صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الفراغ الأخلاقي

يسري صابر فنجر

 
إن الأزمة التي تشتكي منها المجتمعات الغربية بعد الانفتاح السيئ في الإباحية من الفراغ الأخلاقي؛ بل انعدام الأخلاق، وظهرت بوادر هذا الفراغ في المجتمعات الإسلامية، جاء ذلك في التحذير الذي أطلقه القسيس البريطاني مايكل نظير: إن انخفاض تأثير النصرانية في بريطانيا من شأنه أن يدمر الدولة البريطانية، ويتسبب في وجود فراغ أخلاقي لا يسده سوى الإسلام.

وأشار "نظير" إلى أن الثورة الجنسية التي شهدتها بريطانيا في الستينيات أثرت بشكل واضح على تأثير المسيحية في المجتمع، ما تسبب في تدمير الحياة العائلية، ووجود مستويات متصاعدة من الإفراط في المخدرات والسكر.

وبحسب صحيفة "ديلي تليجراف"، اعتبر نظير أن الإسلام يتحرك الآن لملء الفراغ الذي عجزت المسيحية عن سده.. (مفكرة الإسلام).

فهذا القسيس رغم عدائه الشديد للإسلام وتحذير الكنيسة من انتشاره، إلا أنه صرح بأن الفراغ الأخلاقي لا يسده إلا الإسلام، فهل يعي الغرب ذلك؟! بل هل يعي كل مسلم بأن في إسلامه مؤسسات ومبادئ ودعائم للأفراد والمجتمعات الأخلاقية التي بعث النبي صلى الله عليه وسلم لإتمامها؟! هل يعي كل مسلم أن في إسلامه تطويرا للذات وتهيئة لها لكل خلق فاضل نبيل، وحقائب التربويين والمدربين ينبغي أن تملأ بتلك القيم والمبادئ التي أسسها الإسلام.

إن قضية الأخلاق عامة، وأخلاقه صلى الله عليه وسلم خاصة قد أخذت محل الصدارة من مباحث الباحثين وتقرير المرشدين، فهي بالنسبة للعموم أساس قوام الأمم، وعامل الحفاظ على بقائها، كما قيل:

إنَّما الأممُ الأخلاقُ ما بقيتْ ... فإنْ هم ذهبتْ أخلاقهم ذَهبوا

وقد أجمل صلى الله عليه وسلم البعثة كلها في مكارم الأخلاق في قوله صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق».

وقد عنى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رضوان الله تعالى عليهم بقضية أخلاقه بعد نزول هذه الآية، فسألوا عائشة رضي الله عنها عن ذلك فقالت: «كان خلقه القرآن» وعني بها العلماء بالتأليف، كالشمائل للترمذي.

والمتأمل للقرآن في هديه يجد مبدأ الأخلاق في كل تشريع فيه حتى العبادات. ففي الصلاة خشوع وخضوع وسكينة ووقار، فأتوها وعليكم السكينة والوقار.

وفي الزكاة مروءة وكرم {يا أيها الذين آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بالمن والأذى} [البقرة: 264]. وقوله: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ الله لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَآءً وَلاَ شُكُوراً} [الإنسان: 9].

وفي الصيام: «من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه» وقوله صلى الله عليه وسلم «الصيام جنة».

وفي الحج: {فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الحج} [البقرة: 197].

وفي الاجتماعيات: خوطب صلى الله عليه وسلم بأعلى درجات الأخلاق، حتى ولو لم يكن داخلاً تحت الخطاب لأنه ليس خارجاً عن نطاق الطلب {وقضى رَبُّكَ أَلاَّ تعبدوا إِلاَّ إِيَّاهُ} [الإسراء: 24 ]، ثم يأتي بعدها {وبالوالدين إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الكبر أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً واخفض لَهُمَا جَنَاحَ الذل مِنَ الرحمة وَقُل رَّبِّ ارحمهما كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً} [الإسراء: 23 - 24]، مع أن والديه لم يكن أحدهما موجوداً عند نزولها، إلى غير ذلك من التعاليم العامة والخاصة التي اشتمل عليها القرآن.

وقد عني صلى الله عليه وسلم بالأخلاق؛ حتى كان يوصي بها المبعوثين في كل مكان، كما أوصى معاذ بن جبل رضي الله عنه بقوله: «اتق الله حيث ما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن».

إن الإسلام كيان بذاته محفوظ بحفظ الله له فمن ابتغى العزة في غيره أذله الله {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85] الإسلام هو الذي أخذ للضعيف حقه، ورد للغني سعادته، وللمجتمع دعائمه، وللإنسانية فطرتها، ووجد من دخل فيه ضالته، ونشد فيه غايته، ووجد فيه عزته..

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

يسري صابر فنجر

  • كتب
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية