صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    البشرى لأهل سوريا الحبيبة ... بأنواع النصر العديدة

    محمد عبدالله الشيخ


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بفضل الله تعالى تعيش الأمة الإسلامية، صحوة مباركة، ويقظة رائعة رائقة، يحلو للبعض أن يسميها (الربيع العربي) وهو كذلك بإذن الله تعالى فهو ربيع تتفتح فيه زهور الإيمان في قلوب الشباب الذي قاسى الحرمان، من الظلم والطغيان، فهب وكله إذعان، بعد أن امتلأ بالإيمان قلبه، واستقام على فهم السلف لبه، هب لينصر الدين، ويعيد انتصارات المسلمين، الذي أضاعه المجرمون، بموالاتهم لأعداء الدين، وحربهم الشعواء على الملتزمين.

    = فكان الله لهم بالمرصاد، فهدى الفئام من العباد، إلى طريق الرشاد، فقاموا لنصرة دين خير العباد (محمد صلى الله عليه وسلم) وانتشروا في مكان من البلاد، في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا، التي عم فيها الفساد، من أهل العناد .

    = حتى إن هذا الانتشار، بل إن شئت قلت الانتصار، قد عم بفضل الواحد القهار، في كل الأقطار، مصداقا لقول رسولنا المختار: عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِىِّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ « لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَلاَ يَتْرُكُ اللَّهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلاَ وَبَرٍ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ هَذَا الدِّينَ بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ عِزًّا يُعِزُّ اللَّهُ بِهِ الإِسْلاَمَ وَذُلاًّ يُذِلُّ اللَّهُ بِهِ الْكُفْرَ ». وَكَانَ تَمِيمٌ الدَّارِىُّ يَقُولُ قَدْ عَرَفْتُ ذَلِكَ فِى أَهْلِ بَيْتِى لَقَدْ أَصَابَ مَنْ أَسْلَمَ مِنْهُمُ الْخَيْرُ وَالشَّرَفُ وَالْعِزُّ وَلَقَدْ أَصَابَ مَنْ كَانَ مِنْهُمْ كَافِراً الذُّلُّ وَالصَّغَارُ وَالْجِزْيَةُ.(صحيح)
    (أحمد/ 17420) (المستدرك/ 8326)

    = عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِىَ الأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَإِنَّ أُمَّتِى سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِىَ لِى مِنْهَا ».
    (مسلم/7440) (الترمذي/2176)

    = وعن أَبُي قَبِيلٍ قَالَ كُنَّا عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِى وَسُئِلَ أَىُّ الْمَدِينَتَيْنِ تُفْتَحُ أَوَّلاً الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ أَوْ رُومِيَّةُ فَدَعَا عَبْدُ اللَّهِ بِصُنْدُوقٍ لَهُ حِلَقٌ. قَالَ فَأَخْرَجَ مِنْهُ كِتَاباً . قَالَ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بَيْنَمَا نَحْنُ حَوْلَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- نَكْتُبُ إِذْ سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَىُّ الْمَدِينَتَيْنِ تُفْتَحُ أَوَّلاً قُسْطَنْطِينِيَّةُ أَوْ رُومِيَّةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَدِينَةُ هِرَقْلَ تُفْتَحُ أَوَّلاً ». يَعْنِى قُسْطَنْطِينِيَّةَ.
    (صحيح) (أحمد/6804) (الصحيحة/4)

    = الانتصار قادم قادم:
    قد علمنا من دين الله تعالى أن نصر الله قادم، بخبر الصادق المصدوق (صلى الله عليه وسلم) ولكن ما هو الانتصار الحقيقي؟ .. وما هي أنواعه وأشكاله ؟ ..

    = قال تعالى: {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ } (غافر/51)
    يبن الله الكريم لنا أنه سينصر رسله ومَن تبعهم من المؤمنين, ويؤيدهم على مَن آذاهم في حياتهم الدنيا, ويوم القيامة, يوم تشهد فيه الملائكة والأنبياء والمؤمنون على الأمم التي كذَّبت رسلها, فتشهد بأن الرسل قد بلَّغوا رسالات ربهم, وأن الأمم كذَّبتهم.

    = وقال تعالى : { وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ }(الروم/47)
    = وقال تعالى: {وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } (الحج/40)
    = وقال تعالى : { وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ{171} إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ{172} وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ{173} (الصافات)
    = هذه الآيات وغيرها تدل على انتصار الدعاة إلى الله تعالى سواء كانوا أنبياء أومرسلين وأي أحد من العاة المخلصين لله رب العالمين.
    وهذا الانتصار يكون في الحياة الدنيا قبل الآخرة.

    ولكننا علمنا من كتاب ربنا ومن سنة نبينا (صلى الله عليه وسلم) أن:
    1= من الأنبياء من قتله أعداءه ومثلوا بجسده الطاهر كنبي الله يحي ونبي الله زكريا (عليها السلام)
    2= ومنهم من هم قومه بقتله فخلصه الله منهم بقدرته وإعجاز من عنده كإبراهيم (عليه السلام) وعيسى بن مريم (عليه السلام).
    3= ومن المؤمنين من سامه قومه سوء العذاب ، بل أشده وأعظمه كما حدث مع أصحاب النبي (رضي الله عنهم) ومع أصحاب الأخدود.
    *** والسؤال الذي يطرح نفسه الأن...
    أين النصر والتمكين، مع المقتولين، من الأنبياء والمرسلين، ومن الدعاة الصالحين.
    نقول : وبالله التوفيق ، وعليه التحقيق ، ونساله أن يجعل كلامنا كله دقيق . آمين
    أن صور النصر كثيرة ومتعددة ومتنوعة وغير محصورة بفضل الله تعالى .

    = صور النصر:

    (1) النصر المباشر على الأعداء :

    وذلك عندما يلتقي الصفان (صف المؤمنين وصف الكافرين) وتحدث الحرب ويحدث القتال .
    = كما حصل مع نبي الله داود (عليه السلام) حيث قال تعالى: { وَلَمَّا بَرَزُواْ لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُواْ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ{250} فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ{251} (البقرة).
    = وكما حصل مع نبي الله موسى (عليه السلام) حيث قال تعالى : {وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ } (الأعراف/137)
    وقال تعالى :{ وَفِي مُوسَى إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَى فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{38} فَتَوَلَّى بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ{39} فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ{40} (الذاريات).
    = وكما حدث مع نبيا محمد (صلى الله عليه سلم) وصحابته الكرام حيث نصرهم الله تعالى في غزوة بدر الكبرى وفي غيرها من الغزوات، حيث قال تعالى: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } (آل عمران/123).
    وقال تعالى في سورة النصر : {إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ{1} وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً{2} فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً{3} (سورة النصر).

    = وهذا النوع من الانتصار ، هو النصر الظاهر المعروف لكل إنسان لعدة أسباب هي:
    1- هذا النصر يراه كل الناس ويعرفه سواءً كان عالمًا أو جاهلاً.
    2- هذا الانتصار محسوس ملموس لكل ذي عينان.
    3- هذا النصر يجمع بين انتصار الدين وانتصار الداعية .
    4- هذا النصر محبب للنفوس لأن فيه ظهور للحق وعلو له.
    5- هذا النصر فيه تمكين عاجل للمجاهدين أهل الدين، والنفس تحب أن ترى الأمور تحدث أمامها عاجلًا. قال تعالى: {وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } (الصف/13)
    يبين الله تعالى نعمه على عباده المؤمنين وهو نصر من الله يأتيكم, وفتح عاجل يتم على أيديكم. وبشِّر المؤمنين -أيها النبي- بالنصر والفتح في الدنيا, والجنة في الآخرة. (التفسير الميسر)

    (2) النصر قد يكون بإهلاك المكذبين من أعداء المؤمنين:

    وذلك بأن ينجي الله تعالى المؤمنين ويدمر اعداء الدين كما فعل سبحانه مع:

    1= قوم نوح (عليه السلام)
    قال تعالى :{كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ{9} فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ{10} فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ{11} وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ{12} وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ{13} (سورة القمر)

    2= قوم هود (عليه السلام)

    {فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ } (الأعراف/72)
    بعد ما وقع عذاب الله على قوم هود بإرسال الريح الشديدة عليهم, أنجى الله تعالى هودًا والذين آمنوا معه برحمة عظيمة منه تعالى, وأهلك الكفار من قومه جميعا ودمَّرهم عن آخرهم, وما كانوا مؤمنين لجمعهم بين التكذيب بآيات الله وترك العمل الصالح. (التفسير الميسر)

    3= قوم صالح (عليه السلام)

    قال تعالى: {وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّى حِينٍ{43} فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنظُرُونَ{44} (سورة الذاريات)
    وقال تعالى عنهم على وجه العموم:
    {فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } (العنكبوت/40)
    يبين لنا ربنا الكريم ما فعل بأعدائه : فأخذنا كلا من هؤلاء المذكورين بعذابنا بسبب ذنبه:
    1- فمنهم الذين أرسلنا عليهم حجارة من طين منضود, وهم قوم لوط.
    2- ومنهم مَن أخذته الصيحة, وهم قوم صالح وقوم شعيب.
    3- ومنهم مَن خسفنا به الأرض كقارون.
    4- ومنهم مَن أغرقنا, وهم قومُ نوح وفرعونُ وقومُه.
    ولم يكن الله ليهلك هؤلاء بذنوب غيرهم, فيظلمهم بإهلاكه إياهم بغير استحقاق, ولكنهم كانوا أنفسهم يظلمون بتنعمهم في نِعَم ربهم وعبادتهم غيره.

    (3) النصر الذي يفضله الله لعباده المؤمنين:

    وهو أمر عجيب وغريب ، يظنه الناس في ظاهر الأمر خزي وهزيمة ولكنه في الحقيقة أفضل عند الله تعالى ، {وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ } (آل عمران/198) ،كالقتل والسجن والطرد والأذى .
    = يا عباد الله : أليس قتل المؤمن شهادة في سبيل الله ، والشهيد حي عند الله حياة أفضل من حياة الدنيا . قال تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } (آل عمران/169)
    = وقد أخبرنا ربنا الكريم أن مؤمن سورة ياسين (حبيب النجار) عندما قتله قومه كان انتصاراً له.
    قال تعالى : {وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ{20} اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ{21} وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{22} أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلاَ يُنقِذُونِ{23} إِنِّي إِذاً لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ{24} إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ{25} قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ{26} بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ{27} وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ{28} إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ{29} يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون{30} (سورة ياسين)

    (4) النصر يكون بانتصار الإيمان وانتشاره رغم موت أهله :

    كما مع عبدالله الغلام وأصحاب الأخدود حيث قتلهم الملك الكافر الظالم ، حيث جاء في حديث طويل عن المعصوم (صلى الله عليه وسلم) ، نذكر الشاهد منه:
    وهو: {ثُمَّ قَالَ لِلْمَلِكِ إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِى حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ فَإِنْ أَنْتَ فَعَلْتَ مَا آمُرُكَ بِهِ قَتَلْتَنِى وَإِلاَّ فَإِنَّكَ لاَ تَسْتَطِيعُ قَتْلَى. قَالَ وَمَا هُوَ قَالَ تَجْمَعُ النَّاسَ فِى صَعِيدٍ ثُمَّ تَصْلُبُنِى عَلَى جِذْعٍ فَتَأْخُذُ سَهْماً مِنْ كِنَانَتِى ثُمَّ قُلْ بِسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلاَمِ فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِى. فَفَعَلَ وَوَضَعَ السَّهْمَ فِى كَبِدِ قَوْسِهِ ثُمَّ رَمَى فَقَالَ بِسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلاَمِ. فَوَضَعَ السَّهْمَ فِى صُدْغِهِ فَوَضَعَ الْغُلاَمُ يَدَهُ عَلَى مَوْضِعِ السَّهْمِ وَمَاتَ . فَقَالَ النَّاسُ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ. فَقِيلَ لِلْمَلِكِ أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ فَقَدْ وَاللَّهِ نَزَلَ بِكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ كُلُّهُمْ. فَأَمَرَ بِأَفْوَاهِ السِّكَكِ فَخُدِّدَتْ فِيهَا الأُخْدُودُ وَأُضْرِمَتْ فِيهَا النِّيرَانُ وَقَالَ مَنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ فَدَعُوهُ وَإِلاَّ فَأَقْحِمُوهُ فِيهَا. قَالَ فَكَانُوا يَتَعَادَوْنَ فِيهَا وَيَتَدَافَعُونَ فَجَاءَتِ امْرَأَةٌ بِابْنٍ لَهَا تُرْضِعُهُ فَكَأَنَّهَا تَقَاعَسَتْ أَنْ تَقَعَ فِى النَّارِ فَقَالَ الصَّبِىُّ يَا أُمَّهِ اصْبِرِى فَإِنَّكِ عَلَى الْحَقِّ ».
    (أحمد/24655) قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 4461 في صحيح الجامع

    (5) النصر قد يكون بالطرد والإخراج من البلاد :

    وفي هذا انتصار للدعوة ونشر لها، حيث ينشرها الداعية في البلاد التي يذهب إليها، كما حدث مع نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) .. قال تعالى : {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا (وهذه المعية هي معية النصر والتمكين) فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (التوبة/40)
    وقال تعالى : {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } (الحج/40)

    = وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية
    قال العلامة ابن رجب صاحب (ذيل طبقات الحنابلة) :
    قال شيخنا أبو عبد اللّه بن القيم: سمعت شيخنا شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه، ونور ضريحه، يقول: إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة.
    قال: وقال لي مرة: ما يصنع أعدائي بي؟ أنا جنتي وبستاني في صدري، أين رحت فهي معي، لا تفارقني، أنا حبسي خلوة. وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة.
    وكان في حبسه في القلعة يقول: لو بذلتُ ملء هذه القلعة ذهباً ما عدل عندي شكر هذه النعمة أو قال: ما جزيتهم على ما نسبوا فيه من الخير - ونحو هذا.
    وكان يقول في سجوده، وهو محبوس: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، ما شاء الله.
    وقال مرة: المحبوس من حُبس قلبه عن ربه، والمأسور من أسره هواه.
    ولما دخل إلى القلعة، وصار داخل سورها نظر إليه وقال: \" فضرب بينهم بسور له باب، باطنه فيه الرحمة، وظاهره من قبله العذاب \" \" الحديد: 13 \" .
    (ذيل طبقات الحنابلة 1/344)

    (6) النصر قد يكون بثبات الداعية على مبادئ عقيدته :

    مهما عُذب أو طُرد أو حتى قُتل أو أُحرق ، كما حدث مع نبي الله إبراهيم (عليه السلام) حيث يجتاز العقبات وبشجاعته وثباته، ويعلو على الشهوات والشبهات بإيمانه وعقيدته.
    قال تعالى: {قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ{62} قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ{63} فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ{64} ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ{65} قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ{66} أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ{67} قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ{68} قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ{69} وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ{70} (سورة الأنبياء)

    = وهذا نبأ من أنباء الصالحين (أبو مسلم الخولاني):
    فعن إسماعيل بن عياش قال: أخبرنا شرحبيل بن مسلم الخولاني أن الأسود بن قيس بن ذي الخمار تنبأ (ادعى النبوة كذبًا) باليمن فبعث إلى أبي مسلم فلما جاءه قال له: أتشهد أني رسول الله؟ قال: ما أسمع قال: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم قال أتشهد أني رسول الله؟ قال: ما أسمع قال: أتشهد أن محمداً رسول الله قال: نعم فردد ذلك عليه كل ذلك يقول له مثل ذلك. قال: فأمر بنار عظيمة فأججت ثم ألقي فيها أبو مسلم فلم تضره شيئاً قال: فقيل له: انفه عنك (اطرده خارج اليمن) وإلا أفسد عليك من اتبعك. قال فأمره بالرحيل فأتى أبو مسلم المدينة وقد قُبض رسول الله (صلى الله عليه وسلم) واستخلف أبو بكر فأناخ أبو مسلم راحلته بباب المسجد ودخل المسجد وقام يصلي إلى سارية فبصر به عمر بن الخطاب فقام إليه فقال ممن الرجل قال: من أهل اليمن قال: ما فعل الرجل الذي أحرقه الكذاب بالنار؟. قال: ذلك عبد الله بن ثوب قال: أنشدك بالله أنت هو؟ قال: اللهم نعم. قال: فأعتنقه عمر وبكى ثم ذهب به حتى أجلسه فيما بينه وبين أبي بكر وقال: الحمد لله الذي لم يمتني حتى أراني في أمة محمد صلى الله عليه وسلم من فعل به كما فعل بإبراهيم خليل الله (عليه السلام).
    (الإستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبدالبر 2/66) (الوافي بالوفيات للصفدي5/372) (تاريخ دمشق لابن عساكر 27/201)

    = وبعد فأبشروا يا أهل سوريا الكرام، فإن نصر الله آت لأمثالكم العظام، وتدميره واقع على كل الطغام . فإنكم بإذن الله منتصرون، ولأعدائكم داحرون، فإنه معكم الجبار، الذي سيدمر بشار، وجنده وسيصبهم الصغار، ويجعلهم عظة لكل عاتٍ جبار، وسيكونوا خبرًا في كل دار.

    = واللهم يا مولانا: أغث إخواننا في سوريا الحبيبة، وانصرهم بأنواع نصرك العديدة، وأهلك روسيا الشيوعية العنيدة، ودمر دولة الصين الملحدة الشديدة، {وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ } (يونس/88)

    = اللهم اطمس على أموال الصين، وروسيا في كل مكان وحين، واجعلهم عبرة للمعتبرين، وعظة للمتعظين، فإنهم لا يعجزونك يا رب العالمين.
    = وعليك اللهم ببشار، فإنك أنت الجبار، وهو هرٌ بل أقل من الفار، فاجعله عبرة لكل سيار، ولكل ظالم على شعبه جبار. آمين آمين

     

     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية