صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    توقف النبض .. والدم لا زال ينزف !!

    حسن علي شامية


    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


    بسم الله .. والصلاة والسلام على رسوله المختار .. وعلى آله وأصحابه الطيبين الأطهار ..
    أما بعد :
    يقول الله تعالى : {إنما المؤمنون إخوة } ..
    وفي موضع آخر .. يقول المولى جل وعلا : {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الحياة الدنيا والآخرة ... } .
    ويقول الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ... )
    ويقول أيضاً : (
    مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) ..

    وفيهما عن
     أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ، وشبك بين أصابعه ) .. !!

    أيّها الأخوة الكرام ..

    سؤال يؤرقني : أتوجّه به إلى كل مسلم ومسلمة على وجه الأرض .. وأقول : أين أنت وأنتِ .. وهو وهي وأنا ونحن جميعاً مما يحدث لإخواننا في فلسطين وفي سوريا خاصة وللمسلمين في كل مكان عامة .. !
    سأترك لكل هذه الجموع والحشود في أنحاء العالم الإسلامي المجال في الإجابة عن هذا السؤال .. !
    أرجوك أخي وأختي أن تجيبوا عن هذا السؤال .. لنعرف أين وصلت بنا التقصير تجاه إخواننا الذين يقاسون المذلة والهوان ..!!

    أخي ..

    أين نحن من شلال الدم الذي لم يتوقف ولو لدقيقة ؟!
    أين نحن من ترويع الآمنين ؟!
    أين نحن من القتل والتخريب وهدم البيوت ؟!
    أين نحن من مناظر الأطفال الجوعى ؟!
    أين نحن من صرخات الأيامى .. وأنين الثكالى ؟!
    أين نحن من هذا وذاك ..؟!


    إخواني ..

    أتحدث معكم -وكلي حرقة- وأتحدث معك أخي ومعكِ أختي ومع الجميع لعل الرسالة تصل .. وتؤثر في القلوب .. فتنبّه العقول .. وتحرّك الجوارح ..


    سؤال آخر :
    لماذا توقفت المنابر .. والمحاريب .. والمجالس .. لماذا توقف من ذكر قضية سوريا وفلسطين .. لماذا توقف صوت الدعاء .. والبكاء .. ؟!
    هل ظننتم أن الموضوع انتهى .. أم حسبتم أن النصر قادم بدعاء لم يتعدى اللسان في عدة ليال وتوقف .. !! أم أن سوريا وفلسطين عضو أتعبكم بمرضه فرضيتم بإزالته .. وارتحتم من العناء .. !! أم شغلكم الترف واللهو عن قضيّتكم ..
    أم حسبتم أنكم فعلتم ما تستطيعون فعله واكتفيتم .. فوآسفاه وياحسرتاه ..!!
    أعداء الله يعملون وأنتم نائمون .. يخططون وأنتم لاهون .. يجدّون وأنتم تتعبون ..!!
    ألم تعلموا – إخواني – أننا بفعلنا هذا كتبنا على أنفسنا بالهوان والذل الأبدي ..
    أم كان لسان الحال كما تصيح به الحناجر : " نحن ندعو .. والباقي على الله "..
    لننظر أحقا أنحن ندعو أم أنها عادة تعودنا عليها في مثل هذه الظروف .. وشعار اتخذناه لنريح أنفسنا من هذا التقصر ..!!

    لماذا لم يعد لهذا السلاح الرباني تأثيره في نصرة إخواننا .. ؟!
    هل دعوت لإخوانك في سوريا وفلسطين ليلاً ونهاراً ؟!
    هل دعوت في كل صلاة فريضة و نافلة ؟!
    هل قمت في الليل لتناجي ربك وتدعو لهم ؟!
    هل دعوت في أوقات السحر والبكور ؟!
    هل حرصت على الدعاء في ساعة الجمعة ؟!
    هل دعوت في سجودك وقيامك ؟!
    هل جمعت أهلك و أصدقاءك ودعوت وأمّنوا على دعائك ؟!


    للأسف .. الإجابة في أغلب الأسئلة .. هي « لا » ..!!
    لنفترض أن الإجابة كانت «نعم» .. فلماذا للا تنشر قضية الأمة في مجالسك .. ولكل من يلقي الخطب والدروس والمحاضرات والمواعظ .. أتساءل : لماذا لم نعد نسمع مثل هذه القضايا تعرض في منابركم ؟!

    لقد توقفت المنابر والحناجر .. وشلال الدم مازال ينزف ..!!
    أصبح جلّ ما ينشر في المجالس مواضيع المباريات .. و مسابقات الأغاني على التلفاز ..
    إخواني والله إن باليد الكثير .. ولكن أين الغيرة .. أين نحن من قدواتنا من الصحابة .. الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها لأن أحد اليهود الخبيثين
    اعتدى على أحد الصحابيات .. بأن ربط طرف ثوبها لتنكشف عورتها  !!..

    أين نحن منهم ..؟!
    اليوم .. تستباح أعراضنا .. ونحن صامتون ..
    يقتل أطفالنا وشبابنا .. ونحن صامتون ..
    يحارب شيوخنا .. ونحن صامتون ..
    إلى متى الصمت ..؟!!
    {
    إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة ... }

    أخي وأختي .. إن كان الدعاء هو السلاح الوحيد الذي تملك .. فلتدعو الله في كل وقت وحين .. ادعُ بصدق .. ادعُ من قلبك المحب لإخوانه .. ادعُ وابكِ وتباكى .. اجعل لك يوما تصوم فيه وتدعو فيه لإخوانك .. تحدث عن قضيتنا في كل مجالسك ولو كلمة يسيرة .. انشر المواضيع المناسبة لتحيي قلوب شبابنا من جديد ..

    إخوتي وأخواتي .. لنري الله من أنفسنا خيرا تجاه إخواننا .. حتى يرزقنا النصر على الأعداء .. {
    إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم } ..

    * أذكّركم .. فإن الذكرى تنفع المؤمنين ..


    1) أعداد القتلى في ازدياد .. والدماء مازالت تنزف .
    2) الاختطاف لم يتوقف .. والمفقودين كُثر .
    3) البيوت تهدم وتخرّب في كل يوم .
    4) الضحايا من جميع طبقات المجتمع وفئاته .. من الشيخ الكبير إلى الرضيع .

    شلال الدم مازال يتدفق وبقوة .. ويحتاج إلى موقف حاسم وسريع من الجميع لإيقاف النزف ..

    إخواني .. اصدقوا الله فيصدقكم الله .. والنصر اقترب .. ارفع همّ الإسلام على كتفيك .. اجعل قلبك ينبض بالدعاء لإخوانك .. اجعل تفكيرك مشغول في نصرة إخوانك .. واجعل جوارحك مذلّلة لتدافع عن قضيّتنا .. وكن على قدر المسؤولية .. حتى نحشر بإذن الله مع رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم في الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ..

    ختامًا : أتوجه بشكر خاص .. تعجز عن وصفه كلمات وحروف .. لإخواننا في سوريا وفلسطين .. والى كل الصامدين .. فهم والله على ثغر من ثغور هذه الأمة الإسلامية ..

    والعجب العجاب ممن تحمونه ويخونكم وينساكم ولا يعطي لكم بالا ..!!

    احتسبوا الأجر .. وقول الله تعالى يحقّق لكم أمنيتكم فلا تجزعوا .. يقول تعالى : {
    إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأنّ لهم الجنّة يقاتلون في سبيل الله فيَقتُلون ويُقتَلون وعدًا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم } ..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية