صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فَضُرِبَ بينهم بسورٍ له باب!!

    أبو مهند القمري


    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


    تستشعر النفس معاني الإيمان النقي الطاهر، وتجد لروحانياته أثراً بليغاً عليها حسب قوة مصداقيتها في هذا الإيمان!!

    غير أن أقل وصفٍ يمكننا التعبير به عن مثل هذه الحالة –
    على اختلاف مراتبها في المصداقية - أنها حالةٌ من تذوق حلاوة برد الإيمان الذي يمسح الله به على قلب العبد؛ فيُسلي به نجوى شكواه عما يواجهه في هذه الدنيا من مشاق!!

    ويهون عليه المسير
    بما يزداد في قلبه يوماً بعد يوم من الشوق إلى الجنان، ولقيا الأحبة بعد طول اشتياق!!
    هذا هو
    عالم الصالحين، وهذه أجواؤه!! وهذا زادهم الذي يبلغهم الله به المسير رغم شدة الفاقة وقسوة الخلق عليهم!!
    وعليه . . فلا يمكن لكافر أو منافق البتة أن يعقل مهية مثل ذلك الزاد الذي لا يرزقه الله أبداً إلا لمؤمن
    !!

    ليبق السؤال
    : متى يمكن أن تتضح مهية هذا الزاد جلية، لكل العالمين؟! المؤمنين منهم والمنافقين؟!
    إنه فقط حين يميز الله بين الخلائق بصدق إيمانهم
    !!
    فمن
    استمتع في الليل بمناجاة ربه، سيعرف كم كانت لذته أعظم من ذاك الذي قضاها عبثاً أمام أجهزة الفساد والإفساد؟!  
    ومن اختلى بنفسه يشكو إلى الله سوء حاله وتقصيره في جنابه . .
    ففاضت عيناه من خشيته، سيعلم أي الأنسين كان أعظم؟! ءأنسه بالله أم أنسه بمخالطة الخلق؟!
    ومن سعى في حاجة أخيه سراً؛
    لا يبتغي بذلك إلا وجه الله تعالى؛ سيعلم أي السعيين كان أعظم؟! أسعيه لعمار آخرته؟! أم سعيه للحصول على المزيد من فناء دنياه؟!
    إن الأعمال المتولدة
    عن توهج حرارة الإيمان في قلب العبد، لهي وحدها – بعد رحمة الله – المهيئة لنيل العبد منزلة الأمان يوم القيامة!!
    فهو في
    أمان حين يفزع الفازعون!!
    وهو في
    أمان حين يُسحب على وجوههم المجرمون!!
    وهو في
    أمان حين يضرب الصراط بين ظهراني جهنم؛ فيتهاوى من عليه المذنبون!!
    وذلك لأن الله
    جعله بإيمانه، وما نما عن ذلك الإيمان من العمل الصالح في جنبه المأمون!!
    فطاب
    والله مآله، وحسن والله مقامه!!
    فاحذر على نفسك يا عبد الله، فإنما هو والله باب واحد
    !!
    يطرح في ساحة واحدة، هي ساحة القيامة
    !!
    ولكن شتان ما بين جهتيه
    !! وشتان ما بين منزلة فريقيه!!
    فجهة فيها
    الأمن والنعيم بما كان من الإيمان والعمل الصالح!!
    وجهة فيها
    العذاب والسعير بما كان من النفاق والجرم الفادح!!
    وما هما إلا فريقان . . فريق في
    الجنة وفريق في السعير!!
    فحدد لنفسك من الآن
    في أي الجهتين سيكون مقامك؟!
    ومع أي الفريقين سيكون مآلك
    ؟! . . وذلك قبل أن . .

    يُضرَبُ بينهم بسورٍ له باب!!
    باطنه في الرحمة
    وظاهره من قبله العذاب!!


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية