صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    العصيان الثانى

    محمود القلعاوى – مصر .


    بسم الله الرحمن الرحيم


    كان العصيان الثانى .. تمرد قلمى علىّ للمرة الثانية .. أخذت ألاطفه .. أتًوسل إليه .. أعده بكل ما يريد وما يحب ولكن هيهات هيهات لقد تمرد وانتهى .. تذكرت وقتها لحظة عصيانه الأول يوم أن أصبحنا وشاشات الفضائيات قد مُلأت بصور الجثث لإخواننا فى غزة .. يوم أن صمت العالم كله عما يحدث اللهم إلا صيحات خرجت من بعض الحناجر وبعض جهود المخلصين .. وقتها تمرد علىّ توسلت ما توسلت ولكنه تمرد وعصى وقال :- خذل المسلم أخيه المسلم فكيف بى .. نعم خذل المسلم أخيه المسلم .. لم تنفع صيحات وصرخات بل ودموع لا بل دماء ودماء لم تنفع لترقق قلب ذو الحكم وقتها ليقرروا قراراً ويعزموا عزماً يغفر لهم به ما قد سلف .. ولكن هيهات للأقزام أن تناطح السحاب ..

    ووقتها توقف عن العطاء أكثر من شهر ثم رجع إلىّ ليُعطى ولكنا عطاء الحزين .. ولكن لما هذا العصيان الثانى ؟ .. فأجابنى بعد صمت طال وطال .. يا صديقى أعلم أنك تريدنى أنا أكون معك فى طريق التغيير .. ولكن أى تغيير تريد ؟!.. وفى أى طريق تسير ؟!.. وأى شىء تغيير ؟!.. أتريد الحديث عن الفساد الذى عم وغم وطغى وانتشر فى البلاد وبين العباد .. أهى الرشوة تلكم اللغة الجديدة التى صارت بيننا ؟! .. أم مخاطر الشات والمواقع العفنة التى غرق فيها الكثير من الشباب ؟! .. أم عن المشاكل الأسرية التى تعصف بها ؟! .. أم الأمراض التى ظهرت فى مجتمعاتنا ؟! .. أم بُعد الناس عن خالقها ؟! .. أم ماذا ، وماذا ، وماذا ؟! .. وأخذ يُعدد لى حتى أصبت بالذهول من كثرة ما قال .. فوجدته غارقاً فى يأسه ..

    فقلت له :- أيها القلم الحبيب أنت أصبعى السادس بتعبير أحد الأصدقاء .. أنت رفيق دربى فى طريق التغيير .. فلم كل هذا اليأس .. نعم قد يكون الواقع صعب ولكنها رحلة التغيير الصعبه بما فيها وما عليها يا سيدى .. ولهذا نحتاج إلى الصبر :- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) سورة آل عمران : 200.. فمن أخطر ما يصيب من يريدون التغيير سيدى أن يتغلغل اليأس فى القلب .. فكل شيءٍ في هذا الكون يسير بمقادير الله سبحانه وتعالى

    إن الأمور وإن تعقدت ، وإن الخطوب وإن اشتدت ، والعسر وإن زاد ، فالفرج قريب يا قلمى الحبيب :- ( حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ) سورة يوسف:110 .. ولا ولن يغلب عسرٌ يسرين :- ( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً ) سورة الشرح: 5، 6

    إن اليأس لا يقدم حلولاً أيها الحبيب ولا يصنع شيئاً سوى مزيد من الآلام والمصاعب.. والالتفات المُبالغ فيه إلى الخلف والرجوع المستمر إلى الوراء يسهم في تضخيم الصورة السلبية عن نفسك وظروفك وأحوالك.. وفي رأيي المتواضع أن كثيراً من الأمراض النفسية من قلق واكتئاب ونحوها في مراحلها الأولى هو ناتج عن رسم الصورة السلبية عن الذات ومن ثم تضخيمها وكثرة الالتفات إلى الماضي وما حواه من أحوال ربما كانت بالفعل سلبية بدرجة ما..

    وهنا وجدت فى قلمى نشاطاً وفؤجئت به ينشط ليدون الحوار الذى دار بيننا .. وها هو بين يديك أيها الحبيب .. فما رأيك فى ذلك ؟

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية