صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    طاش!! قراءة هادئة وسط الضجيج

    حامد بن خلف العمري


    طاش و ما طاش !! قضية رمضانية موسمية اعتدنا أن يحتدم الجدل حولها في كل عام, بل صدرت فيها الفتاوى و دبِّجت فيها الخطب وكتبت فيها القصائدّ! ومع ذلك فلا تزيد هذه القضية إلا اشتعالاً! فهل تستحق هذه القضية فعلاً كل هذا الزخم ؟ أليس من المبالغة أن نتوجه بكل هذا النقد لهذا المسلسل بدلاً من الاستفادة منه؟ هل صحيح أن سبب مهاجمتنا لهذا العمل هو خوفنا من النقد؟ أم أن هذا المسلسل قد تجاوز حقاً قضية النقد إلى أمور أبعد من ذلك ؟ وأخيراً كيف استفاد ( بوش ) من طاش!!؟
    تساؤلات عديد ة و مواقف متباينة , لكن يبقى أن كل الذين شاهدوا طاش في هذا العام يجمعون على أنه دخل مرحلة جديدة !! فما طبيعة هذه المرحلة ؟ وكيف ينبغي لنا التعامل معها بصورة صحيحة معتدلة؟

    يقول البعض عن هذا المسلسل إنه عمل درامي كوميدي هدفه التسلية فقط, و ليس الهدف منه علاج الظواهر الاجتماعية أو النقد السياسي , ولذلك فهو غير مُلزم بالمعايير الموضوعية أصلاً , و أما ما نشعر به من حساسية مفرطة تجاهه فإن ذلك بسبب ما تعودناه من تضخيم و تهويل لكثير من مشاكلنا وقضايانا ,
    فيما يرى آخرون أنه عمل ناقد و ذو رسالة, يحاول توظيف الكوميديا الساخرة و الطرح الجريء لعلاج بعض مظاهر الخلل في المجتمع وبخاصة في تلك القضايا التي تعتبر في عرف البعض خطاً احمر, وأما يثار حوله من ضجيج فذلك مؤشر نجاح له, نظراً لأن من طبيعة جميع الأعمال الناجحة الجريئة التصادم مع كثير من المفاهيم التقليدية و الممارسات السلبية السائدة في المجتمع , لكنه قد لا يوفق أحياناً في معالجة بعض الموضوعات .

    وفي المقابل فهناك من يخالف الرأيين السابقين ويعتقد بان هذا العمل هو أكثر من كونه عملا كوميدياً أو ناقداً , أو على الأقل فقد تحول من كونه عملاً كوميدياً ناقداً إلى عمل مبرمج وموجه و محدد السياسة , وعليه فهم يرون فيه صفحة جديدة من صفحات الحرب الليبرالية على ثوابت ومسلمات و أعراف هذا المجتمع ! ويُلحظ ذلك من خلال وجود التطابق و التناسق التام في طريقة معالجة هذا المسلسل لبعض القضايا الحساسة كالتطرف الديني وقضايا المرأة و التعليم وقضايا الحسبة و غير ذلك, و بين الطريقة التقليدية المعروفة و التي ينتهجها بعض الكتاب و المفكرين الليبراليين في علاج تلك الأمور, بل إن المشاهد لبعض الحلقات الأخيرة من هذا المسلسل ليشعر وكأنه أمام أحد المنتديات الإلكترونية الليبرالية , أو مقالاتهم الصحفية و التي تعوَّد القارئُ لها ألا يجد فيها مناقشة موضوعية أو محاولة جادة للوصول لحل أيٍ من تلك القضايا ,بل كل ما هنالك هو محاولة لاستغلال الأخطاء التي تقع من بعض من ينتسب إلى الدين وتضخيمها وسحبها على كامل التيار الإسلامي .
    وعليه فأصحاب هذا الرأي يرون بأنه قد تم توظيف هذا المسلسل من قبل التيار الليبرالي وذلك لتصفية الحسابات مع خصومهم الإسلاميين , وأن دور هذا المسلسل إنما هو دور تكميلي لما تقوم به بعض الصحف و البرامج الفضائية و المواقع الالكترونية الليبرالية ,

    ومن الأساليب التي تمت ملاحظتها في هذا العمل و التي هي من صميم الأساليب الليبرالية في الحرب على ثوابت وعادات هذه البلاد ما يلي :

    1. الاستهزاء السافر ببعض الشعائر الدينية ومحاولة تشويها , و بخاصة شعيرة الجهاد و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر , بل قد تعدى ذلك إلى الاستهزاء بالسيرة النبوية من خلال ذكر بعض فصولها في معرض السخرية وكذلك أسماء الصحابة .
    2. تشويه صورة علماء هذه البلاد وقضاتها, و محاولة إلصاق صفة الغفلة و الفساد بهم ! وكذلك وصفهم بالتشدد والانغلاق وبخاصة فيما يتعلق بالمرأة .
    3. إعطاء صورة مظلمة لواقع المرأة في هذه البلاد , وإظهارها بمظهر المرأة المقهورة المظلومة المهدرة الحقوق والتي لا قيمة لها .
    4. محاربة النوادي الصيفية و المجتمعات الدعوية و إلصاق تهمة الإرهاب بها .
    5. محاربة خصوصية هذه البلاد , وذلك عن طريق تصوير أن واقع أهل هذه البلاد لا يختلف عن غيرهم من الانحلال و التفسخ وأنهم على استعداد لمقارفة المنكرات متى ما وجدوا فرصة لذلك.

    ولذلك فأصحاب هذا الرأي يرون أن هذا المسلسل هو في الحقيقة خدمة للغرب ودعماً لوجستياً له , بل لا يستبعدون أن يكون لبعض الجهات الأجنبية دور في تمويله و دعمه خاصة بعد أن أصبح من المعلوم عند الجميع أن هناك من يتعاون مع بعض الجهات الأجنبية ضد دينهم و وطنهم, وهذا ما صرح به سمو وزير الداخلية ,

    وأياً كان الرأي الصحيح فإن الجميع يتفق على أن هذا العمل قد سقط سقوطاً ذريعاً , وأنه قد وصل إلى مرحلة الإفلاس و الشيخوخة ,وأن المستفيد الأول منه هو أولئك ممن تسرهم الشماتة بهذا البلد و بدينه و قيمه ,

    ولكن يبقى السؤال : ما هي أفضل طريقة لمواجهة مثل هذا المسلسل؟
    وقبل الإجابة على هذا التساؤل لا بد من الإشارة إلى هناك من يرى أن هذا المسلسل قد استفاد من طريقتنا الخاطئة الدائمة في التعامل معه والمتمثلة في الاكتفاء بكثرة النقد له , بل و تخصيصه ببعض الفتاوى, ويرون أنه كان الأجدر ألا يعطى قدراً زائداً عن غيره من المسلسلات الهابطة, وعلى كل حال فإني أرى أن من الواجب علينا حيال هذا المسلسل وغيره من المسلسلات التي تشاركه نفس التوجه ما يلي :

    1. الثقة في ديننا و عقيدتنا و ثوابتنا , و الاعتقاد بأنها لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تتأثر بمثل هذه المهاترات الدرامية الفجة.

    2. سلوك مسلك الحكمة والعقل, والحذر من أي ردة فعل غير محسوبة , أو مخالفة للشرع .

    3. التعريف بخطر مثل هذه الأعمال لدى المسئولين و أصحاب القرار , و تبيين أن مثل هذه الأعمال قد تكون بمثابة الزيت الذي يزيد النار اشتعالاً, و أنها قد تولد ردود فعل عنيفة مضادة , وعليه فإن الواجب أن توقف مثل هذه الإعمال الاستفزازية , ونحن نعلم بأن قادة هذه البلاد لا يقبلون أن يمس بعقيدة هذا البلد أو أمنه.

    4. بذل النصيحة للقائمين على هذا المسلسل بطريقة شفيقة رفيقة , وتذكيرهم بالله عز وجل, وكذلك نصح القائمين على القناة التي قامت بعرض هذا المسلسل.

    5. إظهار الصورة الصحيحة و الحقيقة لكثيرٍ من القضايا التي أساء تناولها هذا المسلسل وحاول تشويهها و التأصيل الشرعي لها , ومن ذلك ما يتعلق بقضايا المرأة , وعندها فلن نخاف من تأثير هذا المسلسل أو غيره , ( فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ) ,

    6. ألا ننسى ونحن في غمرة الغضب و النقد لهذا المسلسل قضية النقد الذاتي والتي نحن بحاجة ماسة لها في كل وقت , لأننا ونحن ننتقد هذا العمل لا ندّعي بأننا معصومون من كل عيب و خطأ, و ليس صحيحاً قول القائل:

    وإذا أتتك مذمتي من ناقص ***  فهي الشهادة لي بأني كامل

    بل يبقى أن فينا من العيوب ما ينبغي لنا السعي في التخلص منه .

    ختاماً أسأل الله عز وجل أن يرشدنا للحق و أن يهدي ضال المسلمين وأن يجعلنا من المتعاونين على نصرة ديننا ووطننا , و الحمد لله رب العالمين.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية