صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    نعم أجندتنا الدين!! . . بل كل الدين!!

    أبو مهند القمري


    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


    حُقَّ لمثلي وهو في العقد الخامس من العمر؛ أن يجري مقارنة سريعة بين المعاني التي كان ينبغي أن نتربى عليها كمجتمع إسلامي محافظ، وبين تلك المعاني التي أشربونا إيَّاها غصباً ونحن صغار، سواء أكانت صادرة من الإعلام الفاسد الذي سوَّغ كل رذيلة، وقبَّح كل فضيلةٍ!! أو المناهج الدراسية التي صيغت لإبعاد الناس عن الله وعن دينه!! أو تلك التوجهات التي صدرت حتى من أشهر المساجد التي خصصت؛ لتكون حكراً على الطرق الصوفية والمبتدعة، وعصابات أئمة الضلال من المخبرين الموالين لأنظمة القهر والفساد والاستبداد!!
    حيث كان الجميع يدور في فلك واحد فقط
    !! هو الدعوة إلى التحلل من الدين، والترغيب في قبول توجهات العالم الغربي، وما تحمله من موضات العهر والفساد!!
    وكان علينا أن نسمع ونطيع، ونلزم الصمت تجاه إظهار رموز الدين في الأفلام والمسرحيات على
    هيئة بهلوانات؛ للسخرية والاستهزاء!!

    كل ذلك فعلوه وهم على الباطل
    دون أدنى خجل أو حياء!! بل بذلوا قصارى جهدهم لتسويغ باطلهم وتحسينه في أعين الناس!! ومن أعلن عصيانه عن مسايرة الركب؛ كان مصيرة دهاليز السجون والمعتقلات دون أدنى رحمة أو حتى عتاب!!   

    فانحدروا وربي إلى الحضيض، لا بمجتمعهم فقط
    !! وإنما سحقوا نفسية وعقول أجيال تتبعها أجيال!! حيث أن ما أفسدوه على مدار عقود طويلة من الزمن، لا يصلحها إلا عقود أطول أمداً، حيث كانت مهمتهم الهدم ومهمتنا البناء!!

    ليبق السؤال
    . . ما الذي يدفعنا إلى الخجل، أو يجعلنا نتوارى من إعلانها صريحة مدوية في وجه أذناب تلك الأنظمة البائدة، التي لا زلت تطل علينا بوجهوها الكالحة خلال برامجها المشبوهة؛ وكأنه قد بقي لديهم ماء وجه يتبجحون به!! ويتساءلون في خبث ودهاء أثناء استضافة أي داعية أو عالم : هل أجندتكم دينية؟!

    فيجيب عليه الضيف بطريقة؛ تجعل المستمع يستشعر فيها نوعاً من الحذر أو الحيطة في الإجابة، وكأنه يخجل من الإجابة الصريحة بنعم
    !! في حين أننا من على الحق وهم على الباطل!!

    وكان الأولى أن تكون الإجابة صارخة ومدوية . .
    نعم أجندتنا الدين
    . . لأنكم من أفسد على الناس دينهم ودنياهم!!
    نعم أجندتنا الدين . .
    لأنكم من أشقيتم الناس بإبعادهم عمن بيده إصلاح شؤون دينهم ودنياهم!!
     
    نعم أجندتنا الدين . . لأننا من يدعو إلى العفة والطهارة، وأنتم من أغرق المجتمع في وحل الانحلال والقذارة!!
    نعم أجندتنا الدين
    . . لأننا من يدعو إلى الصدق والأمانة، وأنتم من أصَّل فنون الكذب والسرقة والخيانة!!
    نعم أجندتنا الدين
    . . لأننا نتعبد الله بتعبيد خلقه له، وأنتم تستعبدون شعوبكم لأسيادكم من اليهود والنصارى!!
    نعم أجندتنا الدين
    . . لأننا على موعد مع رب العالمين بالسعادة في الدنيا، وبالفوز يوم القيامة إذا حكمنا بالدين، وأنتم من أوشك بإهلاك الناس في الدنيا وخسارتهم يوم الدين!!
    نقولها بكل فخرٍ واعتزازٍ وعلوِّ وأنفةٍ أن
    نعم . . أجندتنا الدين . . بل وبكل ما تعنيه هذه الكلمة من أوامر كل الدين!! 

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية