صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مخـاطـبة تـقـويـم!

    يسري صابر فنجر

     
    لو سألت صاحب الستين كم مضى من عمرك لقال : يوماً أو بعض يوم أو أقل وكذلك صاحب الأربعين والعشرين لا تجد تلك السنين التي مضت من أعمارهم إلا يوماً أو بعض يوم حينها تتيقن أن الدنيا ما هي إلا ظل زائل وهكذا مضت الدنيا بزخرفها وزينتها ولا تتعجب حينما تتلوا آيات ربك : { فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ } (البقرة: من الآية259) وقوله سبحانه : { وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ } (الكهف: من الآية19) وقوله تعالى { قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فاسْأَلِ الْعَادِّينَ } (المؤمنون:113).
    ثم ترى نفس الشخص يؤمل ما استقبل من يومه أو بعضه كأنه سنين عددا ويُسَوف ويتمنى دون الحرص على المبادرة والاغتنام { لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} (المؤمنون:100) وحينما يأتي الإنسان بتقويم جديد وهو في الجهة اليسرى ثم كل يوم يقلب ورقة تمثل يومه الذي هو عمره حتى يتراكم كم من الورق في الجهة اليمنى وقد ينسى ثم يقلب الورقات لينظر كم مضى من عمره ، تُرى لو قدر له أن يخاطب تقويم عامه الجديد فماذا يقول له؟! وماذا يقول عن كم الورق الذي أتلفه في عامه المنصرم ؟!...

    قال ابن الجوزي عن زمانه : رأيت العادات قد غلبت الناس في تضييع الزمان وكان السلف يحذرون من ذلك ، قال الفضيل : أعرف من يعد كلامه من الجمعة إلى الجمعة ،وقد كان جماعة قعوداً عند معروف فأطالوا فقال : إن ملك الشمس لا يفتر في سوقها أفما تريدون القيام ؟ ، وممن كان يحفظ اللحظات عامر بن عبد قيس قال له رجل : قف أكلمك قال : فأمسك الشمس ، وكان داود الطائي يستف الفتيت ويقول : بين سف الفتيت وأكل الخبز قراءة خمسين آية ، وأوصى بعض السلف أصحابه فقال : إذا خرجتم من عندي فتفرقوا لعل أحدكم يقرأ القرآن في طريقه ومتى اجتمعتم تحدثتم.
    واعلم أن الزمان أشرف من أن يضيع منه لحظة فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من قال سبحان الله العظيم و بحمده غرست له بها نخلة في الجنة " رواه الترمذي وغيره وصححه الألباني.
    فكم يضيع الآدمي من ساعات يفوته فيها الثواب الجزيل وهذه الأيام مثل المزرعة فكأنه قيل للإنسان كلما بذرت حبة خرجنا لك ألف شجرة فهل يجوز للعاقل أن يتوقف عن البذر ويتوانى ؟!

    وهذه موعظة بليغة من ابن رجب في اللطائف :

    يا أبناء العشرين كم مات من أقرانكم وتخلفتم ، يا أبناء الثلاثين أصبتم بالشباب على قرب من العهد فما تأسفتم ، يا أبناء الأربعين ذهب الصبا وأنتم على اللهو قد عكفتم ، يا أبناء الخمسين تنصفتم المائة وما أنصفتم ، يا أبناء الستين أنتم على معترك المنايا قد أشرفتم أتلهون وتلعبون لقد أسرفتم.
    قال الفضيل لرجل : كم أتى عليك ؟ قال : ستون سنة قال له : أنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تصل
    يا من يفرح بكثرة مرور السنين عليه إنما تفرح بنقص عمرك قال أبو الدرداء والحسن رضي الله عنهما : إنما أنت أيام كلما مضى منك يوم مضى بعضك إنا لنفرح بالأيام نقطعها ... و كل يوم مضى يدني من الأجل

    فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا ... فإنما الربح والخسران في العمل

    قال بعض الحكماء : كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره وشهره يهدم سنته وسنته تهدم عمره ؟ كيف يفرح من يقوده عمره إلى أجله وحياته إلى موته ؟

    نجد سرورا بالهلال إذا بدا ... وما هو إلا السيف للحتف ينتضى

    إذا قيل تم الشهر فهو كناية ... وترجمة عن شطر عمر قد انقضى قال الحسن : الموت معقود بنواصيكم والدنيا تطوى من ورائكم وهي مراحل

    نسير إلى الآجال في كل لحظة ... وأعمارنا تطوى وهن مراحل
    ترحل من الدنيا بزاد من التقى ... فعمرك أيام وهن قلائل
    قال بعض الحكماء : من كانت الليالي والأيام مطاياه سارتا به وإن لم يسر
    وما هذه الأيام إلا مراحل ... يحث بها حاد إلى الموت قاصد

    وأعجب شيء لو تأملت أنها ... منازل تطوى والمسافر قاعد يا من كلما طال عمره زاد ذنبه يا من كلما ابيض شعره بمرور الأيام أسود بالآثام قلبه

    شيخ كبير له ذنوب ... تعجز عن حملها المطايا

    قد بيضت شعره الليالي ... وسودت قلبه الخطايا يا من تمر عليه سنة بعد سنة وهو مستثقل في نوم الغفلة والسِّنة يا من يأتي عليه عام بعد عام وقد غرق في بحر الخطايا فعام يا من يشاهد الآيات والعبر كلما توالت عليه الأعوام والدهور ويسمع الآيات والسور ولا ينتفع بما يسمع ولا بما يرى من عظائم الأمور ما الحيلة فيمن سبق عليه الشقاء في الكتاب المسطور : { فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } (الحج: من الآية46) { وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ }(النور: من الآية40) }

    خليلي كم من ميت قد حضرته ... ولكنني لم أنتفع بحضوري
    وكم من ليالي قد أرتني عجائبا ... لهن وأيام خلت وشهور
    وكم من سنين قد طوتني كثيرة ... وكم من أمور قد جرت وأمور

    ومن لم يزده السن ما عاش عبرة ... فذاك الذي لا يستنير بنور وختاماً. الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ، واليوم إما لك أو عليك.
    اللهم بارك لنا في أعمارنا واغفر لنا وارحمنا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    يسري صابر فنجر

  • كتب
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية