صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لديك الكثير لتقوله!!

    أبو مهند القمري


    بسم الله الرحمن الرحيم


    هل حاولت ذات مرة أن تبث شكواك لله وحده؟!

    قليل منَّا الذي يوجهه لنفسه هذا السؤال!!

    فلكم شكوت فقرك لهذا، وعجزك لذاك، وفاقتك لأولئك؟!

    ولكنك لم تلجأ بحاجتك كلها إلى الله تعالى!! على الرغم من أن جميع من لجأت إليهم، لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً، ولا موتاً ولا حياة ولا نشوراً!!

    إن ضعفنا البشري، ليدفعنا دوماً إلى اللجوء إلى المخلوقين والغفلة عن الخالق، على الرغم من إيماننا النظري بأن الأمر كله بيد الله وحده، إلا أن واقعنا العملي يشهد بضعف يقيننا، وقلة بصيرتنا، وغلبة عجزنا، ومرد هذا كله . .

    (ضعف الصلة بالله تعالى)!!

    وقد يعجب المرء إذا علم أن أسرع سبيل لتقوية صلته بالله تعالى، هي سؤاله الدنيا!!

    أفليس هو من خلقك وتكفل برزقك وحياتك وموتك؟! فما الذي يمنعك من اللجوء إليه بصدق الطلب في أمري الدنيا والآخرة، لاسيما وقد ندبك لهذا بقوله سبحانه :

    (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب، أجيب دعوة الداع إذا دعان، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون) (البقرة) فلجوء العبد بحاجته كلها إلى الله، وإقباله بصدق عليه سبحانه؛ من أفضل سبل تقوية الصلة به، حتى ولو كانت الدنيا مسألته!!

    إذ أن مجرد استشعار العبد لضعفه، وإقباله على من بيده الأمر كله، سوف يرتقي به من منزلة الإيمان النظري إلى مرحلة الممارسة العملية للعبودية الحقة (الدعاء مخ العبادة) التي يألف بها قلبه دوام اللجوء لمصدر القوة والمنعة والرزق والأمان والراحة والسكينة والطمأنينة (الله) حتى يرتقي تلقائياً لمنزلة الرضا بقضائه وقدره!!

    فهل قطعت الأمل في المخلوقين يوماً، وجردت قلبك لله وحده في إحدى سجداتك، وألجات حاجتك كلها بصدق إليه سبحانه؟!

    جرَّب ذلك محاولاً تفريغ قلبك من جميع مشاغله؛ كي يصفو منك صدق التوجه إلى الله في الدعاء، واسأله مسألة من ينتظر إجابة دعوته الساعة!! وتعوَّد الإلحاح عليه في الدعاء، حتى تستشعر وكأن عينا قلبك لا يفارق ناظريها السماء!!

    إنك لو نجحت بالفعل في الوصول إلى تلك الحالة؛ فكن على يقين من أنه . .

    سيكون لديك الكثير والكثير لتقوله!!


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية