صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الإسلام الهاديء في ماليزيا

    ابن الاسلام البار


    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
     

    من اهم نعم الله تعالى علينا واعظمها على الاطلاق اننا ولدنا مسلمين موحدين لا نشرك به شيئا وهذه وحدها لو حمدناه تعالى عليها ما كفتنا ما اطال الله لنا في عمرنا.
    ومن اهم ميزات الاسلام والمسلمين الاخلاق الحميدة بكافتها قال عليه الصلاة والسلام : انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق . والدين لدينا في اسلامنا هو دين كامل لا ينقصه شيء كما قال تعالى : اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.
    ولله الحمد من قبل ومن بعد فأن الاسلام من اكثر الاديان انتشارا وهذا بشهادة العدو قبل الصديق رغم ما يعانيه اليوم المسلمون من بعد عن دينهم وما جلبه لهم اعداء الاسلام والمسلمين من حروب وويلات بتقدير الله تعالى.
    العرب ..... وبحكم قربهم من فجر الاسلام الاول ومن نور الهداية والبداية المحمدية (على صاحبها افضل الصلاة والسلام) فأنه من غير المستغرب ان يكونوا هم حملة الدين والراية الى العالم اجمع , وقد كان ذلك ابتداء من فجر الصحابة الاولون ومن اتى من بعدهم ممن حافظ على الصلاة والزكاة وانتهى عن اللغو. فيا له من شرف

    هم اوصلو الدين بقدرة الله تعالى الى انحاء العالم ... رضي الله عنهم ورحمهم اجمعين

    لم اكن اتخيل شكل الاسلام والمسلمين في بلاد اسلامية الدين والسياسة والحياة ممن هم لا ينطقون العربية ... فؤجئت بهم .... لجمالهم
    يمتلكون من روح المحررون الاولون من اجيال الصحابة ومن تبعهم اكثر مما نملك نحن العرب !
    من هذه البلاد ما زرتها لفترة وجيزة هي ماليزيا ... اسميتها مع نفسي بلاد الاسلام الهاديء
    المسلمون هنا فعلا يمتازون بهذه الميزة الساحرة ... الهدوء والاتزان في كل شيء
    ومعها طيبة القلب الكبير والتصرف على الفطرة ...
    كانوا محتلين من قبل الانكليز لمدة 150 سنة وخرجوا بفضل الله بعدها ولكن الانكليز بفكرهم وخبثهم ونظرتهم المستقبلية عرفوا خطر التنين الاسلامي فأشترطوا لأجل انسحابهم من ماليزيا ان يتجنس بالجنسية الماليزية اكثر من مليون فرد من الصينيون و الهنود من اجل ان يكون هناك توزان على حد تعبيرهم !! ولا تكون دولة اسلامية مئة بالمئة.
    ولكن بفضل وهداية من الله اهتدى الكثير من هؤلاء القادمون الجدد الى ماليزيا الى دين الله الحق والباقون وأن كانوا كثيرين فأنهم اندمجوا في المجتمع ونسأل الله لهم الهداية.
    الخطر برأيي ليسوا هؤلاء لأنهم واضحون وضوح الشمس وهم لن يضروا بقوة الله احد من الموحدين او يحرفوه عن منهجه الصحيح
    ولكن الخوف كل الخوف من الذين يلبسون لباسنا ويأكلون طعامنا ويدعون حبنا !! انهم احفاد ابن سبأ وابن العلقمي الذين اوقدوا نارا للحرب فأطفأها الله ... الذين رفعوا راية سوداء في وجوه اهل السنة والجماعة فأنكسها الله ... الذين لن تقوم لهم دولة ولن تقوم لهم قائمة لأن من يسب صحابة رسولنا الكرام سيمهلهم ولن يهملهم الله.

    شيعة ايران .... تلك الريح الصفراء التي تعصف بالعالم الاسلامي وتحاول ان تغير معالم الدول الاسلامية الى الابد بأقامة الحسينيات والمآتم والطبول في كل شارع وفي كل زقاق بل وفي كل بيت.
    يريدون ان يغيروا شريعة الله تعالى بدينهم الذي لا يخفى على احد ولا حتى من غير المسلمين انه دين غير الاسلام تماما.
    ذلك الاخطبوط بخططه المدروسة جيدا بعد الايقاع بغانا ( لمن اراد معرفة المزيد http://www.saaid.net/Doat/moslem/57.htm ) يريدون اليوم الايقاع بماليزيا ... بلاد المسلمين الهادئة
    وقد اتخذوا وحاولو لأجل ذلك الهدف الكثير من الوسائل من اهمها اقامة عقود تجارية وثقافية مع الحكومة الماليزية . ومن اهم العقود الثقافية عقود دراسية لطلاب قادومن من بلاد فارس يدرسون كافة التخصصات في الجامعات الماليزية حتى ان بعض الجامعات ومنها جامعة مالايا فتحت مركزا كاملا للدراسات الفارسية !!
    افضل وأقوى وأنشط جيل هم جيل الشباب وخاصة اذا كان ذو معرفة جيدا بالاهداف وكيفية الوصول اليها. حتى فاق عدد الطلاب الايرانيين الطلاب السعوديين في مطلع العام 2010 .
    وهم طبعا كعادتهم يبطنون وصولهم وتغلغلهم ووصول هذا العدد الكبير من الطلاب الى عدة اسباب منها انهم كما يدعون مطرودون من الدول الاوربية بسبب سياسة دولتهم الخارجية !
    وطبعا مظاهر التشيع بدأت تصبح مألوفة لدى المواطن الماليزي السليم الفطرة , اصبحوايرون اناسا تختلف صلاتهم عن الصلاة المألوفة من اوقاتا وحركات , وصيامهم له مواعيد مختلفة تماما , وكلامهم الديني غريب المعنى ومجهول المصدر !! حتى ان بعضهم بدأ يظن ان هؤلاء هم على دين آخر !!
    تحدثت مع كثيرين بداعي الفضول من مختلف طبقات المجتمع الماليزي فكان اول شيء يسألوه عن سبب اسبال اليدين وعدم ضمها في الصلاة !! ومن ثم لماذا لا يصلون معنا ؟
    ومؤخرا انتشرت في مركز العاصمة ما تسمى المآتم والولائم الحسينية حتى اصبحت ظاهرة يقومون بها بعض من الشيعة الاثرياء هناك.
    على جانب الجامعات ذلك الجانب القوي جدا كانت اساليب مختلفة وجديدة وشيطانية بالكامل , عادة ووفق المقياس البشري فان الناس يمتلكون درجات معينة من الجمال الخلقي الخارجي , الشباب الايرانييون يستغلون هذه الفقرة في الايقاع في بعض البنات الماليزيات من المغرر بهن ممن يعتبر جمالهن قليل , حيث يشترط ذلك الشاب ان تحول البنت الى المذهب الشيعي ويعلمها كافة تعاليم الانحراف من الالف الى الياء !
    وطبعا نفس الشيء يطبق من قبل البنات الايرانيات هناك بأستهداف الشباب الماليزي المسلم العقيدة.

    اخوتي الكرام .... هل يجوز لنا ان نبقى ساكتين حتى تتحول كل بلاد المسلمين الى ريح صفراء لا تمطر فيها ماء الرحمة ؟؟ !! لا يجوز ان يقول احد منا انا بعيد عن هذا الكلام ولن أتأذى , هذا خطا يا اخي لأنك ان كنت بعيدا ما ادراك ما سيكون حال ابنك ؟ او بنتك بعد عمر طويل ؟ فالكل مستهدفون.

    الكثير من البلاد وقعت في مصيدة هذا المرض الخبيث المسمى بالتشيع جزئيا او كليا. نسأل الله العفو والعافية.
    نرجو من له علاقة بالامر من مؤسسات اسلامية ومراكز دعوة ان لا يغفلوا عن هذه الدولة الاسلامية النقية وان يدافعوا عنها ويساهموا في تحصينها وتحصين ابناءها ما مكنهم الله من ذلك.
    وفق التقارير المعلنة فأن الحكومة الماليزية لديها علم بهذه الانشطة وكذلك الحكومات العربية المسلمة وعلى رأسها ارض الحرمين المباركة وهم يقومون ببعض الاعمال المضادة ولكن نحتاج الى المزيد من العمل والتعاون.
    وكخطوة اولية مهمة هو توضيح وكشف الخطر الشيعي لعامة الناس وحث العلماء الافاضل هناك على توضيح ما خفي من امورهم والاساليب التي يتخذوها من اجل الوصول لأهدافهم وضرب الامثلة على ما احدثوه في بلاد المسلمين وعلى رأسها العراق. وطبعا دفع الحكومة الى اتخاذ واجبها الديني الاول وهو حماية ارض المسلمين من هذا المرض الخبيث لأن الامر كله بأيديهم من بعد امر الله عز وجل.

    اللهم احفظ بلادنا بلاد الاسلام والمسملين واجعلنا ظاهرين متمكنين لا نخشى احد سواك بقوتك يا ارحم الراحمين.

    ما اصبت فمن الله وما أخطأت فمن نفسي و من الشيطان

    سبحانك ربي رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية