صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الطالب الفرنسي \" الأحمق \" في مدرسة الحياة !

    أبو الوليد


    بسم الله الرحمن الرحيم


    حقيقة كونية لم يفطن لها أعداء الإسلام أبداً ، ولو كلف أحداً منهم نفسه لمراجعة أصل وبداية إنتشار الدين الإسلامي ، لما فكر حتى في محاربة هذا الدين العظيم !

    الحقيقة الكونية التي تم إثباتها على مر القرون والتاريخ ومنذ ظهور هذا الدين وإلى اليوم تقول

    ” إن هذا الدين ينتشر بشكل أكبر كلما قمت بمحاربته ” !

    لننظر لقصة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ؟ هل قام كفار قريش بالترحيب بدينه ومساعدته في نشره ؟ بالطبع لا بل هاجموه ومكروا به وفعلوا كل خبيث ظنوا أنهم يستطيعون به وقف زحف هذا الدين ؟

    ولكن ماذا كانت نتيجة مكرهم ؟

    كان كفار قريش يخشون أن يؤثر هذا الدين في الألاف من الناس في الجزيرة العربية ، وأرادوا قمعه ، لكن ماذا حصل ؟

    لقد كان مكرهم وخبثهم سبباً في وجود أكثر من ” مليار مسلم ” ، في هذا الزمان فقط ؟ فما بالك بالأزمان الماضية واللاحقة إن شاء الله !

    الإحصائيات تقول أن الإنتشار الرهيب للإسلام في أوربا قد تجعل من العالم الأوربي إسلامياً بعد عشرات السنوات مع تغير خصائصه السكانية ، حيث أن الدين الإسلامي يحث على الإنجاب لأن الفرد المسلم يحفظ نظفته عن الحرام ويحفظ طاقته في الحلال ، بينما الفرد الأوربي ينهك قواه وعافيته في الحرام ومن النادر ان تجد فرداً غربياً لديه عدد جيد من الأبناء ؟ فلا يقوون اصلاً على إنجاب المزيد ، أو كما قالت احد الأوربيات لقريبة لي ، لا اعرف كيف تستطيع المرأة منكم أن تنجب أكثر من طفل أو أثنين فنحن لانقوى على ذلك ؟!

    على مر القرون لم يهدأ أعداء الإسلام ولم يفتروا عن محاولة هدم هذا الدين ” كما يعتقدون ” ،و لكن في كل مره يحاربونه يكتشفون أنه عاد أقوى بكثير من سابقه ! ولكن الأحمق دائماً لايستطيع تفسير الأمور بشكل جيد ، ويصر على الخوض في نفس المعركة مع انه يعرف انه قد خسرها في كل جولاته السابقة ، فينهك قواه في أمر محسوم مسبقاًً ؟!

    مثال ذلك ما أعلنت عنه فرنسا من حضر النقاب ، وهذا الإعلان ممن يتابع الشأن الفرنسي يعرف أنه ليس امراً جديداً على فرنسا تحديداً ، فهي لم تكل ولم تفتر عن محاربة الإسلام بكل الطرق الممكنة ” ومن يقرأ لهدى شعراوي ، وقاسم أمين “ يعرف أنهم أحد خريجي ” المفرخة الفرنسية ” ؟

    ظل وسوف يظل الإسلام عقدة أستعصت تماماً على كل من يريد محاربته !

    فهدى شعراوي التي حرقت الحجاب ، لو تواجدت اليوم في أرض مصر لقامت بحرق نفسها مباشرة ، فالمحجبات في مصر هم الأكثرية ، بل أن عدد المحجباب في ازدياد يوم بعد يوم وعام بعد عام ، هذا بالإضافة لتحول المسيحين فيه إلى الإسلام !

    فإن كانت هدى شعراوي دخلت لتحارب فريضة ربانية في بلاد إسلامية ، فكيف يعود الحجاب بل وترتدي النساء النقاب اليوم في فرنسا نفسها في مجتمع يحث على التحلل والإنسلاخ ؟

    هذا هو الدرس الذي لن يفهمه ابداً أعداء الدين ، وسوف يظلون سبباً في زيادة قوة الدين بإستمرار محاربتهم له !

    قال تعالى ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )[الأنفال:30]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية