صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الطريق إلى الشهرة!!

    أبو مهند القمري


    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


    الكثير من الناس يتطلع إلى الشهرة؛ لأنها تميز صاحبها عن الآخرين، وتجعله محط الأنظار، وبالتالي يمكنه الحصول على الكثير من الاستثناءات، والتفرد بالعديد من المنح - مادية كانت أو معنوية - ناهيك عما تحدثه في نفس صاحبها من النشوة بهذا التفضيل المقترن به دوماً بين اقرانه!!

    وعليه فقد أصبحت الشهرة مطلباً لدى العديد من الناس، لاسيما
    أصحاب النفوس المريضة منهم، والذين يعانون نقصاً في بعض جوانب تكوين شخصياتهم؛ ويريدون تعويض هذا النقص من خلال الحصول على تلك الشهرة!!

    وتختصر الشهرة على صاحبها الكثير من الجهد والوقت والمال
    !! حيث توفر عليه كثيراً مما يبذله غيره من المشقة؛ في حين يحصل هو على نتائج مضاعفة بأقل جهد يذكر، نظير تلك الشهرة!!
    وعليه فهي تمثل لأصحابها -
    وباختصارٍ شديد - طريقاً سريعاً؛ لتحقيق العديد من أمنياتهم الدنيوية، وعليه فقد أضحت الأمنية القصوى لدى كثير من الناس!!

    ولكنها الأمنية الأبعد دوماً لدى النفوس الصادقة!!

    التي ما عرفت في مسيرتها سوى أمنية واحدة . . هي (رضوان الله تبارك وتعالى) وسلكت في سبيل تحقيقها؛ ركوب قارب (أوحدٍ صغيرٍ) يسير بين دفتي نهرٍ ضيق، في جوف ليلٍ بهيمٍ، حتى لا يشعر به أحد من سكان ضفافه!!
    إنه قارب (
    الإخلاص) الذي لا يحمل عليه إلا من كان (خفياً تقياً) يسير بين طرقات هذه الدنيا الضيقة؛ باحثاً عما يرضي الله تعالى من الأعمال الصالحة؛ فيحرص على القيام بها خفية من أعين الناس!!

    وكلما ازدادت خفيته في أداء عمله - حرصاً منه على صيانته من الرياء - كلما ازدادت السعادة والبهجة في قلبه، لأنه يدخر ثوابها عند الله يوم يقوم الأشهاد!!

    وحين ينكشف سراب الدنيا عن العقول والأذهان، تسفر (الأبدان البالية تحت التراب) لأصحابها عن حقيقة هذه الدنيا الزائفة؛ وما يلبث إسرافيل يسيراً؛ حتى ينفخ في الصور؛ فيُحشر الجميع إلى ساحة الحساب!!

    وذلك في يوم لا يتخلف عن حضوره أحد!!

    ولا يتعذر عن مشاهدته أحد!!

    ولا ينشغل عن متابعة هول أحداثه أحد!!

    فيُنصت الجميع في ذهول تام من هول ذلك المحشر!! فإذا بنداء النفوس الصادقة يعلو على رؤوس الأشهاد (في سعادة لا تزوال بهجتها أبداً) . .

    هاؤم اقرءوا كتابيه . . إني ظننت أني ملاقٍ حسابيه

    إنه يوم الفوز الأكبر . . والسعادة التي لا شقاء بعدها أبداً . . وإن شئت فقل :

    إنه يوم الشهرة في أعظم صورها وسمو مكانتها، غير أنها شهرة خالية من الرياء والسمعة!!

    إنها شهرة إجبارية . . لم يسع إصحابها أبداً؛ لاحتلال أي مكانة في نفوس الخلق، ولكن الله جعلهم (بإخلاصهم له سبحانه) متربعين على عروش القلوب المؤمنة حباً وكرامةً في الدنيا، ومحتلين لأعلى مراتب الفوز والسعادة في الآخرة!!

    إنها شهرة جاءت تحبو لمن أشتد بغضه لها في الدنيا، وحرص كل الحرص على الابتعاد عنها، تحقيقاً للإخلاص الصادق في علاقته بربه، فنال الكرامة بحب الله وملائكته والمؤمنين في الدنيا، والسمو على رؤوس الخلائق بما ناله من رحمة الله له بدخوله الجنة في الآخرة!!

     

    فهل عرفنا الآن أحبتي

     الطريق الحقيقي إلى الشهرة؟!

     


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية