صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة تربية الأبناء

    يحيى بن موسى الزهراني

     
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً ، الحمد لله العلي الوهاب ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الرحيم التواب ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي الأواب ، وعلى آله وأصحابه خير الأصحاب والأحباب ، والتابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الحساب ، يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون " ، " يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً " . . أما بعد :
    فأوصيكم ونفسي أيها الناس بتقوى الله ، فهي المنجية من عذاب أليم ، والموصلة لرضوان الرحمن الرحيم ، فالتقوى سيبل الرشاد ، للحاضر والباد ، فاتقوا الله أيها العباد .

    أيها المسلمون : لقد تفضل الله على عباده بنعم لا تحصى ، ومنن لا تستقصى ، فكل نعمة يراها العبد على نفسه هبة من الله ، قال تعالى : " وما بكم من نعمة فمن الله " ، واعلموا أن هناك نعماً خص الله بها فئة من الناس وحرمها فئة أخرى ، ابتلاء منه سبحانه ، وتمحيصاً لعباده ، ليميز الخبيث من الطيب ، قال تعالى : " ولله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور * أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً إنه عليم قدير " ، فمن أعظم النعم على الإنسان بعد نعمة الإسلام ، نعمة الولد ، ولا سيما الولد الصالح ، نعمة الولد لا يعرف قدرها إلا من حُرمها ، فكم من الناس من مُنع نعمة الأبوة والأمومة ، فتراه يسعى جاهداً ليلاً ونهاراً ، بكل ما أوتي من جهد ومال للحصول على الولد الذي فقده ، ولكن قدرة الله تعالى فوق الطاقات والأموال المهدرات ، لأنه سبحانه عليم قدير ، يختبر العباد ، ويمتن على الإنسان ، فاصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون .

    أيها الناس : أولادنا ثمار قلوبنا ، وعماد ظهورنا ، وفلذات أكبادنا ، وأحشاء أفئدتنا ، وزينة حياتنا ، قال تعالى : " المال والبنون زينة الحياة الدنيا " ، الأولاد قرة الأعين ، وبهجة الحياة ، وأنس العيش ، بهم يحلو العمر ، وعليهم تعلق الآمال ، وببركة تربيتهم يستجلب الرزق ، وتنزل الرحمة ، ويضاعف الأجر ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ " [ أخرجه مسلم ] ، وقد أحسن من قال :
    إنما أولادنا بيننا *** أكبادنا تمشي على الأرض
    لو هبت الريح على بعضهم *** لامتنعت عيني عن الغمض
    وقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَإِنَّ لِوَلَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا " [ أخرجه مسلم ] ، فاحذروا أيها الناس من التفريط في تربية الأبناء ، أو التخلي عن المسؤولية تجاههم ، فهذا هو الغدر ، وتلكم هي الخيانة ، وذلكم هو الغش الموصل إلى النار ، أخرج البخاري ومسلم واللفظ للبخاري من حديث مَعْقِل بْن يَسَارٍ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ رَعِيَّةً فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ إِلَّا لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ " ، فارعوا أبناءكم ، وأدوا أماناتكم ، وانصحوا لأولادكم ، فكلٌ مسؤول عن رعيته .

    أمة الإسلام : الشباب عماد الأمة ، وعزها المجيد ، ومجدها التليد ، الشباب قوة الشعوب ، وحصنها الحصين ، ودرعها المتين ، هم سبب الفتوحات ، وأساس الانتصارات ، ومن قرأ التأريخ ، وتصفح كتب السير والمغازي ، لرأى رأي المنصف العاقل الرشيد ، كيف أن الشباب في صدر الإسلام وبعده كانوا لبلاد الكفار فاتحين ، وعن بلاد الإسلام مناضلين ومنافحين ، تجدهم محاربين ، وتراهم مقاتلين ، تهابهم الأعداء ، ويحبهم من في السماء ، " يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين " ، وأخرج الشيخان في صحيحيهما من حديث عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ رضي الله عنه قَالَ : بَيْنَا أَنَا وَاقِفٌ فِي الصَّفِّ يَوْمَ بَدْرٍ ، فَنَظَرْتُ عَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي ، فَإِذَا أَنَا بِغُلَامَيْنِ مِنَ الْأَنْصَارِ حَدِيثَةٍ أَسْنَانُهُمَا ، تَمَنَّيْتُ أَنْ أَكُونَ بَيْنَ أَضْلَعَ مِنْهُمَا ، فَغَمَزَنِي أَحَدُهُمَا فَقَالَ يَا عَمِّ : هَلْ تَعْرِفُ أَبَا جَهْلٍ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ ، مَا حَاجَتُكَ إِلَيْهِ يَا ابْنَ أَخِي ، قَالَ : أُخْبِرْتُ أَنَّهُ يَسُبُّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَئِنْ رَأَيْتُهُ لَا يُفَارِقُ سَوَادِي سَوَادَهُ ، حَتَّى يَمُوتَ الْأَعْجَلُ مِنَّا ، فَتَعَجَّبْتُ لِذَلِكَ ، فَغَمَزَنِي الْآخَرُ فَقَالَ لِي مِثْلَهَا ، فَلَمْ أَنْشَبْ أَنْ نَظَرْتُ إِلَى أَبِي جَهْلٍ يَجُولُ فِي النَّاسِ ، قُلْتُ : أَلَا إِنَّ هَذَا صَاحِبُكُمَا الَّذِي سَأَلْتُمَانِي ، فَابْتَدَرَاهُ بِسَيْفَيْهِمَا فَضَرَبَاهُ حَتَّى قَتَلَاهُ ، ثُمَّ انْصَرَفَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَاهُ ، فَقَالَ : " أَيُّكُمَا قَتَلَهُ ؟ " قَالَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا : أَنَا قَتَلْتُهُ ، فَقَالَ : " هَلْ مَسَحْتُمَا سَيْفَيْكُمَا ؟ " قَالَا : لَا ، فَنَظَرَ فِي السَّيْفَيْنِ ، فَقَالَ : " كِلَاكُمَا قَتَلَهُ سَلَبُهُ لِمُعَاذِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْجَمُوحِ " ، وَكَانَا مُعَاذَ بْنَ عَفْرَاءَ ، وَمُعَاذَ بْنَ عَمْرِو بْنِ الجَمُوحِ " ، وعَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِي اللَّه عَنْهمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرَضَهُ يَوْمَ أُحُدٍ وَهُوَ ابْنُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ سَنَةً فَلَمْ يُجِزْهُ ، وَعَرَضَهُ يَوْمَ الْخَنْدَقِ وَهُوَ ابْنُ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً فَأَجَازَهُ " [ أخرجه البخاري ] ، وفي قصة إمامة عَمْرِو بْنِ سَلَمَةَ رضي الله عنه لقومه حيث قَالَ : قال النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ ، فَلْيُؤَذِّنْ أَحَدُكُمْ ، وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْثَرُكُمْ قُرْآنًا " ، فَنَظَرُوا فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ أَكْثَرَ قُرْآنًا مِنِّي ، فَقَدَّمُونِي بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَأَنَا ابْنُ سِتٍّ أَوْ سَبْعِ سِنِينَ " [ أخرجه البخاري ] ، هكذا كان شباب الإسلام ، حماة لأوطانهم ، مدافعين عن أعراضهم ، مقاتلين لأعدائهم ، متبعين لسنة نبيهم ، متمسكين بدينهم ، شباب تعتمد عليهم أمتهم ، يرهبهم عدوهم ، ذلكم هو الشباب المسلم الأبي ، وعندما يقلب الحصيف بصره ، وينقل اللبيب عينه ، لا يجد اليوم إلا شبابأً قد وهنتهم حمى الغرب ، وضربتهم شمس التقدم الزائف ، وطغت عليهم حضارة الكفر ، فقُذف في قلوبهم الوهن ، فبدأوا يهرفون بما لا يعرفون ، تراهم سكارى وما هم بسكارى ، " رضوا بأن يكونوا مع الخوالف وطبع الله على قلوبهم فهم لا يعلمون " ، أشباب اليوم هم شباب الأمس ، إذا أردتم الجواب ، ومعرفة الصواب ، فسلوا المدارس عن طلابها ، والأعمال عن موظفيها ، سلوا المساجد عن روادها ، سلوا الخرابات عن ساكنيها ، والاستراحات عن مرتاديها ، فعند جهينة الخبر اليقين .

    أيها المسلمون : لقد عجز الغرب الكافر اليوم عن إبعاد المسلمين عن دينهم بقوة السلاح ، لكنه استولى على العقول ، ولا سيما عقول الشباب ، فبُثت القنوات ، وعُملت المخططات ، وأُنشئت الدراسات ، كل ذلك للإطاحة بشباب الإسلام ، ويا للأسف فقد تحقق للكفار ما أرادوا ، ونالوا من شبابنا ما ناولوا ، ولكن لم يكن ليتم ذلك إلا بمعاونة وسائل الإعلام المسلمة ، ومشاركة أولياء جهلة ظلمة ، تنصلوا عن التربية ، واهتموا بسفاسف الحياة ، فأصبح لدينا جيل تنكر لدينه ، وخرج من عقيدته ، وتبرأ من أهله وعشيرته ، وتخلى عن عاداته ، وانخلع من تقاليده ، فهانحن نرى قطعاناً من الناشئة ، رائحة إلى مدارسها وغادية ، لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً ، بل تغيرت أفهامهم ، وانتكست أوضاعهم ، فسدت طبائعهم ، وقلدوا أعداءهم ، وقد قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَشَبَّهَ بِغَيْرِنَا ، لَا تَشَبَّهُوا بِالْيَهُودِ وَلَا بِالنَّصَارَى " [ أخرجه الترمذي ] ، وانظروا إلى الشباب والشابات عبر الشوارع والطرقات ، تأملوا تلكم الموضات والقصات ، سلاسل وقبعات ، دخان ومخدرات ، أشكال غريبة ، وهيئات مريبة ، شباب تائهون حائرون ، تنكب للأرصفة ، وتدمير للمنشآت والأبنية ، سرعة فائقة ، أغان صاخبة ، تصرفات طائشة ، إزهاق لأرواح الأبرياء ، وإذا حل الليل ، واحلولك الظلام ، أتوا البيوت من ظهورها ، والسيارات من زجاجها ، والمحلات بعد تكسيرها ، يا سبحان الله ، كأننا لا أمن ولا أمان ، تصرفات غوغاء ، وأعمال هوجاء ، ونتائج شنعاء ، فأين المسؤولية والمسؤولين ؟ وأين الأمانة والمؤتمنين ؟ " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون * واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة وأن الله عنده أجر عظيم " ، وعَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِي اللَّه عَنْهمَا ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فَالْإِمَامُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى أَهْلِ بَيْتِ زَوْجِهَا وَوَلَدِهِ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ ، وَعَبْدُ الرَّجُلِ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ " [ متفق عليه ] ، وكم من المسؤولين من فرطوا في مسؤوليتهم ، وأضاعوا أماناتهم ، وأهملوا أولادهم ومن تحت ولايتهم ، " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً " ، فالتفريط في أمانة رعاية الشباب والناشئة ، خيانة عظمى ، ومصيبة كبرى ، وحتماً ستحط رحالها بالأمة ، وربما كانت أحداث التفجيرات ، وما سبقها وتبعها من كوراث وانحرافات ، ومواجع وفاجعات ، ربما كان سببها الإهمال في تربية الشباب ، وعدم العناية بالناشئة من الفتيان والفتيات ، لقد انزلق الشباب المسلم في براثن الفضائيات والرذيلة ، وسقطوا في مستنقعات العار والفضيحة ، ووقعوا في بؤر الإسفاف ، ومراتع الاستخفاف ، وما تلكم التجمعات الفاشلة حول المحلات التجارية ، وعند أركان البيوت ، والهروب من المدارس ، والتواجد في الأزقة وأماكن قضاء الحاجة ، والتعرض للمسلمين وأذيتهم ، إلا دليل على أن هناك خللاً يجب سده ، وخرقاً يجب رقعه ، فلابد من رأب الصدع ، وترميم جدار التربية ، ألا فاتقوا الله أيها الآباء ، فأنتم عند ربكم موقفون ، وعن ذريتكم مسؤولون ، قال تعالى : " وقفوهم إنهم مسؤولون " ، وقال تعالى : " ثم لتسألن يومئذ عن النعيم " .

    أيها الناس : لقد تفاقم الوضع ، وتعاظم الأمر ، وتطاير الشرر ، عندما تخلى الآباء عن مسؤولية التربية الصحيحة ، وأهملوا الإلمام بأسس العناية السليمة ، فليست التربية عنف كلها ، ولا رخو جلها ، بل : شدة في غير عنف ، ولين في غير ضعف ، هكذا هي التربية ، أما أن يعتقد أب ، أو تظن أم ، أن التربية تكبيل بالسلاسل ، وضرب بالحديد والمناشير ، وسجن في غرفة مظلمة مدلهمة ، فيخرج لنا جيل تسيل دماؤه ، وتنتفخ أوداجه ، يخاف من خياله ، ويهرب من ظله ، ويغضب ويثور لأتفه الأسباب ، فيكن العداء لأمته ، والبغضاء لوطنه ، فليس ذلك بمطلوب ولا مرغوب ، ألا فاعلموا أيها الناس أن شريعة الإسلام لم تأت بمثل هذا العنف والجبروت ، والهجية والعنجهية ، بل الإسلام دين الرحمة والرأفة ، لاسيما الرحمة ببني الإنسان ، أخرج أبو داود من حديث عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ ، أَنَّ هِشَامَ بْنَ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ ، وَجَدَ رَجُلًا وَهُوَ عَلَى حِمْصَ ، يُشَمِّسُ نَاسًا مِنَ الْقِبْطِ فِي أَدَاءِ الْجِزْيَةِ ـ يحبسهم في الشمس ـ فَقَالَ مَا هَذَا ؟ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " إِنَّ اللَّهَ يُعَذِّبُ الَّذِينَ يُعَذِّبُونَ النَّاسَ فِي الدُّنْيَا " ، وقال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ " [ متفق عليه ] ، فاتقوا الله أيها الآباء في فلذات الأكباد ، ولا يقودنكم الغضب لظلم أبنائكم والإساءة إليهم ، ثم تطلبون صلاحهم وطاعتهم ، فذلكم النقيض وضده ، ولا يلتقي النقيضان ، وربما كان هناك آباء فقدوا زمام التربية ، فانحل أبناؤهم ، وضاع أولادهم ، فلم ينصاعوا لأوامرهم ، وهذا أمر مشاهد وملموس ، فهؤلاء الشباب الذين تجاوزوا العشرين من أعمارهم أو أقل ، تراهم في الطرقات ، وفي السيارات ، ضياع وتيه ، تعرفهم بسيماهم ، قبلتهم الملاعب ، وتجارتهم المثالب ، شرهم أكثر من خيرهم ، آذوا الجار ، وامتحنوا القريب وبعيد الدار ، إذا سألت عن أخبارهم ، تنبؤك عنها طواقيهم وقبعاتهم ، غطرسة وعربدة ، أينعت رؤوسهم وحان قطافها ، فأين عنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، لقد فقدت الأمة درته ، وسُلبت هيبته ، فمن ضعف أمام أبنائه ، فلا يتركهم هملاً وسبهللاً ، بل يخبر عنهم الجهات المختصة حتى يكفون شرهم عن الناس ، والدولة الرشيدة رعاها الله ، اهتمت بالآباء منذ نعومة أظفارهم ، فلن تعجز في هذا المضمار من ردع سفلة الشباب الضائع ، وسفهاء الطبائع ، قال ابن القيم رحمه الله : " من أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى ، فقد أساء إليه غاية الإساءة ، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم ، وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه ، فأضاعوهم صغاراً فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا آباءهم " ، قال القائل :
    عَوِّد بنيك على الآداب في الصِّغَر *** كيما تَقَرَّ بهـم عينـاك في الكِبـَرِ
    فإنمـا مَثَـل الآداب تـجمعها *** في عنفوان الصبا كالنقش في الحَجَر

    معاشر المسلمين : إن الغيور ليتساءل : كيف لأب أنيطت به أمانة عظيمة ينام قرير العين ، يكتحل بالنوم ملء جفنيه ، وأبناؤه خارج منزله ، بل ربما بناته وزوجاته ؟ فقولوا لي بربكم أي أب هذا ؟ وأي تربية تلك ؟ ألا ترون أن ذلك الأب يحتاج إلى أدب وتربية ، بلى ، ولذا قال الله تعالى : " ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها ونسي ما قدمت يداه إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقراً وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذاً أبداً " ، نعوذ بالله من الضلال بعد الهدى ، ومن الظلام بعد النور ، فلا بد من رعاية الشباب والناشئة حتى يكونوا نواة صالحة لدينهم ومجتمعهم ، ولبنة بناء لعقيدتهم وأمتهم ، فاتقوا الله معشر العباد ، واحفظوا وصية الله لكم في الأولاد ، وتذكروا موقفكم يوم المعاد : " يَوْمَ لاَ يُغْنِى مَوْلًى عَن مَّوْلًى شَيْئاً وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ " ، فأنتم مسؤولون عن انحراف الشباب ، ومحاسبون عن تربيتهم أمام رب الأرباب ، اللهم انفعنا بالقرآن العظيم ، وبهدي النبي الكريم ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم من كل ذنب ومعصية ، ومن كل إثم وخطيئة ، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .

    --------------------

    الحمد لله الذي خلق البشر ، وأمر بطاعته كما أخبر ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يعلم العلن والمخبر ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله ربه إلى الأسود والأحمر ، صلى الله وسلم عليه ما بزغ نجم وظهر ، وعلى آله وأصحابه الميامين الغرر ، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم المستقر . . . أما بعد :

    فيا أيها الشباب : اتقوا الله وراقبوه ، واخشوه وتوبوا إليه ، فأنتم محاسبون على أعمالكم ، مؤاخذون بأقوالكم ، أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون ، واحفظوا وصية نبيكم صلى الله عليه وسلم لكم ، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ فِي الطُّرُقَاتِ " قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : مَا لَنَا بُدٌّ مِنْ مَجَالِسِنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلَّا الْمَجْلِسَ ، فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ " قَالُوا : وَمَا حَقُّهُ ؟ قَالَ : " غَضُّ الْبَصَرِ ، وَكَفُّ الْأَذَى ، وَرَدُّ السَّلَامِ ، وَالْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ ، وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ " [ متفق عليه واللفظ لمسلم ] ، وعَنْ عَبْدُاللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قال : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا ، فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ ! مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ " [ متفق عليه ] ، ألا فاعلموا أيها الشباب أن التفحيط والتنطيط ، وإيذاء الناس والمارة ، والتجمعات الشبابية ، والتحزبات الهمجية ، والحركات اللا منهجية ، لو كانت كل تلك المهازل والمفاسد رفعة في الدرجات ، وزيادة في الحسنات ، والله لما سبقتم إليها العلماء والعقلاء والفضلاء والنبلاء ، ولكنها انحطاط في الخلاق ، ونقيصة في الأدب ، وعيب في التربية ، ومثلبة في الرجولة ، فمن هو العاقل الذي يرضى لنفسه بالسفول وضياع الأخلاق ، وأن ينظر الناس إليه بعين الازدراء والاستهزاء ، بل ربما أدت تلك الأخلاق السيئة ، والانحرافات المشينة ، أقول ربما أدت إلى قطع الصلات مع الله ، ومع عباد الله ، فالله الله أيها الشباب بطاعة ربكم ووالديكم ، والاهتمام بعلمائكم وقادتكم ، والعناية بمقدرات وطنكم ، وتوفير السلامة للمسلمين ، فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والتزموا هدي الكتاب العزيز ، والسنة المطهرة ، وعضوا عليهما بالنواجذ ، ففيهما الخير والهدى ، والعفاف والغنى ، والنور والهدى ، وإياكم ومحدثات الأمور وبدعها ، فكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ، وصلوا وسلموا على النبي المختار ، سيد الأبرار ، صادق الأخبار ، فقد أمركم الله بذلك ليل نهار ، فقال الواحد القهار : " إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً " ، اللهم صل على عبدك ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، ودمر أعداء الدين ، اللهم من أرادنا وأراد المسلمين بشر وسوء فاجعل كيده في نحره ، واجعل تدبيره تدميراً عليه ، اللهم آمنا في أوطاننا ، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا ، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ومن العمل ما تحب وترضى ، اللهم إنا نسألك من الخير كله ، عاجله وآجله ، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ، اللهم تول أمرنا ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ، اللهم اهد شباب المسلمين من بنات وبنين ، اللهم رد ضالهم إليك رداً جميلاً ، اللهم جنبهم رفقاء السوء ، وأصحاب الفساد ، اللهم جنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، اللهم اجلعنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين يارب العالمين ، اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل ، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل ، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان ، اللهم انصرهم في العراق وأفغانستان ، وانصرهم في فلسطين وكشمير والشيشان ، وانصرهم في نيجيريا والسودان ، اللهم عليك بأعداء الملة والدين ، اللهم ارفع عنهم يدك وعافيتك ، اللهم اهلكهم بالقحط والسنين ، يارب العالمين ، اللهم لا تقم لهم راية ، واجعلهم لمن خلفهم عبرة وآية ، يا قوي يا عزيز ، اللهم وفق ولي أمرنا بتوفيقك ، وأيده بتأيدك ، واجعل عمله في رضاك ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين ، وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يحيى الزهراني
  • رسائل ومقالات
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • الخطب المنبرية
  • بريد الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية