صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الشبهات المطروحة في الساحة الفكرية و الردود عليها

    سعيد آل يعن الله


    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله و صحبه ..... وبعد:

    فالمطلع على مستجدات الحراك الفكري والثقافي في مجالات الإعلام عموما و في صفحات الإنترنت و مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا يلاحظ هجوم قوي منقطع النظير في طرح شبهات فكرية ومنهجية تشكك في ثاني مصدر من مصادر التشريع في الإسلام بعد كتاب الله جل وعلا -وهو سنة النبي صلى الله عليه و سلم-من أناس يعدّون أنفسهم أهلا لذلك سواء ممن تلبسوا بلباس العلم والتدين زوراً و بهتاناً، أو ممن يدّعون سعة المعرفة وكثرة الإطلاع والإحاطة بالثقافات العربية الغربية كذباً وإدعاءً، من أمثال كتاب الصحف والمقالات اليومية.

    و الإشكالية التي نعاني منها ليست في الشبه المطروحة مهما كانت قوتها وحجتها في نظر مدعيها أو المعجب بها، لأنهم في الأصل لم يأتوا بشيء جديد، فتلك الشبه التي يرددونها اقتبسوها من كتب من سبقهم في الضلال و الابتداع وأعادوا صيغتها بما يناسب شهواتهم و شهوات أتباعهم, دون إخلال بمفهومها، وفي حقيقة الأمر فإن لعلماء الإسلام قديما ردودا على تلك الشبه اجتثتها من جذورها ونقضتها من أصولها و لله الحمد والمنة

    و السؤال/

    ما الذي ميّز هذه الشبه الآن وجعلها تظهر بشكل ملفت للنظر رغم قدمها و رغم ردود علماء الإسلام عليها ونقضهم لها؟
    الجواب/
    أولا/ إظهارها في وسائل الإعلام المتعددة و خصوصا مواقع التواصل الاجتماعي, سهّل ظهورها و انتشارها و وصولها لعامة الناس.
    ثانيا/ طرق عرضها على الناس بإكسابها صبغة حب الدين وحفظه و إلباس السنة التي لا توافق أهواهم لباس مخالفة صريح القرآن ومناقضة العقل والفطرة.
    ثالثا/( و هنا بيت القصيد) ضعف وركاكة كثير من الردود على هذه الشبه، سواء في طريقة العرض أو في الصياغة أو في مناقشة الفكرة، وفي غالب تلك الردود تتحول إلى شخصنة للموضوع دون نقد علمي.

    و هنا مكمن الخلل والإشكالية التي نعاني منها، حيث إن المطلع من عامة الناس على تلك الشبه يريد ردودا مساوية للشبه المطروحة في القوة, إن لم تكن أقوى، و يريد نقضاً علمياً مبنياً على أسُس شرعية وأصول علمية ثابتة لكي لا يتشرب الضلال باسم العقل, و لا يتلبس بالفسق باسم الفطرة، لأن عارض الشبهة يدعي التأصيل العلمي لطرحه بل و يتحدى في التشكيك في صحة كلامه بأسلوب قوي يبهر المطلع عليه، خاصة ممن ليس لديه خلفية شرعية مؤصلة, أو ممن لديه مفاهيم مغلوطة يتداخل فيها الحق والباطل, وعندما يأتي الرد بتضليل أو تفسيق أو تحذير ونحوها من الأساليب, فإنها تكون سبباً رئيسياً في رفض الحق لا رغبة عنه أو كرها له، لكن لضعف الأسلوب المدافع عنه وركاكته, ولأنه لم يقارع الحجة بالحجة و الدليل بالدليل, فأسلوب التضليل و التحذير ونحوه إذا لم يكن مقروناً بأدلة تقويه, فإنه لم يعد مقبولا عند العامة, لأنه لا يخاطب العقول.
    إننا بحاجة ماسة لتفنيد شبه القوم وردها ردا علمياً مؤصلاً، يبهر أنصاف وأرباع المثقفين و مدعي المعرفة و يلجم أهل الضلال ومدعي البحث عن الحقيقة، و يهدي بإذن الله طالب الحق و راغب الهداية، وينقذه من بحور الشكوك و ظلمات الابتداع والتطاول على رسول الله صلى الله عليه و سلم و على سنته الشريفة.

    و هنا اضرب مثالاً بسيطاً على ذلك, وهو طامة محمد آل الشيخ في رده للسنة النبوية، فرغم سذاجة فكرته و تخبط معلوماته و سوء طرحه، فضلا عن سهولة رد تلك الشبهة بكاملها، إلا أن غالب الردود عليه تطالب بمحاكمته و معاقبته أو تضلله أو تكفره، وهذا حق لا غبار عليه.
    لكن ماذا عن أصحاب الثقافة و طلاب المعرفة والذين هم في الحقيقة من طبقة العامة؟
    حيث أن بعضهم قد جعلتهم فكرته تلك في شك من أمرهم و في حيرة منه
    ماذا عن السذج الذين تقبلوا فكرته و اتخذوها مدخلا للقدح في دين الله جل وعلا و سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟
    ماذا عن من لبس على الناس دينهم بتبني تلك الفكرة ؟
    كيف يجب أن يكون الرد عليهم ؟

    إن الردود التي اطلعت عليها لم أجد فيها ردا علمياً واحداً ينقض أساس فكرته, رغم سهولة ردها, و رغم معرفة صغار طلاب العلم بها فضلا عن الكبار, و منهم اكبر منهم من العلماء، ومع ذلك لم أجد في تلك الردود ما يحل إشكال المثقف و طالب المعرفة فضلاً عن العامي, وهذا خطأ عظيم يجب الانتباه له، فبساطة الشبهة وسهولة ردها لا يلزم منه السكوت عن ردها حتى لو كان غالب العامة يعرفون ردها.
    إن الأسلوب الأمثل للرد على تلك الشبه هو ردها بالحقائق العلمية ونقض الأساس الباطل الذي تعتمد عليه علمياً, و إثبات موافقة العقل الصريح لما ورد في كتاب الله جل وعلا و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم من نقل صحيح، مع إظهاره و نشره بنفس قوة الشبهة أو أقوى حتى يتم الأعذار لله جل وعلا أولاً, و المحافظة على عقائد المسلمين من شوائب الضلال و شبهاته, ثم البراءة ممن عرف الحق بعد ذلك و عزف عنه
    والله أعلم وصل اللهم سلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

    كتبه: سعيد آل يعن الله
    خميس مشيط


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية