صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة عيد الأضحى

    يحيى بن موسى الزهراني

     
    الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر كلما رجع مذنب وتاب ، والله أكبر كلما ندم عبدٌ وأناب ، الله أكبر كلما وسّد الأموات التراب ، الله أكبر ما وقف الحجيج بصعيد عرفات ، وباتوا بمزدلفة في أحسن مبات ، ورموا بمنى تلك الجمرات ، الله أكبر كلما ارتفع علم الإسلام ، الله أكبر كلما طيف بالبيت الحرام ، الله أكبر كلما صعقت دولة الكفر والأصنام ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، يحكم ما يشاء ويفعل ما يريد ، لا إله إلا الله ذو العرش المجيد ، لا إله إلا الله رب السموات والأرض وهو على كل شيء شهيد ، لا إله إلا الله يبدئ ويعيد ، والحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً ، وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً ، تبارك الذي نزّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً ، وسبحان الله العظيم ، في السماء ملكه ، وفي الأرض سلطانه ، وفي البحر عظمته ، وفي الجنة رحمته ، وفي النار سطوته ، وفي كل شيء حكمته وآيته ، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله ، بعثه الله بالدعوة المحمدية ، فهدى به الإنسانية ، وأنار به أفكار البشرية ، وزلزل به كيان الوثنية ، اللهم صلّ وسلم على صاحب الحوض المورود ، واللواء المعقود ، والصراط الممدود ، صاحب الغرة والتحجيل ، المذكور في القرآن والتوراة والإنجيل ، صاحب الذكر الأسمى والتبجيل ، خاتم الأنبياء ، وخير الأولياء ، وأبر الأصفياء ، تركنا على المحجة البيضاء ، لا يزيغ عنها إلا أهل الأهواء ، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً . . . أما بعد :
    فاتقوا الله عباد الله ، واشكروه جل وعلا على سوابغ آلائه ، والهجوا بالثناء له على ترادف نعمائه ، وكبروه سبحانه على خيراته وإحسانه ، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد .

    أمة الإسلام : شعب الإيمان لا تتفرق ، وأركان الدين لا تتجزأ ، والثوابت الشرعية لا تتغير ، لا تقبل مساومة ولا تعديلاً ، ولا تحويلاً ولا تبديلاً ، ومن أعظم ثوابت هذا الدين العظيم ، الحياء والغيرة ، التي فقدها كثير من الرجال والنساء اليوم ، ولا أدل على ذلك من تلكم النساء اللاتي يرتدن الأسواق والملاهي ، والمطاعم والمقاهي ، بلا رادع ولا زاجر ، نساء متنقبات ، يسعين بالفتنة ، وأخريات متبرجات ، خارجات بزينة ، لا يخافون الله ولا يتقينه ، وصدق فيهن قول الحبيب المصطفى ، حيث قال صلى الله عليه وسلم حديثاً عظيماً : " يا معشر النساء تصدقن ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل جهنم يوم القيامة " [ متفق عليه واللفظ للترمذي ] ، ومن الأسس الثابتة لزوم المرأة بيتها ، وقرارها في منزلها ، وألا تكون ألعوبة للشيطان يستشرفها ويعرضها للغرباء قال تعالى : " وقرن في بيوتكن " ، عنْ عَبْدِ الله ، عنِ النبيِّ قالَ : " الْمَرْأَةُ عَوْرَةٌ، فَإِذَا خَرَجَت اسْتَشْرَفَهَا الشَّيْطَانُ " [ أخرجه الترمذي وغيره ] ، ومن ثوابتنا التي أمرنا بها ربنا ، تحريم الاختلاط والتبرج والسفور ، وتحريم تقليد نساء الكفرة والفجور ، ووجوب البعد عن جميع الفواحش والشرور ، قال تعالى : " ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة واطعن الله ورسوله " ، عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وجُعل الذُّلُّ والصَّغَار على مَن خالف أمري ، ومن تَشبَّه بقومٍ فهو منهم " [ أخرجه أحمد وغيره ] ، وعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَىٰ النِّسَاءِ " فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ : يَا رَسُولَ اللّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ ؟ قَالَ : " الْحَمْوُ الْمَوْتُ " [ متفق عليه ] ، فاتقين الله يا إماء الله ، دعين المنكرات ، واجتنبن الموبقات ، واحذرن المهلكات ، لا تسعين بالفساد في الأرض ، فإن الله لا يحب المفسدين ، وإياكن وإشاعة الفاحشة بين المؤمنين ، فأولئك لهن عذاب أليم ، قال تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .

    أمة الإسلام : من ثوابت هذا الدين الحنيف ، التي لا تقبل التبديل ولا الحيف ، وجوب الحجاب للمرأة والجلباب ، قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } ، وعن عائشةَ قالت : " لقد كان رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصلِّي الفَجر فيَشهَدُ معهُ نِساءٌ مِنَ المؤمناتِ مُتَلِّفعاتٍ في مُروطِهنَّ ، ثمَّ يَرجِعنَ إِلى بيُوتِهنَّ ما يَعرِفُهنَّ أحد " [ أخرجه البخاري ] ، قال شراح الحديث : إنه يجب على المرأة إذا خرجت لصلاة الليل أن تغطي جميع بدنها ، ومن باب أولى إذا خرجت إلى الأسواق وأماكن تواجد الرجال ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم : " صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا ، قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ ، مُمِيلاَتٌ مَائِلاتٌ ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ ، لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّة َ، وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا " [ أخرجه مسلم ] ، فاتقين الله أيتها النساء المسلمات ، وأطعن الله ورسوله ، واخشين العذاب والعقوبة ، فعاقبة العصيان نيران وظلمات ، ونهاية الذنوب خسران وحسرات ، قال تعالى : " وَمَن يَعْصِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُۥ يُدْخِلْهُ نَارًا خَـٰلِدًا فِيهَا وَلَهُۥ عَذَابٌ مُّهِينٌ " الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .

    أمة الإسلام : للمرأة في الإسلام منزلة رفيعة ومكانة عظيمة ، وقد أعز الإسلام شأنها وأعلى مكانتها واحترم حقوقها وضمن لها حريتها وكرامتها وأحاطها بسياج منيع من الصيانة والحماية ، وشرع لها ما يحفظها ويحفظ الرجال من الافتتان بها ، ولما أدرك أعداء الإسلام من اليهود والنصارى ، والمنافقين والعلمانيين ، هذه المكانة العظيمة للمرأة في الإسلام ، ودورها الخطير في صلاح الأمة الإسلامية واستقامتها ، أو فسادها وضلالها ، رموا المرأة عن قوس واحدة يريدون إفسادها ، ومن ثم إفساد الأمة بها ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء " [ متفق عليه ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء " [ أخرجه مسلم ] ، وإن مما لاشك فيه أن كل مبطل لابد أن يُلبس باطله ثوب الإصلاح والتبيان ، وزخرف القول والبيان ، حتى يروج باطله على الناس ، ليدركوا ألا مساس ، لأن الباطل قبيح وقذر ، ومكروه ومسترذل ، لا ترضى به الفطر السليمة ، ولا السجايا العظيمة ، كما قال تعالى في آية كريمة : " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ " ، ولذلك يحاول أعداء الإسلام دائماً إيهام المرأة المسلمة أنها مظلومة مسلوبة الحقوق مهيضة الجناح ، يصورون لها البيت وكأنه سجن مؤبد ، والزوج وكأنه سجان قاهر ، والقوامة وكأنها سيف مصلت على رقبتها ، يوهمونها أن الحجاب تأخر ورجعية ، والأمومة تكاثر ورعوية ، وعدم اختلاطها بالرجال شل لحركتها ، وقتل لإبداعها ، وفي كل يوم يطرحون في وسائل الإعلام وغيرها مظهراً من مظاهر الظلم المزعوم ، وآخر دعواهم ، قضية قيادة المرأة للسيارة ، زاعمين أنهم يريدون إعطاء المرأة حقها ، ودفع الأضرار الشرعية والاجتماعية والاقتصادية عن المجتمع ، يسعون في الأرض فساداً وإفساداً ، قاتلهم الله أنى يؤفكون ، فأف لما يدعون ، وتف لما يرجون ، فكم هي المآسي والفواجع ، والمصائب والبلاقع ، والجرائم والمواجع ، التي أنت منها النساء في شرق الأرض وغربها ، جراء قيادتهن للسيارة ، وهذا أمر لا يخفى على الجاهل ولا الغافل ، فضلاً عن العالم والعاقل ، فأي تقدم نرجوه من قيادة المرأة للسيارة ، وأي تفوق نرمي إليه ، وأي نصر نرومه ، إذا قادت النساء ، ألا فاعلموا أيها المسلمون أن الله تعالى إذا حرم شيئاً ، حرم كل الطرق المفضية إليه ، وجميع الوسائل الموصلة إليه ، تحقيقاً لتحريمه ، وتثبيتاً لمنعه ، ومنعاً أن يُقرب حِمَاه ، ولو أباح الوسائل والذرائع المُفْضِية إليه لكان ذلك نقضاً للتحريم ، وإغراء للنفوس به ، وحكمته تعالى وعلمه يأبى ذلك كل الإباء ، بل سياسة ملوك الدنيا تأبى ذلك ، لا سيما أولياء أمور هذه الدولة المباركة حفظها الله وحكامها وشعبها من كل حاسد وحاقد ، ولقد جاءت جميع فتاوى العلماء بتحريم قيادة المرأة للسيارة ، لما فيها من مخاطر ومثالب ، من تبرج واختلاط ، وانتهاك للأعراض ، ونزع الحياء وتصوير المرأة المسلمة ، وانعدام الغيرة ، وتعرض النساء للإيذاء والتحرش والمضايقات والخطف والاغتصاب ، وضعف القوامة وسفر المرأة بدون محرم ، وخروج المرأة من بيتها لغير حاجة أو ضرورة ، وكثرة شكوك الرجال مما يزيد من حالات الطلاق وضياع الأسر ، ومن ثم تفكك المجتمع والأمة لا سمح الله ، وما أولئك العلمانيون إلا منافقون مرجفون في الأرض ، يريدون الفتك بالمرأة والتمتع بجسدها عارية ، فأي رجل عفيف طاهر نقي ، مسلم مؤمن ، يخشى عقاب الله ، يرضى بأن تقود قريبته السيارة لتعرض نفسها للفتن ، وتصبح ألعوبة لأهل الأهواء والشهوات ، هذا ما يدعوا إليه العلمانيون والغربيون ، خفافيش الظلام ، السائرون في سراديب مظلمة ، وكهوف مدلهمة ، فلا أقر الله لهم عيناً ، ولا أغمض لهم جفناً ، يسعون بالفضيحة والعار ، والرذيلة والشنار ، يقعدون للأمة كل مرصد ، أضرموا ناراً ، وأشعوا فتيلاًً ، كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ، فأهيب بجميع المسلمين بأخذ الحيطة من تلكم الألاعيب المكشوفة التي يدعو لها دعاة التغريب ، دعاة إلى أبواب جهنم ، من أجابهم إلى دعواهم قذفوه فيها ، فاللهم أحصهم عدداً ، واقتلهم بدداً ، ولا تغادر منهم أحداً ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .

    أمة الإسلام : الإسلام دين النزاهة والحرية ، دين التراحم والتلاحم ، دين الوسطية ، لا إفراط ولا تفريط ، الإسلام يحارب التطرف والغلو ، والعنف والإرهاب ، يحرم قتل النفس المعصومة ، قال تعالى : { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً } ، الإسلام يحرم قتل الأبرياء من المسلمين وغيرهم ، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاماً " [ أخرجه البخاري ] ، وما حصل مؤخراً من أحداث من قتل لرجال الأمن الأبرياء ، ما هو إلا دليل فساد في العقل والرأي والمشورة ، وسوء فهم لنصوص الشريعة ، ولي لأعناقها كي توافق المطالب ، وتحقق المثالب ، فلا بد من عودة للدين ، وتمسك بالكتابين الوحيين ، ونبذ علماء الضلال ، وكتب الجهال ، حتى تعود الأمة لسابق عهدها المجيد ، وعزها التليد ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .

    أيها المسلمون الأولياء ، أيها الأزواج والآباء : اتقوا الله فيمن ولاكم الله أمرهن من النساء والذرية ، فأنتم مسئولون عنهم يوم القيامة ، يوم الحسرة والندامة ، فمن أحسن التربية ، وأجاد النصح والتوجيه ، كان في جنة عالية ، ومن خالف الأوامر والنواهي فالمصير نار حامية ، عن مَعْقِلَ بنَ يَسَارٍ رضي الله عنه قال : سمعتُ رسولَ الله صلَّـى الله علـيهِ وسلَّـمَ يقولُ : " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ رَعِيَّةً، يموتُ يومَ يموتُ وهو غاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ، إلاَّ حَرَّمَ الله عليهِ الجنةَ " [ متفق عليه ] ، فاتقوا الله أيها الآباء والأزواج ، فإن الأبناء والبنات ، والقريبات والزوجات ، خصماء للأولياء ، يوم العرض والجزاء ، إذا لم ينصحوا لرعاياهم ، ولم يحيطوهم بالتوجيه والعناية ، وجعلوا الأمور هائمة عائمة ، فمن أهمل تربية أهله ، وتركهم هملاً ، كانوا له أعداءً ، واقرءوا إن شئتم قول الحق تبارك وتعالى : " يَـٰۤأَيـُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوۤا إِنَّ مِنْ أَزْوَٰجِكُمْ وَأَوْلَـٰدِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَٱحْذَرُوهُمْۚ " ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ، بارك لنا في الكتاب والسنة ، وجعلنا لهما محكمين ، ولشرعهما متبعين ، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ، ولسائر المسلمين والمسلمات ، والمؤمنين والمؤمنات ، من كل الذنوب والخطيئات ، فاستغفروا الله إنه قريب مجيب الدعوات .


    الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد ، الحمد لله لم يزل بالمعروف معروفاً ، وبالكرم والإحسان موصوفاً ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، كل يوم هو في شأن ييسر عسيراً ويجبر كسيراً ، ويغفر ذنباً ويرفع كرباً ، ويغيث ملهوفاً ، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله ، رفع الله ذكره تعظيماً ، وأعلى في العالمين قدره تكريماً ، وزاده محبة وتشريفاً ، فأكرم به صادقاً أميناً عفيفاً ، صلى الله وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن دعا بدعوته واهتدى بهديه وسلم تسليماً كثيراً . . . أما بعد :
    فالأضحية يا عباد الله ، شعيرة من شعائر الإسلام ، وسنة من سنن الأحكام ، قال الله تعالى : " فَصَلّ لِرَبّكَ وَٱنْحَرْ " ، الأضحية مشروعة بكتاب الله عز وجل ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإجماع المسلمين ، قال الله سبحانه : " وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ " ، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : أقام النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة عشر سنين يضحي " [ أخرجه أحمد والترمذي ] ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .

    أمة الإسلام : ذهب جمهور العلماء إلى أن الأضحية سنة مؤكدة ، وذبحها أفضل من الصدقة بثمنها ، لأن ذلك فعل النبي صلى الله عليه وسلم ، ودرج على ذلك المسلمون إلى وقتنا هذا ، ولو عدل الناس عن ذبحها ، إلى الصدقة بثمنها ، لتعطلت هذه الشعيرة ، وربما اندثرت السنة ، قال تعالى : " لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَآؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَﯨـٰكُمْۗ وَبَشِّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ " ، ثم اعلموا رحمكم الله ، أنه يشترط في الأضحية أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها ، لقوله تعالى : " وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ " ، ، ومما يشترط في الأضحية أن تبلغ السن المحدد شرعاً ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " لا تذبحوا إلا مُسِّنة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن " [ أخرجه مسلم ] ، والسن الذي حدده الشرع ، خمس سنين للإبل ، وسنتان للبقر ، وسنة للمعز ، وستة أشهر للضأن ، ومما يشترط للأضحية أن تكون خالية من العيوب ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل ماذا يُتقى من الضحايا فأشار بيده وقال : " أربعاً ، العرجاء البين ظلعها ، والعوراء البين عورها ، والمريضة البين مرضها ، والعجفاء التي لا تنقى" [ أخرجه مالك في الموطأ ] ، ومما يشترط في الأضحية ، أن يضحى بها في الوقت المحدد شرعاً ، وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر ، إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق ، وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة ، ومن ذبح قبل الصلاة فإنها تعد من اللحم وليست أضحية ، لما روى البخاري في صحيحه عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم قدمه لأهله، وليس من النسك في شيء " ، ثم اعلموا أيها الناس ، أن الأضحية الواحدة من الغنم ، والسُبع من الإبل والبقر ، تجزئ عن الرجل وأهل بيته أحياءً وأمواتاً ، ومن شاء من المسلمين ، ويشرع للمضحي أن يأكل من أضحيته ويهدي ويتصدق ، لقوله تعالى: " فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْبَائِسَ ٱلْفَقِيرَ " ، والمختار أن يأكل ثلثاً ، ويصدق ثلثاً ، ويهدي ثلثاً ، ويحرم أن يبيع شيئاً من الأضحية ، لا لحماً ولا جلداً ، ولا يجوز أن يعطى الجزار شيئاً منها مقابل الأجرة ، لأن ذلك بمعنى البيع ، ولا بأس أن يُهدي للجزار هدية بعد أن يعطيه ثمن الجزارة ، ألا وصلوا وسلموا على سيد البشر ، المصطفى الأغر ، الشافع المشفع في المحشر ، فقد ندبكم لذلك المولى تبارك وتعالى وأمر ، في أفضل القيل وأصدق الخبر ، ومحكم الآيات والسور ، فقال سبحانه قولاً كريماً : " إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً " ، اللهم صل وسلم وبارك على سيد الأولين والآخرين ، وخاتم الأنبياء والمرسلين ، نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد بن عبد الله ،

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يحيى الزهراني
  • رسائل ومقالات
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • الخطب المنبرية
  • بريد الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية