صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الله أكثر

    علي بن سعيد بن دعجم


    بسم الله الرحمن الرحيم


    كنت وصاحبي نتكلم عن الدعاء وأنه أحد أسباب نصر المسلمين في كل زمان ومكان ، كما أنه من أسباب هلاك الظالمين ، كما أنه سبب لحصول أمور كثيرة ومنع أمور أخرى ، وكيف أن الدعاء - كذلك - كان أحد الأسباب المهمة لحصول الخير ودفع النقم .
    ومن ذلك ما حصل لبعض الحكام الطغاة في عصرنا الحاضر فقد كان انهيارهم في أوقات قصيرة فاجأت الجميع ، فلا شك أن للدعاء دورا كبيرا في حصول هذه النهايات المتسارعة .

    وأوردنا قصصا في هذا السياق ، منها :
    ما تواتر عن رجل تميز أبناؤه خلقا وعلما وسلوكا ، حتى أن معلمي أبنائه يتعجبون من حالهم ، مع أن والدهم من عامة الناس وليس من علمائهم ، فذهبوا إليه يوما وسألوه عن طريقته في تربيتهم وتأديبهم ، فكان رده بأن نسب الفضل إلى الله تعالى ، ثم أنه يسأل الله في كل صلاة : أن يصلح أبناءه وأبناء المسلمين !! ، فتذكرت في نهاية سرد هذه القصة قوله صلى الله عليه وسلم : الله أكثر .
    لم يقتصر في دعائه على طلب الصلاح لأبنائه فقط بل كثر أعداد المطلوب صلاحهم لتشمل أبناء المسلمين كلهم ، وما المانع ؟ فالله أكثر، وقد يعطي وقد يمنع ( فهو المحيط علما بأحوال العباد, فيدبرهم بما يقتضيه علمه فيهم , وحكمته البديعة , وليس لأحد تدبير في حكم ولا دليل ولا غاية ولا تعليل ) تفسير ابن سعدي سورة يونس الآية20
    (وهو سبحانه المحمود على كل حال لكمال علمه وكمال حكمته وعدله) ابن باز مجموع فتاوى ومقالات متنوعة 4/152

    وفي قصة هذا الرجل وغيرها مما شابهها أمور ، منها :


    1. لقد أحسن الظن بالله ، ولعله تيقن (إن الله على كل شيء قدير) البقرة الآية 20 ، و (إن الله يفعل ما يريد ) سورة الحج آية 14, (والله يحكم لا معقب لحكمه ) الرعد الآية 41 ، (وربك يخلق ما يشاء ويختار ) القصص الآية 28

    2. لعل الله آتاه بعض سؤله ، ومن طلب الله ودعاه ورجاه فإنه لا يخسر أبدا ، بل هو رابح مع الله ، فهو - سبحانه وتعالى - إما أن :
    - يعطي السائل بعضَ أو كلَ ما سأل ، أو خيراً منه .
    - أو يؤجل - سبحانه - الإجابة فيراها السائل في الدنيا أو في الآخرة .
    - أو يصرف - سبحانه - عن السائل شراً .
    قال عليه الصلاة والسلام : ما على الأرض مسلم يدعو الله بدعوة إلا آتاه الله إياها ، أو صرف عنه من السوء مثلها ، ما لم يدعُ بإثم أو قطيعة رحم ، فقال رجل من القوم : إذا نكثر؟ ، قال : الله أكثر . ( رواه الترمذي وحسنه ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع 5636)
    وقال عليه الصلاة والسلام : ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن يعجل له دعوته ، وإما أن يدخرها له في الآخرة ، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها ، قالوا إذا نكثر ؟ قال : الله أكثر . (صحيح الترغيب 1633)
    قال المباركفوري : (صرف عنه من السوء) أي : البلاء النازل أو غيره في أمر دينه أو دنياه أو بدنه ، (مثلها) أي : مثل تلك الدعوة كمية وكيفية إن لم يقدر له ووقوعه في الدنيا ، (الله أكثر ) قال الطيبي : أي الله أكثر إجابة من دعائكم ، وقيل : الله أكثر ثوابا وعطاء مما في نفوسكم ، فأكثروا ما شئتم فإنه تعالى يقابل أدعيتكم بما هو أكثر منها وأجل . (تحفة الأحوذي )
    وقال صلى الله عليه وسلم (ما من مسلم ينصب وجهه لله عز وجل في مسألة إلا أعطاها إياه إما أن يعجلها له وإما أن يدخرها له في الآخرة) (رواه أحمد ، وصححه الألباني 1632 صحيح الترغيب)
    وقال عليه الصلاة والسلام : يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل ، قيل : يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم أَرَ يستجاب لي فيستحسر عند ذلك ويَدَعُ الدعاء . (صحيح مسلم 2735)
    قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله : عليك إذا تأخرت الإجابة أن ترجع إلى نفسك ، وأن تحاسبها ، فإن الله حكيم عليم ، قد يؤخر الإجابة لحكمة بالغة ، ليكثر دعاء العبد لخالقه ، وانكساره إليه ، وذله لعظمته ، وإلحاحه في طلب حاجته ، وكثرة تضرعه إليه ، وخشوعه بين يديه ، ليحصل له بهذا من الخير العظيم ، والفوائد الكثيرة ، وصلاح القلب ، والإقبال على ربه ، ما هو أعظم من حاجته ، وأنفع له منها .... فإذا تأجلت الحاجة فلا تلم ربك ، ولا تقل لماذا؟ لماذا يا رب؟ بل عليك أن ترجع إلى نفسك ، .... ولعل هناك أمرا آخر ، تأخرت الإجابة من أجله ، يكون خيرا لك ، فلا يجوز أن تتهم ربك بما لا يليق به سبحانه ، ولكن عليك أن تتهم نفسك ، وتنظر في أعمالك وسيرتك ،.... وأن تعلم أن ربك حكيم عليم ، قد يؤجل الإجابة لحكمة ، وقد يعجلها لحكمة ، وقد يعطيك بدلا من دعوتك خيرا منها .( بتصرف يسير من مجموع فتاوى ومقالات متنوعة 5/303-305)

    3. الله أكثر ، فعلينا أن نوسع دائرة المطالب التي نرجوها من الله - بالضوابط المذكورة في الأحاديث أعلاه - ، وخذ هذا المثل على سعة فضل الله وجزيل عطائه ، قال صلى الله عليه وسلم : من استغفر للمؤمنين و للمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنة حسنة . (حسنه الألباني في صحيح الجامع 10970)

    وكذلك ما يحصل من قريب لي يصر على المصافحة في كل لقاء به ولو كان بين اللقائين ساعات قليلة ، وكأنه لاحظ استغرابي على حرصه على ذلك ، فداهمني بمعنى قوله صلى الله عليه وسلم : إن المسلم إذا صافح أخاه تحاتت خطاياهما كما يتحات ورق الشجر . صحيح ، انظر صحيح الترغيب والترهيب 2721 ، وفي السلسلة 526
    و قوله صلى الله عليه وسلم : إذا تصافح المسلمان لم تفرق أكفهما حتى يغفر لهما . صحيح برقم 433 في صحيح الجامع
    ولم لا ؟! فالله أكثر ، و ( الله يرزق من يشاء بغير حساب) آل عمران 37 ، (وما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض إنه كان عليما قديرا ) فاطر الآية 35
    4. إذا (الله أكثر ) وينبغي أن لا نغفل عنها ، بل نتخذها شعارا لنا في حياتنا ، والمهم هنا أن ندعوه وقلوبنا حاضرة موقنة بالإجابة ، قال صلى الله عليه وسلم : ادعوا الله تعالى وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاهٍ . (صححه الألباني في السلسلة الصحيحة 594)

    علي بن سعيد بن دعجم
    أبها
    26/1/1433


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية