صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



كلمات منمقة غير منسقة

الدكتور عثمان قدري مكانسي


تواردت على ذاكرتي كلمات كانت مخزنة في حفيرات الزمن حين حاولت أمس الإخلاد إلى النوم بعد رشح – سعال وعطاس كان سببهما الجو البارد الذي لازم مدينة عمان الأردنية أربعينيات الشتاء القاسي هذا - لازمني أسبوعاً ، فذكرني بأبيات المتنبي في وصف الحمّى التي حفظناها أيام دراستنا في المرحلة الثانوية ، وكنت أيامها أعاني من مرض التيفوئيد ( التيفوس ) ، فقلت : يأبى المتنبي أن يطرح معاناته إلا بشكل عملي يتحسسه القارئ لقصيدته بقوة ، فلا ينساها ، وإن طال به العمر لأنه عايشها عملياً ، ومن عاين تأكد ، ومن ذاق عرف .

تواردت هذه الكلمات شعراً ونثراً ، حِكَماً وعظات ، دون تنسيق ولا ترتيب ، فأحببت أن أقدمها كما جاءتني دون رتوش ولا تلميع وترتيب .... كما أحفظها في الذاكرة ، وقد آنستني تلك السويعة ، ولعلها تؤنس القارئ إن شاء الله تعالى حين يراها بين يديه بيد أنني لا أتذكر قائل أبيات أُوردُها ولا صاحب قصة أسردُها :

1- أحدهم ينفعل حين يأتيه البشير قائلاً : إن الله تعالى رزقك مولوداً ذَكراً بعد أن سبقته أخوات له ثلاث ، فيقول هذه الأبيات الجميلة المعبرة عن شديد فرحه وبالغ سعادته :

ورد البشـير مبشـراً بقـدومـه *** فملئت من قول البشير سروراً
واللهِ لو قـَنع البشـير بمهجتي *** أعطـيـتـُه ورأيـتُ ذاك يسـيـراً
لو قال : هبني ناظريك لقلتُها *** خذ ناظريّ فمـا سـألتَ كـثيـراً
وكأنني يعقوب من فرحي به *** إذ عاد من شم القميص بصيراً
 

2- وهذا رجل شهم يأبى فعل المنكرات وإيذاء الناس – وهو قادر أن يفعلها – خوفاً من الله تعالى أولاً والرغبة بالتحلّي بالحياء والخلق الجميل ثانياً :

وربّ قـبـيحـة ما حـال بينـي *** وبـيـن ركـوبهـا إلا الحـيـاءُ
إذا رُزق الفتى وجهـاً وَقاحـاً *** تقـلـّب في الأمور كما يشاء

وقال غيره في المعنى نفسه :

إذا لم تصُنْ عِرضاً *** ولم تخشَ خالقـاً
وتسـتَحْيِ مخـلـوقـاً *** فما شئتَ فاصنعِ

والحياء وكاء ، ومن تفلـّت عنه الوكاء ضاع منه الحياء .

3- ولعل أحدهم أراد أن يستشير أحد العارفين في رجلين يريد التأكد من أخلاقهما ليشاركهما في تجارته أو يتخذهما صاحبين ، فجاءه الجواب الفصل : (هما كالخمر والميسر ، إثمهما أكبر من نفعهما ) . والحقيقة أن الناس ليسوا شراً محضاً ولا خيراً محضاً . فمن غلب شرُّه خيرَه كان شيطاناً ، ومن غلب خيرُه شرَّه كان ملاكاً .

4- أما الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك فقد نظر إلى نفسه في المرأة – وكان شاباً حين آلت الخلافة إليه – فأصابه الفخر والخيلاء إذ قال : " أنا الملك الشابّ " .
وسمعته جاريته – وكانت عاقلة – فقالت :

أنت نِعمَ المتاعُ لو كنتَ تبقى *** غـيـرَ أنْ لا بقـاءَ للإنسـانِ
ليـس فيما بدا لنـا منـك عيبٌ *** كان في الناس غيرَأنك فانِ

والله تعالى يقرر هذا المبدأ الذي قهر به عباده " إنك ميت وإنهم ميتون " ولو دام الأمر لغيره ما وصل إليه . ولْنتصوّر كلمة " ذائقة " في قوله تعالى " كل نفس ذائقة الموت " . إن التذوق " معاينة ومعاناة " .

5- وأتذكر قول بشار بن برد :
" الحُـرّ يُلحى ، والعصا للعبد "
على مبدأ " إن اللبيب من الإشارة يفهم ! .. والحر يفهم والعبد غير ذلك .. والحرّ الحقيقي في قاموسي مَن يبتعد عن الشهوات ، والعبد من لا يستطيع عنها فكاكاً ! فكثيراً ما تجد عبداً مرهف الإحساس يحمل نفس سيد مبجل ، وتجد مَن يسمى حراً غبياً بليداً هو والخنزير من صنف واحد ..
وابن دريد له بيت مشهور لا يتعدى ذلك :

واللـوم للحـر مقـيـم رادع *** والعبد لا يردعه إلا العصا

أما قول أبي الطيب فقد طبق الآفاق وذاع في العصور والأفلاق :

لا تشتر العبد إلا والعصا معه *** إن العبيد لأنجاس مناكيد

إن المتنبي شاعر مفلق إلا أنه أخطأ حين جعل كافوراً الإخشيديّ عبداً وهو الذي حمى مصر من سطوة العبيديين ، وأخافهم ، فلم يجرؤوا على احتلال مصر إلا بعد موته . وكان كافور قوي العقل ذكي الفؤاد ، امتد حكمه إلى الحجاز وبعض بلاد الشام ، فكانت تحت يده قوية منيعة . وما قول المتنبي فيه وهجاؤه إياه إلا رد فعل شاعر أراد أن يكون والياً على جنوب مصر فأبى عليه ذلك كافور ، وردّه خائباً .
ولعلنا اليوم بحاجة إلى تفعيل هذا البيت :

قديماً قيل في مثـَلٍ : أجيدوا *** بضرب الكلب تأديب اليهود

فلقد تعوّدوا ضربنا وإذلالنا ،أذلّهم الله ، وأذلّ من جرّأهم علينا ، وهؤلاء الذين جرأوهم علينا من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا .

6- وخطر ببالي بيتان من الشعر يقول فيهما الشاعر بلسان الفقير الجائع :

أموت من الجوع في منزلي --- وغـيـري يمـوت من الكـِظـّةْ
ودنيا تجود على الجاهليــــــ -- ـــــن ، وهْي على ذي النهى فظّة

والدنيا دار ابتلاء ، ولا يظنّنّ أحد أن من ملك في الدنيا مقرب من ربه ، وأن الفقير مهان محتقر ! فلو كانت الدنيا تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شَربة ماء ، وقد كان دعاء النبي صلى الله عليه وسلم " اللهم أحيني مسكيناً وأمتني مسكيناً ، واحشرني في زمرة المساكين " ويقول صلى الله عليه وسلم راغباً في الزهد ، معرضاً عن الدنيا " اللهم اجعل رزق آلِ محمد قوتاً " كما كان الأنبياء صلوات الله عليهم يعيشون كفافاً حتى الأغنياء منهم كسليمان ويوسف .

7- وتذكرت قول أحدهم وقد كان ولده وخادمه متعادلَين في السوء والعقوق :

تصوّرْ أن لي ولـداً وعبـداً *** سواء في المقال وفي المقامِ
فهذا "سابق" من غير سين *** وهذا "عاقل" من غيـر لام

فالأول " آبق " إذا حذفت السين ، والثاني " عاق " إذا حذفت اللام .

8- وهذا عاشق يتأثر سلباً وإيجاباً لحالة محبوبه ، يمرض لمرضه ويشفى بشفائه ، يقول مصوراً تعلقه الشديد بحبيبه :

مرض الحبيب ، فعُدتُه *** فمرضت من حزني عليه
جـاء الحبيب يـعـودني *** فشُـفـيـت من نظـري إليـه

فهل تصدقونه وتتفاعلون معه ؟ أو أراكم تضحكون منه وتتندرون على قوله ؟! أو تقولون : للناس فيما يعشقون مذاهب ... ؟


29-01- 2008ميلادي

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية