صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة عيد الأضحى لعام 1425هـ

    يحيى بن موسى الزهراني

     
    الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر .
    الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    الله أكبر خلق الخلق وأحصاهم عدداً ، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً ، الله أكبر عز ربنا سلطاناً ومجداً ، وتعالى عظمة وحلماً ، عنت الوجوه لعظمته ، وخضعت الخلائق لقدرته ، الله أكبر ما ذكره الذاكرون ، والله أكبر ما هلل المهللون ، وكبر المكبرون ، الله أكبر كبيراً ، والحمد لله كثيراً ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً .
    الله أكبر عدد ما أحرم الحجاج من الميقات ، وكلما لبى الملبون وزيد في الحسنات ، الله أكبر عدد ما دخل الحجاج مكة ومنىً ومزدلفة وعرفات ، الله أكبر عدد ما طاف الطائفون بالبيت الحرام وعظموا الحرمات ، الله أكبر عدد من سعى بين الصفا والمروة من المرات ، والله أكبر عدد ما حلقوا الرؤوس تعظيماً لرب البريات .
    الحمد لله الذي سهل لعباده طرق العبادة ويسر ، وتابع لهم مواسم الخيرات لتزدان أوقاتهم بالطاعات وتعمر ، الحمد لله عدد حجاج بيته المطهر ، وله الحمد أعظم من ذلك وأكثر ، الحمد لله على نعمه التي لا تحصر ، والشكر له على آلائه التي لا تقدر ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، ملك فقهر ، وتأذن بالزيادة لمن شكر ، وتوعد بالعذاب من جحد وكفر ، تفرد بالخلق والتدبير وكل شيء عنده مقدر ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صاحب الوجه الأنور ، والجبين الأزهر ، طاهر المظهر والمخبر ، وأنصح من دعا إلى الله وبشر وأنذر ، وأفضل من صلى وزكى وصام وحج واعتمر ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً مديداً وأكثر . . . أما بعد :
    فاتقوا الله تعالى واشكروه على ما أنعم به عليكم من نعمة الدين العظيم ، الذي أكمله لكم ، وأتم عليكم به النعمة ، ورضيه لكم ديناً ، قال تعالى : " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً " ، دينكم يا عباد الله أعظم الأديان ، وأرسخها في العقول والأبدان ، محروس من الزيادة والنقصان ، وما سواه اليوم فهو باطل فيه خلط وهذيان ، ولن يقبل الله من أحدٍ ديناً سوى الإسلام ، قال تعالى : " ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " ، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ ، يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ ، إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ " [ أخرجه مسلم ] ، واعلموا أيها الناس أن البعد عن الدين هو الانتحار والدمار ، وهو قرة عين الاستعمار ، دين الإسلام العظيم صالح لكل زمان ومكان ، مشتمل على حل لكل قضية سبقت أو حدثت ، فتمسكوا بدينكم ، وعضوا عليه بالنواجذ ، ففي ذلكم النصر والتمكين والهداية لكم في الدارين ، قال صلى الله عليه وسلم : " تركت فيكم ما لن تضلوا بعده أبداً إن اعتصمتم به كتاب الله " [ متفق عليه ] .
    أمة الإسلام : من أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين ، إقام الصلاة ، فمن أقامها فقد أقام الدين ، ومن هدمها فقد هدم الدين ، ولا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ، قال تعالى : " وأقيموا الصلاة " ، وقال سبحانه : " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين " ، وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ قَالَ : " إِنَّكَ تَقْدَمُ عَلَى قَوْمٍ أَهْلِ كِتَابٍ ، فَلْيَكُنْ أَوَّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ، عِبَادَةُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، فَإِذَا عَرَفُوا اللَّهَ ، فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي يَوْمِهِمْ وَلَيْلَتِهِمْ . . . " [ متفق عليه ] ، واحذروا أيها المسلمون من التهاون بأمر الصلاة ، أو التفريط فيها ، أو تأخيرها عن وقتها المشروع ، فقد جاء الوعيد الشديد ، والتهديد الأكيد لمن فعل ذلك ، قال تعالى : " فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون " ، وقال تعالى : " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً " ، وويل وغي واديان من أودية جهنم والعياذ بالله ، ألا فاعلموا أنه لا يترك الصلاة إلا من سبقت شقوته ، وخسر دنياه وآخرته ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِالصَّلَاةِ فَتُقَامَ ، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيُصَلِّيَ بِالنَّاسِ ، ثُمَّ أَنْطَلِقَ مَعِي بِرِجَالٍ مَعَهُمْ حُزَمٌ مِنْ حَطَبٍ إِلَى قَوْمٍ لَا يَشْهَدُونَ الصَّلَاةَ ، فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ بِالنَّارِ " [ أخرجه الجماعة ] ، تارك الصلاة ممقوت ، وعلى غير الإسلام يموت ، قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلَاةُ ، فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ " [ أخرجه الترمذي وغيره ] ، فعليكم معاشر الآباء والأمهات ، تقع مسؤولية التربية ، والعناية بالناشئة ، وإياكم والتفريط في ذلك ، فقد جاء الوعيد ، والتخويف والتهديد لمن فرط في أمانة التربية ، أخرج البخاري في صحيحه من حديث مَعْقِلَ بْنَ يَسَارٍ أنه قال : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ رَعِيَّةً ، فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ ، إِلَّا لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ " ، وعند مسلم في صحيحه أيضاً قال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً ، يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ ، وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ ، إِلَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ " ، وأي غش أعظم من إهمال الأبناء والبنات والزوجات ، وترك الحبل لهم على الغارب ، يسرحون ويمرحون دونما رقيب أو حسيب ، فاتقوا الله أيها الأولياء ، فعذاب الله شديد ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    أمة الإسلام : من أعظم الحقوق بعد حق الله تعالى وحق نبيه صلى الله عليه وسلم ، حق الوالدين ، فحقهما عظيم ، وبرهما واجب على الأبناء والبنات ، ولقد قرن الله طاعتهما بطاعته ، وحقهما بحقه ، فقال سبحانه : " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً " ، ولقد رتب الشرع المطهر على برهما التوفيق ورغد العيش ، وسعة الرزق ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ ، ويُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ " [ متفق عليه ] ، وعلى النقيض من ذلك فقد حذر الشارع الكريم من عقوق الوالدين وتوعد على ذلك بالعذاب والنكال ، فقال سبحانه وتعالى : " ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً " ، وقال صلى الله عليه وسلم : " لعن الله من سب والديه " [ أخرجه ابن حبان وصححه الألباني رحمه الله ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة لا يدخلون الجنة : مدمن الخمر ، والعاق لوالديه ، والديوث " [ أخرجه النسائي وأحمد وغيرهما وهو حديث حسن لغيره ] ، فالعيد فرصة سانحة لتصحيح المسار ، وتقويم الخطأ ، فمن كان عاقاً لوالديه ، أو قاطعاً لرحمه ، فلينتهز الفرصة ، فالفرص ربما لا تعود ، وهذا اليوم العظيم من أيام الله المشهودة ، يوم عيد الأضحى ، لحري أن لا يُضيعه العاق لوالديه ، فواجب عليه أن ينطرح بين أيديهما ، يقبلهما ، ويطلب الصفح والعفو منهما ، فهما جنته وناره ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه أنه سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " الْوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ ، فَأَضِعْ ذَلِكَ الْبَابَ أَوِ احْفَظْهُ " [ أخرجه الترمذي وصححه وابن ماجة ، وصححه الألباني ] ، وقال عليه الصلاة والسلام في حق الأم : " الزمها ، فإن الجنة عند رجلها " [ أخرجه النسائي وابن ماجة وغيرهما ، وهو حديث حسن صحيح ] ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    أمة الإسلام : إن من أسباب عموم العذاب ، وتسلط الأعداء ، ترك شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والتي امتدح الله أهلها وممارسيها فقال سبحانه : " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " ، واحذروا أيها المسلمون أن تشبهوا باليهود في تركهم المعروف ، وسكوتهم على المنكر ، فلعنهم الله بذلك وكفرهم ، فقال تعالى : " لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون * كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون " ، وعَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ، وَلَتَنْهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ ، أَوْ لَيُوشِكَنَّ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقَابًا مِنْهُ ، ثُمَّ تَدْعُونَهُ فَلَا يُسْتَجَابُ لَكُمْ " [ أخرجه الترمذي وقال حديث حسن ] ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    أمة الإسلام : إن من أهم القضايا المعاصرة ، والتي دخل فيها كل غث وسمين ، قضية المرأة وما تكتنفها من دسائس ونقائص ، فما فتئ أهل الباطل ، يروجون لهذه القضية المحسومة من قبل الشرع منذ مئات السنين ، يدعون لتحريرها من شرع ربها ، ورفع قيود الإسلام عنها ، يريدون تعريتها للفتك بها ، فأف ثم تف لتلك الدعاوى ، شاهت وجوههم ، وأخرست ألسنتهم ، يريدون المرأة أن تمشي مكشوفة الساقين ، عارية الفخذين ، سافرة الوجه والذراعين ، بيتها الأسواق والمنتديات ، والمقاهي وتعاطي المحرمات ، يتمتعون بها فترة ، ويرمونها فترات ، يشبعون بها رغباتهم البهيمية ، ويرضون بها نزواتهم الشيطانية ، هكذا قاس قائسهم ، وقدر مقدرهم ، ألا قتل كيف قدر ، ثم قتل كيف قدر .
    أمة الإسلام : لقد أعز الإسلام المرأة ، ورفع مكانتها ، وأعلى من شأنها ، ولهذا أمرها بالحجاب والستر والعفاف والقرار في البيوت ، كي لا تصل إليها يد العابثين بالأعراض ، قال تعالى : " وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى " ، وقال تعالى : " وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن " ، وعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ " ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ يَا رَسُولَ اللَّهِ : أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ ؟ قَالَ : " الْحَمْوُ الْمَوْتُ " [ متفق عليه ] ، نعم يا عباد الله ، الحمو الموت ، فكم من جرائم أخلاقية ، وانتكاسات فطرية حدثت بسبب دخول أقرباء الزوج على الزوجات ، وإن مما تأسف له النفوس أن هناك ثلة من المسلمين اليوم هضموا حقوق المرأة في الإسلام ، فحرموها من الميراث المقدر لها شرعاً وعرفاً ، ومنعوا التعدد ، وعضلوهن عن الزواج من أجل أكل رواتبهن ، وأهملوا العدل بين الزوجات ، وكل ذلك حرام والله حرام ، ففي الميراث يقول الله تعالى : " للذكر مثل حظ الأنثيين " ، وفي زواجهن من الخاطب الكفء قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ خُلُقَهُ وَدِينَهُ فَزَوِّجُوهُ ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ " [ أخرجه الترمذي وابن ماجة وحسنه الألباني ] ، وفي شأن العدل بين الزوجات يقول الله تعالى : " فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة " ، وقال صلى الله عليه وسلم : " من كانت له امرأتان يميل مع إحداهما على الأخرى جاء يوم القيامة وأحد شقيه ساقط " [ أخرجه الخمسة وغيرهم ، بسند صحيح ] ، أرفقوا ببناتكم وأخواتكم ومن هن تحت ولايتكم ، فهن الحجاب من النار ، وجسر إلى الجنان ، أخرج البخاري ومسلم من حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قال النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ يَلِي مِنْ هَذِهِ الْبَنَاتِ شَيْئًا فَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ كُنَّ لَهُ سِتْرًا مِنَ النَّارِ " ، فاتقوا الله أيها الناس وسهلوا أمر الزواج ، ويسروا أمر المهور ، واستوصوا بالنساء خيراً ، تلكم هي وصية ربكم جل شأنه ، فقال سبحانه : " وعاشروهن بالمعروف " ، وعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " خَيْرُكُمْ ، خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي " [ أخرجه الترمذي ] .
    ألا فاتقين الله أيتها النساء ، ودعن لباس العاهرات ، شرقيات كن أم غربيات ، ولا تتتبعن الموضات ، وإياكن وتقليد الكافرات في قصات شعرهن ، والفاضح من لباسهن ، ألبسة فوق الركبة ، وأخرى عارية الصدر والظهر ، وتجنبن النقاب ذا الزينة والتبرج ، واحذرن من العباءة المخصرة وذات الزمام والمزركشة ، فكل تلك الألبسة لا تمت للإسلام بصلة ، بل هي طريق ممهد إلى النار والعياذ بالله ، قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا وذكر وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا " [ أخرجه مسلم ] ، الله أكبر ، الله اكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    أمة الإسلام : احذروا خراب البيوت ، وهدم المنازل ، وحذاري من مفرق الأسر والأحباب ، ومشتت الجماعات والأصحاب ، احذروا الفضائيات ، فما من شر إلا ولها منه أوفر الحظ والنصيب ، وما من فتنة بالمسلمين ، إلا وللفضائيات منها كفل من بعيد أو قريب ، قال تعالى : " يخربون بيوتهم بأيديهم " ، وقال تعالى : " يصب من فوق رؤوسهم الحميم " ، من أدخل الفضائيات بيته فقد غش رعيته ، وهتك عرضه ، وما نسمعه اليوم من أمراض نفسية ، وعقد قلبية ، إلا دليل على خطورة الفضائيات ، فاتقوا الله أيها الآباء والأولياء في رعاياكم ، وارعوا أماناتكم ، فأنتم عنهم مسؤولون ، قال تعالى : " وقفوهم إنهم مسؤولون " ، وقال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون " ، إن ما أحدثه الشباب والفتيات من تقليعات وقصات ، وتشبه بالكفار والكافرات ، ما هو إلا نتيجة حتمية وواقعة عين لا مراء فيها على خطورة الفضائيات ، قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين " ، وقال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَشَبَّهَ بِغَيْرِنَا ، لَا تَشَبَّهُوا بِالْيَهُودِ وَلَا بِالنَّصَارَى " [ أخرجه الترمذي ] ، سبحان الله العظيم ، شباب في عمر الزهور ، تركوا مرابطة الثغور ، وتشبهوا بذوات الخدور ، دعواهم الكبر والغرور ، وآخرتهم حسرة وثبور ، شباب يتخنثون ، وفتيات مترجلات ، هذا ما شهدت به الأسواق والطرقات ، والجامعات والكليات ، وكلا الصنفين ملعون في شريعة الله ، كل ذلك بسبب الفضائيات ، وتقليد المشاهد الفاضحات ، والبعد عن رب البريات ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : " لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُخَنَّثِينَ مِنَ الرِّجَالِ ، وَالْمُتَرَجِّلَاتِ مِنَ النِّسَاءِ " [ أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما ] ، فاحذروا غضب الجبار سبحانه ، وإياكم وسطوته وعقابه ، فما حصل للعالم اليوم ، من براكين وزلازل وفيضانات ، ورياح عاتيات ، أزهقت الأرواح والممتلكات ، وأهلكت الدور والمقدرات ، وما ذلكم إلا بما كسبت أيدي الناس من المعاصي والتعدي على الحرمات ، قال تعالى : " وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون " ، وقال تعالى : " فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل " ، فاعتبروا يا عباد الله بما حصل لمن حولكم من الدول والشعوب ، وما حل بهم من خراب ودمار ، وقتل وتشريد ، فقد قال الله عز وجل : " وما هي من الظالمين ببعيد " ، فاحذروا الرشوة والربا ، واللواط والزنا ، وإياكم والدخان والخمر والمخدرات ، وانبذوا السرقة والكذب والغيبة والنميمة ، واتركوا الكبر فالله هو الكبير المتعال ، واحذروا أكل المال الحرام ، وإسبال الثياب وحلق اللحى ، وأزيلوا الشحناء والبغضاء ، وسائر المنكرات ، واحذروا الموبقات المهلكات ، فقد قال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ : قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَمَا هُنَّ ؟ قَالَ : " الشِّرْكُ بِاللَّهِ ، وَالسِّحْرُ ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ، وَأَكْلُ الرِّبَا ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَاتِ " [ متفق عليه ] ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    أمة الإسلام : لا أشد ولا أعظم على الأمة من الانحراف العقدي والديني ، فما منشأ الإرهاب وقتل المسلمين والمعاهدين ، وإرعاب الآمنين ، إلا ثمرة خبيثة من ثمرات التحول عن الدين الصحيح ، ومع هذه المدلهمات ، وتلكم الملمات التي حطت رحالها بالأمة ، اصطاد أناس في المياه العكرة ، ودخلوا دهاليز التشويش والاضطراب ، مرقوا في سراديب مظلمة ، وطرقاً ملتوية ، نخروا جدار أمن البلاد ، وحرضوا العباد ، فعليهم من الله ما يستحقون ، ألا فاحذروا عباد الله من تلكم القناة التي تسمت بالإصلاح ، وهي لا تريد صلاح ولا إصلاح ، وإنما في ظاهرها الرحمة ومن قبلها العذاب ، نحن نعيش الأمن والأمان في بلاد الحرمين الشريفين ، نعيش حياة رغدة سعيدة ، حسدتنا عليها شعوب العالم قاطبة ، فأطيعوا ولاة أمركم ، وأوصيكم بوصية رسول الله لكم حيث قال صلى الله عليه وسلم : " مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ عَصَى اللَّهَ ، وَمَنْ يُطِعِ الْأَمِيرَ فَقَدْ أَطَاعَنِي ، وَمَنْ يَعْصِ الْأَمِيرَ فَقَدْ عَصَانِي ، وَإِنَّمَا الْإِمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ ، وَيُتَّقَى بِهِ ، فَإِنْ أَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ وَعَدَلَ فَإِنَّ لَهُ بِذَلِكَ أَجْرًا ، وَإِنْ قَالَ بِغَيْرِهِ فَإِنَّ عَلَيْهِ مِنْهُ " [ أخرجه البخاري واللفظ له ومسلم ] ، وقَالَ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ ، فَإِنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا ، مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً " [ أخرجه البخاري ومسلم ] ، ألا فليعلم كل مسلم ومسلمة أن ما تدعو إليه قناة الإصلاح ، ومن يتشدقون فيها بأفواه الكفار والمنافقين والعلمانيين والشيعة الرافضة واليهود والنصارى ، ليعلم الجميع أنما يريدون أن يحل ببلادنا ما حل بإخواننا في فلسطين والعراق اليوم ، وما حصل لسبإ بالأمس ، من تفكك وتناحر وحروب أهلية وقبلية ودينية ، واستيلاء على الأراضي ، وانتهاك الأعراض ، وما تلكم المظاهرات التي يدعون إليها ، إلا نتاجاً سيئاً من نتائج أعمالهم ، ودليلاً بيناً لسوء نياتهم ، وخبث طوياتهم ، لقد حق عليهم قول الله تعالى : " ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو أشد الخصام * وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد * وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد " ، فاتقوا الله أيها الناس ، وأطيعوا ولاة أمركم وعلمائكم ومن ولاهم الله أمركم ، فقد قال ربكم ومولاكم : " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا وأطيعوا الرسول وأولوا الأمر منكم " ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب وخطيئة فاستغفروه وتوبوا إليه أنه هو الغفور الرحيم .
    الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر .
    الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ، الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الحمد لله المحمود على كل حال ، ونعوذ بالله من حال أهل النار ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، أهل الثناء والمجد ، لا رب لنا سواه ، ولا خالق غيره ، ولا رازق إلا هو ، مستحق للشكر والحمد ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، وصفيه وخليله ، وخيرته من خلقه ، صلوات ربي وسلامه عليه ، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم واقتفى أثرهم . . أما بعد :
    فيا أمة الإسلام : إن يومكم هذا يوم عظيم ، هو يوم الحج الأكبر ، وهو آخر الأيام المعلومات ، وأول الأيام المعدودات ، في هذا اليوم العظيم يجتمع الحجاج ليؤدوا فيه معظم مناسك الحج ، ويتقربون إلى الله بالعج والثج ، فيه يرمون الجمرة الكبرى ، وينحرون الهدايا ، فيه يحلقون رؤوسهم ، ويطوفون بالبيت العتيق ، ويسعون بين الصفا والمروة بسكينة وتحقيق ، في هذا اليوم يشترك الحجاج وغير الحجاج بإراقة دماء الهدي والأضاحي تقرباً إلى الله عز وجل ، قال تعالى : " لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم " ، ولتعلموا وفقني الله وإياكم أنه لا يجوز الأضحية بالهزيلة والمريضة ، والعرجاء والعوراء ، ولا العمياء والكسيرة ، ولا تجوز الأضحية بالهتماء التي ذهبت ثناياها من أصلها ، ولا العضباء التي ذهب قرنها أو أكثر أذنها ، ولا الجداء التي نشف ضرعها ويبس من الكبر ، كما لا تجزئ الجرباء ، ولا يجزئ من الإبل إلا ما تم له خمس سنين ، ومن البقر ما تم له سنتان ، ومن المعز ما تم له سنة ، ومن الضأن ما تم له ستة أشهر ، وتجزئ البدنة عن سبعة ، والبقرة عن سبعة ، والشاة تجزئ عن الرجل وأهل بيته ، ولا يبع منها شيئاً ، ولا يعطي الجزار أجرته منها ، واعلموا رحمكم الله أنه يجوز الأضحية بالخصي والفحل من الأضاحي لحديث عَائِشَةَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنهما ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ ، اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ سَمِينَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ مَوْجُوءَيْنِ . . ." [ أخرجه ابن ماجة وصححه الألباني رحمه الله ] ، وعن أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه قَالَ : ضَحَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ فَحِيلٍ ، يَأْكُلُ فِي سَوَادٍ ، وَيَمْشِي فِي سَوَادٍ ، وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ " [ أخرجه الأربعة وصححه الترمذي رحمه الله ] ، واعلموا أن وقت ذبح الأضاحي بعد الانتهاء من صلاة العيد ، ويمتد إلى غروب شمس اليوم الثالث عشر من أيام التشريق ، ومن ذبح قبل الصلاة فهي شاة لحم وليست بأضحية ، ولم يصب سنة المسلمين ، قال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ كَانَ ذَبَحَ أُضْحِيَّتَهُ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ أَوْ نُصَلِّيَ فَلْيَذْبَحْ مَكَانَهَا أُخْرَى ، وَمَنْ كَانَ لَمْ يَذْبَحْ فَلْيَذْبَحْ بِاسْمِ اللَّهِ " [ متفق عليه ] ، واعلموا رحمكم الله أن هذه الأيام الثلاثة المقبلة هي أيام التشريق ، ويحرم صيامها ، كما يحرم صيام يومي العيدين ، عيد الفطر ، وعيد الأضحى ، عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ " [ أخرجه مسلم ] ، فأكثروا فيها من ذكر الله تعالى بالتكبير والتهليل والتحميد في أدبار الصلوات وفي جميع الأوقات ، واعلموا أن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة في دين الله بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وعليكم بجماعة المسلمين ، فإن يد الله مع الجماعة ، ومن شذ شذ في النار عياذاً بالله ، هذا وصلوا وسلموا على الحبيب المصطفى ، والنبي المجتبى ، نبينا محمد خير الورى ، فقد أمركم الله بذلك فقال سبحانه : " إن وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين صلوا عليه وسلموا تسليما " ، اللهم صل وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد ، وعلى آل بيته ، وعلى الصحابة أجمعين ، وخص منهم الخلفاء الأربعة الراشدين ، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، ودمر أعداء الدين ، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين ، اللهم من أراد المسلمين بسوء فأشغله بنفسه ، واجعل تدبيره تدميراً عليه يارب العالمين ، اللهم من أراد وحدتنا وطمأنينتنا ورجال أمننا بسوء ، فنكس رأسه ، واجعل الخوف لباسه يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم أصلح أئمتنا وولاة أمورنا ، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم إنا نسألك الجنة ، ونعوذ بك من النار ، اللهم اجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ، اللهم احفظ بالإسلام قائمين ، واحفظنا بالإسلام قاعدين ، واحفظنا بالإسلام راقدين ، ولا تشمت بنا الأعداء ولا الحاسدين يارب العالمين ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ، عباد الله : إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى ، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون ، فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم ، واشكروه على نعمه يزدكم ، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .

    الفقير الى الله يحي بن موسى الزهراني
    الى كل مسلم ومسلمه كل عام وانتم بخير ومبارك عليكم عيدكم
    الى موقع صيد الفوائد جزيتم خير الجزاء ومبارك عليكم العيد
    ولا تنسونا من دعوة بظهر الغيب ولوالدينا والمسلمين جميعا

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يحيى الزهراني
  • رسائل ومقالات
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • الخطب المنبرية
  • بريد الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية