صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة من أبناء ثورة مصر .. إلى أبناء ثورة اليمن

    د. محمد الدسوقي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.. وبعد:
    فمن منطلق قول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطو واتقوا الله لعلكم تفلحون)، تشتعل الثورات، وتتأتى بفضل الله النجاحات، وتتحقق الانتصارات.. والوقائع تشهد والأحداث تحكي، أنه وطوال فترة الاعتصامات التي أعقبت ثورة 25 يناير في (مصر الكنانة)، لم تقع – في الظاهر على الأقل – مخالفة شرعية تغضب الله تعالى، ولا حادثة معاكسة واحدة على الرغم من قلة المنتقبات في بلادنا بالنظر لأخوات اليمن، وعلى الرغم من أن الثورة كما هو معروف وكما يعلم الجميع، كانت ثورة شعبية تجمع الصغار والكبار والرجال والنساء والملتزمين وغير الملتزمين، وكان منا الدعاة من شيوخ الأزهر ومنا الدعاة من غير الأزهر، كلهم يحثون الناس على الصبر والثبات، ويُتحفونهم بالدعوات الخالصات.. وكنتَ بسبب ذلك ترى الجموع والتظاهرات، سبحان الله! وكأنها المحفوفة برعاية الله والمحفوظة بحفظه والمصونة بشرعه، الأمر الذي جعلها محط أنظار وإلهام وإعجاب العالم.. ولا أقل من أن تكون (يمن الحكمة) على هذا المستوى الإيماني، الذي بسببه يكتب الله النصر للمجاهدين في سبيل الله، أيا ما كان موقعهم.
    ودون دخول في مقدمات طويلة، فإن ما وقعت عليه أبصارنا على شاشات الفضائيات، من إمساك بأكياس (القات) من قِبل بعض شبابنا باليمن وهم يضحكون ويتسامرون ولا يبالون!، وقيامهم بتوزيعها على أقرانهم بشكل لافت للنظر وكأنها المياه التي أحل الله شربها والطعام الذي أحل الله أكله!، وعلى مرأى ومسمع من العالم!.. كان بحق، منظراً مثيراً ومشمئزاً وباعثاً على الغثيان، يندى له الجبين وتدمع له العينان، فما هكذا تكون أخلاق الثوريين، الذين يستمدون عونهم ونصرهم ومددهم من قيوم السماوات والأرضين.. ولقد كان صحابة النبي صلى الله عليه وسلم – وقد تعلموا ذلك منه – يُحذِّرون أثناء جهادهم من المعصية، وكان مما قاله عمر بن الخطاب لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما: (إني آمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال، فإن تقوى الله أفضل العُدة على العدو وأقوى المكيدة في الحرب، وآمرك ومن معك أن تكونوا أشد احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، وإنما يُنصر المسلمون بمعصية عدوهم لله، ولولا ذلك لم تكن لنا بهم قوة، لأن عدتنا ليست كعدتهم، فإذا استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة، وإلا ننصر عليهم بفضلنا لم ننصر عليهم بقوتنا، واعلموا أن عليكم في سيركم حفظة من الله، يعلمون ما تفعلون، فاستحيوا منهم، فرب قوم سُلط عليهم شرٌّ منهم، كما سَلط على بني إسرائيل لما عملوا بمساخط الله كفارَ المجوس، فجاسوا خلال الديار وكان وعداً ومفعولاً، اسألوا الله العون على أنفسكم كما تسألونه النصر على عدوكم، أسأل الله ذلك لنا ولكم).. ويا لها من كلمات نتذكرها ونتذكر من خلالها أننا وفي اعتصاماتنا في كنف الله وفي معيته!!.
    ولقد تعلمنا من علمائكم – يا أخوة الجهاد باليمن الشقيق – وقرأنا لهم ما كتبوه، فوجدناه يُنبئ بحرمة تعاطي هذه النبتة الخبيثة المساة بـ (القات) وينبُث بحرمة تداولها، فهل أنتم منتهون؟!.. لقد قرأنا ضمن ما قرأنا ما كتبه الشيخ محمد بن سعيد الشيباني اليماني من أن أضرارها كثيرة جداً لا تنحصر، لأن منها: (الصحية) ومنها (الاجتماعية) ومنها (الدينية).. وقرأنا كذلك بشأنها ما كتبه الشيخ البيجاني في كتابه (إصلاح المجتمع)، حيث ذكر الكثير مما يضيق به المقام تحت عناوين: (ضياع المال) و(ذهاب الوقت) و(الجناية على الصحة) و(التشاغل عن الصلاة) أو ضبط مواعيدها بحيث تتوافق مع مواعيد التخزين – وأنتم أدرى وأفهم لما أقول.
    ويذكرنا ما يتهاون فيه بعض شبابنا في بلدنا الحبيبة (اليمن)، وفي كل البلاد التي تريد التحرر من ظلم الطواغيت دون الأخذ بأسباب النصر: بما ذكره الحافظ ابن كثير في (البداية والنهاية)، من أنه لما حوصرت (عكا) من قِبل الصليبيين في عهد (صلاح الدين) واشتد الحصار وتأخر النصر، كان مما كتبه القاضي الفاضل عامله بمصر: \"إن سبب هذا التطويل في الحصار، كثرة الذنوب وارتكاب المعاصي بين الناس، فإن الله لا يُنال ما عنده إلا بطاعته، ولا تُفرَّجُ الشدائد إلا بالرجوع إليه وامتثال أمره، فكيف لا يطول الحصار ويتأخر النصر؟!.. وإننا قد أوتينا من قِبل أنفسنا، ولو صدقنا لعجَّل الله لنا عواقب صدقنا، ولو فعلنا ما نقدر عليه من أمره، لفعل لنا ما لا نقدر عليه إلا به\".
    وحيال ما وقفنا عليه هنا، فإن الذي يمثل واجب الوقت، ويتحتم عليكم يا (أهل الحكمة) فعله في هذه الآونة بصفة خاصة، وفي كل وقت بصفة عامة، ألا تنسوا أنكم في جهاد إن لم يكن مع العدو فمع النفس الأمارة بالسوء.. والجهاد يحتاج إلى عُدة يأتي في مقدماتها: مجاهدة النفس بالانتهاء فوراً عن هذه الموبِقة، وأيضاً بالاستعانة بالصبر والصلاة والدعاء كما كان النبي وصحابته يفعل، كما يحتاج أيضاً إلى البعد عن عموم ما يغضب الله ولاسيما المجاهرة بالمعاصي، ففي الحديث: (كل أمتي معافى إلا المجاهرون، وإن من المجاهرة أن يفعل الرجل الذنب ويبيت وقد ستره ربه، فيصبح يكشف ستر الله عنه).. إذ كيف يتأتى – مع المعاصي والمجاهرة بها، ومع قوله عز من قائل: (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)، وقوله: (ولينصرن الله من ينصره) – أن يحفظ الله من لا يحفظ دينه، وأن ينصر من لا ينصر شرعه؟!.. أعزكم الله – يا (يمن الحكمة) ويا كل بني عروبتنا – بدينه، وأمدكم بمدد من عنده، ووفقكم وإيانا لما فيه خيري الدنيا والآخرة.


    د. محمد الدسوقي
    الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف
    وأحد أبناء ثورة مصر

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية