمة والموعظة الحسنة.
    ومن واقع الحال نجد أنه قد كثرت منشوراتنا ونقاشاتنا في تلك المواقع ومما نخشاه أن يكثر غلطنا كما كثر لغطنا .
    فلنعلم أن تلك المساحات من صفحاتنا التي تملؤها حروفنا وصورنا موصولة بصحائفنا التي ستعرض على رؤوس الأشهاد يوم القيامة ونحاسب عليها.
    ولنتذكر أن الأنامل التي تنقر الحروف هي الألسنة الناطقة في العالم الإلكتروني وأنها شاهدة علينا يوم القيامة .
    فلا تكونوا –أيها الأحبة- كحاطب ليل لا يميز بين العصا والثعبان، وتحققوا من المنشورات قبل نسخها وإعادة نشرها.
    واستشيروا - فيما أشكل عليكم - أهل العلم والاختصاص.
    «فاسألوا أهل الذكر إن كُنْتُمْ لا تعلمون».
    وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية