صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الوطن العربي بين سندان الحروب ومطرقة الديون

    عبدالهادي الخلاقي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    تنمو دول العالم المتقدم بوتيرة متسارعة وتشق طريق التنمية بشكل متصاعد ومستمر واستطاعت هذه الدول بناء قاعدة اقتصادية متينة ارتكزت على إستراتيجية تنويع وتنمية المصادر الاقتصادية المختلفة، وأصبحت تهيمن على الاقتصاد العالمية بكفاءة وبجودة عالية، ماليزيا كانت حتى عام 1981 تعيش في تخلف وفقر مدقع، ويعمل معظم شعبها في الزراعة وصيد الأسماك ويسكنون الغابات، وكان متوسط دخل الفرد يقدر بـ100 دولار سنوياً، وتمزقها الصراعات الدينية « 18 ديانة » والحروب الأهلية، واليوم ماليزيا تعد من الدول المصنعة التي تنمو بشكل هائل ومتسارع وتمتلك اقتصاداً قوياً مقارنة بباقي الدول الأسيوية وتحقق أرباحاً كبيرة في التصنيع والزراعة والتصدير.

    ماليزيا ، كوريا الجنوبية ، البرازيل، تركيا من الدول التي حققت طفرة تنموية هائلة في جميع المجالات، وبلا شك فأن الاستقرار الداخلي بعيداً عن مخاطر الحروب القارية والنزاعات الاهلية أسهم في ازدهار اقتصادات هذه الدول فعندما ينمو الاقتصاد تنمو معه جميع المجالات وتتوسع مخرجاتها وهذا سبب النهضة التي تعيشها هذه الدول.

    يشهد العالم العربي اوضاعاً سياسية وإقتصادية وإجتماعية وامنية متازمة أدت إلى تدهور الأوضاع الإقتصادية في معظم الاقطار العربية التي شهدت وتشهد حراكاً سياسياً وإضطرابات داخلية تمثلت في تدمير اجزاء كبيرة من البنى التحتية والمرافق العامة وتراجع معدلات النمو الإقتصادي وتراجع تدفق الإستثمارات بشكل كبير وكذلك الإستثمارات الخارجية. فالوطن العربي فقد رُسم له بأن يموت ميتتين أولهما: بسبب جحيم فساد السلطات التي نهبت ثروات المواطن العربي وحكمت عليه بالموت البطيئ تحت عذاب الفقر والجوع والمرض، وثانيهما: الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة والقلاقل الحزبية والمذهبية، أضف إلى ذلك ما خلفه الربيع العربي من دمار لبعض الدول العربية التي مازالت تشهد نزاعات سياسية قد يطول امدها .

    هناك مخطط استراتيجي لابقاء الدول العربية مدانة هشة لا تقوى على التقدم والرقي، وإبقائها ضمن دول العالم الثالث التي تصارع من أجل العيش لا من أجل الارتقاء والتطور، فالوطن العربي قُدر لهُ أن يظل يعيد أعمار ما أفسدته هذه الاحداث من حروب وثورات مسلحة بحيث تستنزف الميزانية من أجل الاعمار وليس من أجل النمو والتقدم والنهوض من الفقر والعوز إلى الاكتفاء الذاتي، ولتسليط الضوء على حجم الخسائر الناتجة عن الثورات التي شهدتها دول الربيع العربي والتي قدرها المحللين الاقتصاديين بـ 800 مليار دولار، و هذه الخسائر تزداد كلما طالت المراحل الانتقالية وتوسعت دوائر الصراع والخلاف وهذه الخسائر لم تشمل الخسائر المباشرة لتدمير البني التحتية والصناعية وتفكيك مؤسسات الدولة والجيش وتدمير المخزون والترسانة العسكري لهذه الدول.

    فقد جاء الربيع العربي على طبيق من ذهب للقوى السياسية الكبرى وخاصة الامريكية والأوروبية والصهيونية لاستكمل أركان هذا المشروع في إضعاف الدول العربية وإعادتها سنوات طويلة الى الوراء لتعيد بناء نفسها مما قد يتطلب منها عقود من الزمن لتعود إلى حالتها الطبيعية بالإضافة إلى إغراق هذه الدول في ديون للدول المانحة لاعادة الاعمار.

    كما قُدرت خسائر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة سنة 2008 بـ 4 مليارات دولار، والعدوان على القطاع أواخر 2012 تقدر خسائرهُ بـ 300 مليون دولار، وقُدرت خسائر الحرب الإسرائيلية على لبنان سنة 2006 بـ أكثر من 16 مليار دولار ، أما الاحتلال الأمريكي على العراق فقُدرت خسائره بأكثر من 450 مليار دولار عدا ذلك عن الخسائر البشرية.

    الصومال يحتاج إلى مئات المليارات ليعود إلى مسار الحياة الطبيعية للبشر بعد أنهكته الحروب وقسمته القوى السياسية المتناحرة وأهلكت شعبه المجاعات، السودان يعاني من فقر مغدق بعد أن تم تقسيمه إلى دولتين وخاصة أن دولة جنوب السودان تمتلك المخزون النفطي الذي كان هو المصدر الأول للاقتصاد السوداني.

    هذه الحروب لها تكاليفها الاقتصادية المرتفعة على الدول العربية فبالإضافة إلى استنزافها الميزانيات الضخمة لاعادة الاعمار فانها تعيد المواطن العربي عقود من التخلف والضياع إلى الوراء بدلاً من أن يتقدم خطوة إلى الأمام ليلحق بركب الدول المتقدمة .

    اسرائيل زُرعت في جسدنا العربي ونمت وازدهرت اقتصادياً وعمراناً وأصبحت من الدول النووية التي تمتلك ترسانة عسكرية كبيرة ولديها رؤوس أموال ضخمة ويعيش شعبها برفاهية ويحضا بقدر عالاً جداً من الحرية وتقدم له كافة الخدمات بصورة سهلة وسلسة، بينما بلداننا العربية اُريد لها ان تقبع في دائرة الحروب والنزاعات بارادة امريكية اسرائيلية تتدخل في الشأن العربي بشكل سافر وتتحكم في سياساته، وقد أغرقت المنطقة العربية في حروب ونزاعات انهكت ميزانيتها ودمرت مقوماتها التنمية وادخلتها في طائلة المديونية لقرون قادمة.

    هذه السياسة الأمريكية الاسرائيلية لن تتغير تجاه الدول العربية مالم يكون هناك موقف عربي موحد ولديه خطة إستراتيجية بعيدة المدى من اجل القضاء على الخلافات الراهنة ومنها التدخل الامريكي السافر في الشأن العربي وكيفية توجية الثروات العربية لتنمية المواطن العربي والقضاء على النزاعات والحروب التي أنهكت دولنا العربية ورفع سقف الحرية في حرية التعبير بالطرق التي تكفل النقد البناء دون المساس بسيادة الدولة وتعيق نموها وتدمر مكتسباتها.



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية