صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة نهاية العام 1431هـ

    يحيى بن موسى الزهراني

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي خلق كل شيء فقدره تقديراً ، أحمده تعالى وأشكره ، وأتوب إليه وأستغفره ، يغني فقيراً ، وييسر عسيراً ، ويفك أسيراً ، وكفى بالله نصيراً ، سبحانه وبحمده ، جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، شهادةً أدخرها ليوم كان شره مستطيراً ، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله ، بعثه بالحق بين يدي الساعة بشيراً ونذيراً ، وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً ، فصلوات ربي وبركاته عليه ، وعلى آله وأصحابه وسلَّم تسليماً كثيراً . . أما بعــد :
    فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله ، فمن رام خيراً غفيراً ، ورزقاً وفيراً ، ومقاماً كبيراً ؛ فعليه بتقوى الله ، فمن حققها حقق في الدنيا مجداً أثيراً ، وفي الآخرة جنة وحريراً .
    أيها المسلمون : في ظل وداع عام طوى صحائفه ، وقوض أطنابه وبنيانه ، وفي ظل تطلع لمستقبل مشرق رغيد ؛ فاستقبالنا لعام جديد ، قضية لا يُستهان بها ، وإن بدا في أنظار بعض المفتونين أمراً هيناً لطول الأمل ، والغفلة عن صالح العمل ، ألا وإن في مراحل العمر ، وتقلبات الدهر ، وفجائع الزمان ، لعبرة وموعظة ، يحاسب فيها الحصيف نفسه ، ويراجع مواقفه ، حتى لا يعيش في غمرة ، ويؤخذ على غِرَّة ، ويكون بعد ذلك عظة وعبرة ، ولئن بقيت ساعات على إسدال الستار على عام هجري قد مضى ، ودهر قد انقضى ، فإن كل ماضٍ قد يُسترجع إلا العمر المنصرم ، فإنه نقص في الأعمال ، ودنو في الآجال ، فطوبى لمن طال عمره وحسن عمله ، وويل لمن طال عمره وساء عمله .
    أيها الإخوة في الله : إن عجلة الزمن وقطار العمر يمضيان بسرعة فائقة ، لا يتوقفان عند غافل ، ولا يحابيان كل ذاهل ، كم ودعنا فيما مضى من أخ وقريبٍ ؟! وكم فقدنا من عزيز وحبيب ، هزنا خبرُه ، وفجعنا نبؤه؟! سبقونا للقبور ، وتركوا عامر الدور والقصور ، فإلى متى الغفلة يا عباد الله ؟! ماذا ران على قلوبنا؟! وماذا غشي أبصارنا وبصائرنا؟! إن الموفق الواعي من سعى لإصلاح حاله ، ليسعد في مآله ، وإن الكيس الفطن من أدام المحاسبة ، وأكثر على نفسه المعاتبة ، وتفقد رصيده الأخروي ، ليحيا حياة السعداء ، ويبوَّأ نزل الشهداء ، وما ذلك بعزيز على ذي المن والعطاء .
    أيها المسلمون : من كان مقصراً مفرطاً فيما مضى من شهور ودهور ، وقد متعه الله تعالى بعمر مديد ، وعام جديد ، فليأخذ العبر والدروس ، وليفق من غفلته ، وليستيقظ من رقدته ، وليأخذ أهبة الاستعداد للرحيل من هذه الحياة الدنيا ، إلى حياة القبور ، ويعد العدة ليوم البعث والنشور ، والوقوف أمام الله جل جلاله ، للحساب والجزاء ، { فَأَمَّا مَن طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى } ، فكم من غافل لاه عن أجله وعمره ، ولا زال في تيه الحياة ، وطغيان العمل ، تركوا الصلاة ، وهجروا بيوت الله ، لا يعرفون زكاة ولا صوماً ، ولا حجاً ولا عمرة ، يعقون والديهم ، ويقطعون صلة رحمهم ، ويؤذون جيرانهم ، حياتهم خمر ومخدرات ، واقتراف للفواحش والمحرمات ، وارتكاب للمنكرات ، ووقوع فيما حرم الله ، وترك لأوامر الله ، ذهبت حسناتهم ، وتراكمت سيئاتهم ، قست قلوبهم ، وضاقت عليهم أنفسهم ، نسوا الله فنسيهم ، فويل لهم من الله القوي المتين ، { أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } .

    عباد الله : ونحن نودع عاماً ، ونستقبل عاماً ، يجب أن يقرأ المسلمون تاريخهم ؛ ليروا كيف تربى المرء المسلم التربية السليمة ، على نصرة العقيدة والريادة ، والولاء للقيادة ، وليقرأ شبابنا المعاصر تأريخ أمتهم ، ليدركوا أنهم خُدعوا كثيراً ببريق حضارة مادية ، أفرزت غزواً في العقول والدين والأخلاق ، لأجله تَنَكَّب كثير من شباب الأمة طريق الهداية الربانية ، والتوجيهات النبوية ، وعاشوا صرعى لحرب الشهوات ، وضحايا لغزو الشبهات ، ويبرز ذلك في مجال التشبه والتبعية ، والتقليد لأعداء الله ، في كثير من المجالات ، تطويل للشعور بلا دليل ولا مستند شرعي ، وبناطيل وقبعات وسلاسل وبكلات ، تشبهوا بالنساء والكفار وقد قال صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه أحمد وأبو داود : { من تشبه بقوم فهو منهم } ، وعن الفتيات وموضات التغريب ، وقتل الفضيلة ، ووأد العفة والغيرة ، فحدث ولا حرج ، حتى ترجلت بعض البنات ، ومارسن المعاكسات ، وانحرفن في أخلاقهن وسلوكهن ، فأين الآباء والأولياء ؟ لماذا لا يؤدون الأمانة كما أمرهم الله بها ، ألا وإن الله سائلهم عن أبنائهم وبناتهم ، فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، واعلموا أنكم مسؤولون عن زوجاتكم وذرياتكم ، ومحاسبون أشد الحساب على تربيتهم والعناية بهم ، ألا فاسمعوا هذه النصوص الشرعية ، لتؤدوا الحقوق المرعية ، قال صلى الله عليه وسلم : " مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ رَعِيَّةً ، فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ ، إِلاَّ لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ " [ متفق عليه ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ " وهل هناك غش أعظم من غش الولي لأهل بيته ، لا ينصحهم ، ولا يأمرهم بمعروف ، ولا ينهاهم عن منكر ، لهذا هو الغش العظيم ، والإثم الكبير ، فاختموا عامكم وبعده استمروا ، بإصلاح فلذات أكبادكم ، فصلاحهم صلاح للأمة ، وفسادهم فساد للأسرة والمجتمع والأمة ، والعاقبة عند الله وخيمة .

    عباد الله : ونحن نودع عاماً ونستقبل آخر ، لابد للمرأة المسلمة ، أن تدرك أن عزها ومكانتها ، ومجدها وتقدمها ، في تمسكها بقيمها ومبادئها ، حجاباً وعفافاً ، وقراراً واحتشاماً ، وأن وظائفها ومسئولياتها التربوية والأسرية والاجتماعية كبيرة ، فهي مربية الأجيال ، ومخرجة الأبطال ، فهنيئاً لها مكانتها العظيمة الرفيعة ، وهنيئاً لها العفة والحياء ، لا كما يصورها أعداؤها الذين يوحون إلى أوليائهم ومولياتهم أن الحجاب والعفاف فقدان للشخصية ، وسلب للحرية ، فأخرجوها من بيتها ، تبحث عن سعادة موهومة ، وحرية مزعومة ، تختلط بالرجال ، وتمارس اللعب والأثقال ، حتى بات من نتائج ذلك انتهاك العرض والشرف ، والعبث بالعفة والكرامة ، من ذئاب مسعورة لا ترعى الفضائل ، ولا تبالي باقتراف الرذائل ، ألا فاسمعوا معاشر المسلمين وانتبهوا ، فكيد الأعداء ليس له مثيل ، ومكرهم عظيم ، { وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ } ، تلكم إلماحة عابرة إلى شيء من واقعنا المعاصر ، وزماننا الحاضر ، لنستلهم الدروس والعبر ، لاسيما والأمة اليوم تعيش مرحلة من أخطر مراحلها ، حيث تكالب عليها أعداؤها من الداخل والخارج ، ليشقوا صفها ، ويزعزعوا أمنها ، ويشتتوا شملها ، ويقتلوا أبناءها ، ويستحيوا نساءها ، ويشغلوا رجالها ، بترهات الأفلام والمسلسلات ، والبرامج والمباريات ، والأغاني الماجنة الساقطة ، فاحذروا عباد الله تلك السهام الحاقدة الطائشة ، والأقلام والصحف التي تولى كبرها زخم من المتردية والنطيحة من أبناء جلدتنا ، ضد ديننا وأمتنا وبلادنا ، ينفذون فيها أجندة الأعداء ، يصوبونها تجاهنا ؛ مستغلين ضعف وجهل كثير من الآباء والأبناء ، فخذوا حذركم واختموا عامكم بالتمسك بدينكم ، واتباع سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم .
    أيها المسلمون : ألا ما أشد حاجتنا ونحن نودع عاماً شارف على الانقضاء ، ونستقبل عاماً آخر على الأبواب ، ما أشد حاجتنا إلى وقفات تأمل ومحاسبة ، ومراجعة جادة ؛ لحصد الحسنات ، والتخفف من السيئات ، لاسيما والمسلمون في أواخر شهر ذي الحجة ، وقد أدوا مناسكهم ، وقدموا على ربهم خالية ذنوبهم ، كيوم ولدتهم أُمهاتهم ، فهل يا تُرى كم من الناس اليوم من شغل بالهم هم السنة الماضية والسنة القادمة ، وخافوا من ذنوبهم وسيئاتهم ؟ ومن فكر كيف يودع عاماً ويستقبل آخر ؟ أخشى أن الكثير من الناس لا يعرف عن انقضاء السنة إلا بتغير التقويم ، أو بزيادة العلاوة ، بينما يغفلون عن صحائف الأعمال عما سطرت وطوت ، وسوف تُقرأ يوم القيامة ، { اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً } ، فاتقوا الله عباد الله ، واعلموا الصالحات ، وتوبوا إلى رب البريات ، { فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ * تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ } ، اللهم اجعل أعواماً دائماً وأبداً أعوام خير وبركة وتمكين ، ونصر وعز للإسلام والمسلمين ، اللهم اجعل عامنا المقبل ، عام أمن وأمان ، وعدل وسلام للإنسانية قاطبة ، واجمع فيه كلمة المسلمين على الحق والهدى ، ووحد صفوفهم ، وطهر مقدساتهم ، وانصرهم على أعدائهم ، يا خير مسئول ، ويا أكرم مأمول ، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولكافة المسلمين والمسلمات ، الأحياء منهم والأموات ، من جميع الذنوب والخطيئات ، فاستغفروا ربكم إنه كان غفاراً .


    الحمد لله الملك القدوس السلام ، يجري الليالي والأيام ، ويوالي الشهور والأعوام ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له هدانا للإسلام ، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله سيد الأنام ، وبدر التمام ، ومسك الختام ، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه الأئمة الأعلام ، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما تعاقب النور والظلام . . أما بعد :
    فاتقوا الله عباد الله! وتمسكوا بدينكم ، فهو عصمة أمركم ، وتاج عزكم ، ورمز قوتكم ، وسبب نصركم ، اتقوا الله عباد الله! واختموا عامكم بالتوبة والإنابة ، والمداومة على الأعمال الصالحة ، اتقوا الله وأحسنوا إلى الخلق ، وذروا الغيبة والنميمة وأذية المسلمين ، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ ، وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ " [ متفق عليه ] ، فاختموا عامكم بالبر والتقوى ، واملئوا صحائف أعمالكم بالاستغفار والافتقار إلى الله الواحد القهار ، واحذروا المعاصي المهلكة ، فالربا والزنا واللواط والرشوة ، والكذب والبهتان من العظائم ، وأشد الجرائم ، ولا تمنعوا الزكاة فتُمنعوا المطر ، واحذروا الفضائيات ، فشرها كبير ، وخطرها مستطير ، ولا تغرنكم الحياة الدنيا ، فملكها زائل ، وكلٌ عنها راحل ، وتمسكوا بدينكم وعضوا عليه بالنواجذ ، فالقابض على دينه كالقابض على جمرة ، فطوبى للمتمسكين ، وهنيئاً للملتزمين ، وويل للعاصين والمذنبين ، وخذوا من مرور الليالي والأيام عبراً ، ومن تصرم الشهور مدَّكراً ، ومن تعاقب الأعوام مزدجراً ، واستقبلوا عامكم الجديد بعزائم قوية ، وصدق نية ، وإيمان راسخ ، وراقبوا الله فيما تأتون وتذرون ، ولا تغفلوا عن الله والدار الآخرة ، واعملوا للجنة العلية ، فنعم العطية ، من رب البرية ، فهي دار المقامة حقاً ، { تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } ، وتذكروا الموت وشدته ، والقبر وظلمته ، ويوم القيامة وحسرته ، فالموت آت لا محالة ، { قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } ، ثم صلوا وسلموا رحمكم الله على النبي المصطفى ، والرسول المجتبى ، والحبيب المرتضى ، كما أمركم بذلك المولى جلَّ وعَلا ، فقال تعالى قولاً كريماً : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } ، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيد الأولين والآخرين، وأفضل الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله الأطهار، وصحابته الأبرار، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما تعاقب الليل والنهار ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام وانصر المسلمين، واخذل الطغاة والمفسدين وسائر أعداء الدين ، اللهم آمِنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأيد بالحق إمامنا وولي أمرنا، اللهم وفقه لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم هيء له البطانة الصالحة ، اللهم كن له على الحق معيناً وظهيراً ومؤيداً ونصيراً يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم وفق جميع ولاة المسلمين لتحكيم شرعك، واتباع سنة نبيك صلى الله عليه وسلم، اللهم اجعلهم رحمة على عبادك المؤمنين ، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، إنك سميع قريب مجيب الدعوات ، اللهم فرِّج هَمَّ المهمومين من المسلمين، ونفس كرب المكروبين، واقضِِ الدين عن المدينين، واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين ، اللهم فارج الهم، كاشف الغم، رحمان الدنيا والآخرة ورحيمهما، نسألك اللهم رحمة من عندك تغنينا عن رحمة مَن سواك ، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق والأعمال والأقوال لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت ، اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة ، اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين ، اللهم كن لإخواننا المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصرهم على عدوك وعدوهم يا قوي يا عزيز ، اللهم انصر إخواننا المسلمين في كل مكان يا رب العالمين ، اللهم عليك باليهود المعتدين، والصهاينة الغاشمين، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك ، اللهم طهر مقدسات المسلمين من عبث العابثين، وعدوان المعتدين يا رب العالمين ، { رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } ، { رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا، رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ }
    ، { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يحيى الزهراني
  • رسائل ومقالات
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • الخطب المنبرية
  • بريد الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية