صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من صيد قلمى

    محمود القلعاوي


    من صيد قلمى * (1)


    وفقنى الله للكتابة عن التوبة ذات مرة :-
    لاشك أن للتائب شخصية قوية ، شخصية استطاعت أن تنتصر على نقطعة ضعفها ، وصارت تتعامل معها وكأنها أمر عادى ، لقد تم التغيير ، وانقلب الحال ، وصار قوياً بقوة الله وبالقرب من الله ، رأيت هذا فى رجل تعاملت معه كان يزنى لا بل يُدمن الزنا والعياذ بالله ، رأيته عبداً لشهوته يقطع الأميال ليقابل أو يحادث فتاة ، أى فتاة المهم شهوته تقضى ، ، كان عبداً لشهوته ، ساعاته تقطع فى تصفح هذه المواقع العفنة ، حاولت مساعدته بما استطيع ، ولكن .. سبحان الهادى .. انقطع عنى لعام أو أكثر ، قابلته بعدها ، وجهه أُضيىء بنور الإيمان ، صار جل كلامه عن حب الله ، سألته عما كان وما صار ، قالها كلمة شعرت بها جبل من القوة :- ( إنه حب الله ) .. لم يذكر لى تفاصيل ولكنها التوبة سيدى الكريم .

    وفى مرة كتبت لشاب يشكو إدمانه المعصية :-
    ها يا حبيب عد إلى خالقك .. انصب قدمك بين خالقك .. ابك بين يدِ ربك .. اقرأ القرآن .. احضر مجالس العلم .. تصدق من مالك .. صاحب من تراه قريباً من خالقك .. انتصر على شيطانك .. تماسك تمالك .. استجمع قوتك للتغيير .. والعودة إلى ربك .. بعدها ستجد حلاوة تعلوا حلاوة .. ولذة تعلوا كل لذة .. نعم حلاوة الإيمان .. حلاوة المجاهدة ..

    أما الموت فكتبت عنه :-
    الرحيل لاشك أنه أمر شديد قاسى الشدة .. فراق بعد لقاء .. أن تأتى لحظة فيرحل الواحد منا عن أهله .. عن بيته .. عن أولاده .. عن سيارته .. عن ثيابه .. عن بريده الإلكترونى .. أن يصير ذكرى .. أن يحمل لقب جديد غير كل ألقاب الدنيا .. شيىء مفزع مرعب أن نفارق من نحب ..
    ولكنى لم أتزوج .. لم ابنى بيتى الجميل .. لم أحقق أحلامى .. لم أستمتع بأولادى .. كلمات وغيرها من كلمات نراها ونسمعها ونشاهدها ونعيشها ، ولكنها فى النهاية لا توقف موكب الرحيل الذى لا يتوقف ..

    أعاننى ربى فكتبت عن خير بقاع الأرض المساجد :-
    لم يكن بناء المسجد من أولى الأعمال التى قام بها النبى مصادفة ، بل كان خطاب السماء ، دعوها فإنها مأمورة ، فبركت ، بركت حيث أُمرت ، حيث سيكون بقعة من أفضل البقاع ، كان أول مشروع قام به صلى الله عليه وسلم فى مجتمعه الجديد فى طيبة الطيبة ..وضع حجر الأساس وبدأ العمل .. بدأ لتكون روضة من رياض الجنة ، لتتربى الأرواح الطاهرة ، ولتنطلق الدعوة الكريمة ، وليشع نوره للناس ، وخيره للبشرية بأسرها ، كان البناء ليكون نقطة إرتكاز لنا طوال يومنا ، بل طوال حياتنا ، فالمسجد تُقام فيه الصلوات الخمس كل يوم ، وجمعة كل أسبوع ، وفيها يكون البناء للزواج وفيه ، وفيه .

    * هذه الرسائل جمعتها من مجموعة مقالات نشرت لى سابقاً فقد رأيت فيها مدى توفيق الله لىّ أسأل الله أن يعم النفع بها.

     



    من صيد قلمي * (2)


    كتبت عن أهمية الحرية :-
    الحرية نستطيع أن نتنفس .. نستطيع أن نبدع .. نستطيع أن نتكلم .. أن نعبر عما نريد .. أن نكتب .. ولذا كان إفتقاد الحرية إفتقاداً لكل هذا .. والدول المتقدمة لزاماً أن تكون لديها حرية .. وإلا ما تحركت وما تقدمت وما سبقت غيرها ..
    وفى مرة وُفقت أن اكتب عن البكاء :- لحظات قليلة هى فى حياتنا ولكنها رائعة .. نعم رائعة .. رائعة قارئى الحبيب .. لحظة تخلو بنفسك وتسكب الدموع لخالقك .. ما أروعه من إحساس أثناء وبعد هذه اللحظات .. أنها الراحة النفسية البعيدة المنال .. إنه إحساس القرب من الخالق .. إحساس من غسل نفسه من أدران ذنوبه بدموعه الطاهرة .. إنه أمر قد أعجز أن أصفه بكلماتى .. فلم لا تجرب أيها الحبيب ؟!

    وكان فتح الله علىّ فكتبت :-
    نعم جاء طالباً مطلباً هو كارثة بكل ما تحملها الكلمة.. جاء طالباً الإذن له بالزنا.. نعم الزنا.. ونعم الإذن من رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ولكنه النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم.. الذي يرى موطن الخطأ فيعالجه.. يعالجه بكل حكمة، وفطنة، وقوة، وذكاء، وصبر، وتأنى.. قائلاً له مخاطباً كل ما في الرجل من عقل وروح وجسد... الخ:- أتحبه لأمك ؟.. أتحبه لابنتك ؟.. أتحبه لأختك ؟
    وبعد أن استنكر الشاب كل هذا، وأعلن عدم رضاه عن ذلك.. دعا له:- اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه..لقد رأى الخطأ في الرجل، وعالجه، دونما سخرية أو استحقار.. بل بكل احترام وتقدير.
    ونصحتها كاتباً :- بُنيتي .. ما الذي يلجأك إلى الاتصال أو الرد عليه ؟ .. ما الذي تبحثين عنه ؟ .. بالتأكيد تبحثين عن الإشباع العاطفي، وتريدين أن تلبي احتياجات قلبك بميله الفطري للرجال، وتطمحين لأن تجدي ما يشغل وقتك وذهنك. ولا مشكلة إذا حدث ما تطلبين بضوابطه الشرعية والفطرية الصحيحة.

    وأما عن فتاة أرسلت تصف حبها لصاحب لها عبر الإنترنت :-
    أختى الكريمة .. أصدقك القول من الصعب بمكان أن يحكم شاب على فتاة أو العكس عن طريق الإنترنت .. فكل من الطرفين يحاول إظهار محاسنه ويخفي ما يعيبه .. وأسألك كيف عرفتِ صلاحه وورعه .. أمن خلال كلمات خرجت من فمه قالها لك مثل جزاكم الله خيراً وبارك الله فيك؟! .. كيف عرفت تقواه أقال لك أنه صلى الفجر مثلاً .. أم قام ليله كله .
    كما تدين تدان :- رباه إنه أمر شديد على كل نفس أن تشعر أن ما تفعله يُفعل بها .. وكما تُجازِي تُجازَى .. وكما تدين خلق ربك يدينك خالقك .. وكما تَسرق تُسرق .. وكما تَزنى يُزن بك .. وكما تَتكبر على الناس يُتكبر عليك .. وكما ... وكما ... وكما .. حفظنا الله وإياكم من الشرور ..

    * هذه الرسائل جمعتها من مجموعة مقالات نشرت لي سابقاً فقد رأيت فيها مدى توفيق الله لىّ أسأل الله أن يعم النفع بها.




     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية