صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هل ستعود مجزرة " بَرْبَشْتْرُ " من جديد ؟!

    موسى بن سليمان السويداء


    بِسمْ اللهِ الرَحَمنْ الرَحِيـمْ

    " بَرْبَشْتْرُ " (barbastro ) مدينة تقع في الشمال الشرقي من الأندلس وتُعد من الثغر الأعلى ومن أعمال كورة " بَرْبَطَانِيَة " وعند البحث عنها في الخرائط الجغرافية الحالية نجدها قريبة من خط طول (0ْ) وخط عرض (42ْ) كما أنها قريبة من سلسلة جبال " بيرينه " الفاصلة بين إسبانيا وفرنسا والمعروفة قديماً بجبال " البُرْت " .

    هذه المدينة الجميلة - كما رأيتها في الصور - حل بها نكبة عظيمة للمسلمين وإبادة جماعية كبيرة قد تكون ليس لها مثيل فقد قُتل فيها - بعد الأمان الكاذب من النورمانديين النصارى الكفار - ( 6000 ) رجل مسلم بالسيف !! كما تم سبي ( 5000 ) فتاة جميلة أرسلت كهدية إلى نصارى القسطنطينية ! إلى غير ذلك من الأمور التي تحرق قلب كل مسلم غيور يهمه أمر المسلمين .

    القصة تقول كما يرويها الدكتور عبد الرحمن الحجي في كتابه " التاريخ الأندلسي " نقلاً عن بعض كُتب المؤرخين : (( سارت الحملة إلى جنوب فرنسا متجهة نحو الأندلس . حاصروا أولاً مدينة " وشَقْةَ " إحدى مدن مملكة " سَرَقُسْطَة " والثغر الأعلى ولما فشلوا في اقتحامها تركوها متوجهين إلى مدينة " بَرْبَشْتْرُ " من القواعد الأندلسية المنيعة فحاصروها سنة 456 هـ لعله في شهر جماد الآخرة منها . ويقدر عدد أفراد هذه الحملة بأربعين ألفاً أو يزيدون واستمر الحصار أربعين يوماً وجرت معارك عديدة خارج المدينة . ولما قلَّت الأقوات واشتد الضيق بالمدينة استطاع النورمانديون – بعد قتال عنيف – اقتحام المدينة الخارجية . وجرت معارك أخرى وتحصن المسلمون بالقصبة والمدينة الداخلية مصممين على الثبات حتى آخر رمق . لكن حدث أن تعرض المهاجمون إلى مكان مجرى الماء الأرضي – أو دلَّهم عليه خائن – فقطعوه واشتد بالمدافعين العطش فعرضوا على النورمانديين التسليم بشروط فرفضوا . ثم دخلوا المدينة ربما في شهر شعبان من العام عنوة واستباحوا المدينة الباسلة بكل ما فيها ومن فيها وقدر عدد القتلى والأسرى بين أربعين ومئة ألف ! ثم قائد الحملة الأمان لكنه – حين رأى كثرة أهل المدينة – أمر جنده ان تقلل أعدادهم حصاداً بالسيف . فأطيح أرضاً بستة آلاف من الرؤوس ! ثم إنهم انتهبوا المدينة واحتلوا دورها لأنفسهم وارتكبوا أبشع الجرائم قتلاً وهتكاً للأعراض . " وكان الحطب أعظم من أن يوصف أو يُتقصى " كما يقول ابن حيَّان )) .

    وزاد أبوعبد الله محمد بن أبي محمد عبد الله الحُميري في كتاب " صفة جزيرة الأندلس " بعض الزيادات المهمة فقال : (( بَرْبَشْتْرُ : هي مدينة من بلاد بريطانية بالأندلس وهي حصن على نهر مخرجه من عين قريبة منها و" بَرْبَشْتْرُ " من أمهات مدن الثغر الفائقة في الحصانة والامتناع وقد غزاها على غرة وقلة عدد من أهلها وعدة أهل غاليش والروذمانون وكان عليهم رئيس يسمى " ألبيطش " وكان في عسكره نحو أربعين ألف فارس فحصرها أربعين يوماً حتى افتتحها وذلك في سنة 456 هـ فقتلوا عامة رجالها وسبوا فيها من ذرارى المسلمين ونسائهم مالا يحصى كثرة ويذكر أنهم اختاروا من أبكار جوارى المسلمين وأهل الحسن منهن خمسة آلاف جارية فأهدوهن إلى صاحب القسطنطينية ! وأصابوا فيها من الأموال والأمتعة ما يعجز عن وصفه وتخلفوا فيها من جلة رجالهم وأهل البأس منهم من وثقوا بضبطه لها ومنعه إياها واستوطنوها بالأهل والولد وجعلوها ثغراً من ثغورهم ثم انصرفوا عنها . وفي ذلك يقول الفقيه الزاهد ابن العسال من قصيدة كامل :

    ولقد رمانا المشركون بأسهم * * * لم تخط لكن شأنها الصماء
    هتكوا بخيلهم قصور حريمها * * * لم يبق لا جبل ولا بطحاء
    جاسوا خلال ديارهم فلهم بها * * * في كل يوم غارة شعراء
    باتت قلوب المسلمين برعبهم * * * فحماتنا في حربهم جبناء
    كم موضع غنموه لم يرحم به * * * طفل ولا شيخ ولا عذراء
    ولكم رضيع فرّقوا من أمه * * * فله إليها ضجة وبغـاء
    ولرب مولود أبوه مجدل * * * فوق التراب وفرشه البيداء
    ومصونة في خدرها محجوبة * * * قد أبرزوها ما لها استخفاء
    وعزيز قوم صار في أيديهم * * * فعليه بعد العزة استخذاء
    لولا ذنوب المسلمين وأنهم * * * ركبوا الكبائر ما لهن خفاء
    ما كان ينصر للنصارى فارس * * * أبداً عليهم فالذنوب الداء
    فشرارهم لا يختفون بشرهم * * * وصلاح منتحلى الصلاح رياء )) .

    هذا للأسف الشديد عبارة عن وهن كبير أصاب الناس في الأندلس وتخاذل واضح من أمرائها بحيث وقعت مثل هذه المذابح الكبيرة والشنيعة وهم غارقون في ملذاتهم وشهواتهم الشخصية كما يحدث اليوم من رؤساء وقادة وملوك وسلاطين المسلمين أمام قضايا الأمة الإسلامية كقضية فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها من الدول الإسلامية التي تستباح صباح مساء ولا تجد من هؤلاء إلاَّ الشجب والاستنكار في بعض الأحيان بل قد يكون بعضهم متآمر مع العدو ضد إخوانه من المسلمين - فلا حول ولا قوة إلا بالله - من هذا الضعف والخور والهوان .

    [ فإلـى متى يا حكـام المسلمـين ؟! .. إلـى متـى ؟! ] نحن نتساءل : إلى متى هذا الذل الذي هرم فيه الشيخ وولد فيه الصبي ؟ إلى متى ونحن في سخرية واستضعاف من الأمم الأخرى بحيث تقتل منا ما تريد وتسبي وتستعبد وتنهب ما تشاء ؟ إلى متى تُهدم مساجدنا وجوامعنا وتحرق وتداس مصاحفنا وكُتبنا ؟
    إلى متى ونحن نساق ونقتل ثم يأتي حاخام كافر أو قس مشرك من أجل أن يبارك جهود جنوده الكفرة اللئام ؟
    إلى متى ونحن نركض إلى تنصيب رئيس نصراني في لبنان ونترك الصومال للأحباش الكفرة يعيثون فيها فساداً ؟ إلى متى ونحن نصدق أن مجلس الأمن فيه ما هو في صالحنا بينما من أنشأه هم اليهود والنصارى وكل قراراته في صالحهم و خدمتهم ؟ إلى متى ونحن نصدق أن الدول الغربية سوف تحل قضية فلسطين بينما في الحقيقة هم من أتى باليهود من أوروبا وأنحاء العالم إلى فلسطين ؟ إلى متى ونحن في هذه المؤتمرات الفارغة التي ينام فيه البعض والبعض قد يفكر متى يذهب إلى أهله ؟!
    إلى متى وأموال المسلمين تُنفق على الفساد والمجون والعري والتفاهات والألعاب السخيفة والقنوات الفضائية القذرة والمنحطة ولا تنفق على السلاح والعتاد الحربي وتجهيز الأمة من المخاطر التي تحيط بها ؟ إلى متى وسفلة الناس ( الرويبضة ) هم في المقدمة يتكلمون ويقولون ويتحدثون بما يشاءون ويعطون أرفع المناصب والوظائف وغيرهم من أهل العلم والفضل يزج بهم في السجون وتضرب على أيديهم وينكل بهم بمجر أن يتكلموا بأدنى كلمة حق ؟ إلى متى نسكت حتى يحل بنا مثل ما حل بمن سبق في الأندلس وصقلية وأخيراً في العراق وفلسطين وأفغانستان والصومال وغيرها ؟ هل سوف نبقى إلى أن يأتي الدور على كل دولة إسلامية واحدة بعد الأخرى وكل أهل دولة يستغيثون بغيرهم من المسلمين فلا يجدون مجيب ؟!
    هذه الأسئلة وغيرها كثير موجهه إلى قادة ورؤساء وملوك المسلمين فنحن أمانة بين أيديكم وسوف يسألكم الله عنا يوم القيامة فكلم راعي وكل مسئول عن رعيته .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية