صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    صبراً آل غزة

    يحيى بن موسى الزهراني

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الأحد الواحد ، له كل الثناء والمحامد ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خير معين ومساند ، وهو المستعان على ما نرى ونشاهد ، على ما حل بإخواننا في غزة الأماجد ، ولا حول ولا قوة إلا بالله وقد عظم البلاء وقلّ المساعد ، وحسبنا الله ونعم الوكيل وقد اشتد الخطب والكرب زائد ، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله أفضل أسوة وأكرم مجاهد ، صلى الله وسلم عليه وعلى آله أولي المكارم والمحامد ، وصحبه كل جندي وقائد ، والتابعين ومن تبعهم بأحسن السبل وأصح العقائد . . أما بعد : فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الملك القدوس ، فبها تطمئن النفوس ، وتشمخ الرؤوس ، بها تُدفع المحن والبلايا ، والفتن والرزايا .
    عباد الله : إِنَّ الْعَيْنَ لتَدْمَعُ ، وَالْقَلْبَ ليَحْزَنُ ، وَلاَ نَقُولُ إِلاَّ مَا يَرْضَى رَبُّنَا ، وَإِنَّا لِجراحك يَا غزةُ لَمَحْزُونُونَ ، إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ، اللَّهُمَّ أْجُرْنِا فِي مُصِيبَتِنا ، وَاخْلُفْ لِنا خَيْراً مِنْهَا .
    أيها المسلمون : في ظل أحداث مترامية ، وأوضاع دامية ، اعتدى فيها العدو الصهيوني الغاشم ، وحشد جنوده وهاجم ، ننتقل وإياكم في هذه الدقائق المعدودة ، إلى ساحات الوغى الممدودة ، نرحل وإياكم من هذه البقاع ، إلى تلكم القلاع ، نترك وطن الأمن والأمان ، لنلقي الضوء على ما حل بغزة من اضطهاد وعدوان ، وما يحصل لأهلها من صنوف التنكيل والتكييل والتكبيل ، غزة وما أدراكم ما غزة ، إنها غزة البطولات ، والعزيمة والمكرمات ، فصبراً آل غزة صبراً ، فلابد للوضع من علاج ، وللشدة من انبلاج ، وللفتنة من انفراج ، { فَانتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ } .
    أخوة الإيمان : لقد اكتنف قضية المسلمين العظمى ، وقبلتهم الأولى ، اكتنفها كثير من حلقات الكيد والمؤامرة ، والمزايدة والمغامرة ، لإقصاء قضية فلسطين ، من دائرتها الشرعية ، ومنظومتها الإسلامية ، إلى متاهاتٍ من الشعارات القومية والإقليمية ، والنعرات الحزبية والطائفية ، حتى تاهت القضية في دهاليز الشعارات ، والتواء المسارات ، وظلام المفاوضات ، ودياجير المساومات ، وأنفاق المراوغات ، في معايير منتكسة ، وموازين منعكسة ، تسوِّي بين أصحاب الحقوق المشروعة ، وأصحاب الادعاءات الممنوعة ، حتى خُيِّل لبعض المنهزمين أن القضية غامضة شائكة ، لغياب التأصيل العقدي والشرعي لهذه القضية ، أولسنا أمةً لها مصادرها الشرعية ، وثوابتها العقدية ، وحقوقها التأريخية ؟ إذاً فيجب أن يعلم كل مسلم أن فلسطين قضيته ، وأن اليهود هم أعداؤه وظلمته ، قال تعالى : { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ } ، هؤلاء هم اليهود ، سلسلةٌ متصلة من اللؤم والمكر والعناد ، والبغي والشر والفساد ، { وَيَسْعَوْنَ فِي ٱلأرْضِ فَسَاداً وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُفْسِدِينَ } .
    معاشر المسلمين : اقرؤوا التأريخ لتدركوا أن يهود الأمس سلف سيِّئ ، ويهودَ اليوم خلف أسوأ ، كفَّارُ النعم ، محرِّفو الكلم ، عُبَّاد العجل ، قتلة الأنبياء ، ظلمة الضعفاء ، مكذِّبو الرسالات ، خصوم الدعوات ، شُذَّاذ الآفاق ، عديمو الأخلاق ، حثالة البشرية ، وسقط الإنسانية { مَن لَّعَنَهُ ٱللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ ٱلْقِرَدَةَ وَٱلْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ ٱلطَّـٰغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء ٱلسَّبِيلِ } اليهود في غزة اليوم ، خلت قلوبهم من الإنسانية ، ولم يبق فيها إلا الأنانية ، { فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ } ، لا يعرفون رحمة ولا رأفة ولا شفقة ، إن من يرى آثار حرب اليهود في غزة ، ليدرك أن اليهود رجس ، لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة ، أفسدوا ودمروا ، قتلوا وأبادوا ، يتموا ورملوا ، هدموا وخربوا ، روعوا وأخافوا ، أرهبوا وأرعبوا ، فأي إرهاب بعد هذا الإرهاب ، اللهم يا الله ، اللهم يا الله أحص اليهود عدداً ، واقتلهم بدداً ، ولا تبق منهم أحداً ، يا من لا يحصى له ثناءٌ أبداً ، ولا يرد أحداً .
    أخوة التوحيد والعقيدة : اليهود حلقات من الغدر والكيد والحقد ، والخسة والدناءة والحسد ، تطاولوا على مقام الربوبية والألوهية ، فقالوا : { إِنَّ ٱللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء } ، { وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ يَدُ ٱللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ } ، { وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ } قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ، وتعالى الله عما يقولون ، لقد رموا الرسل بالعظائم ، واتهموهم بالشناعات والجرائم ، قتلوا منهم كثيراً ، وافتروا عليهم إفكاً كبيراً ، آذوا موسى ، وكفروا بعيسى ، وقتلوا يحيى وزكريا ، وحاولوا قتل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، حاولوا إلقاء الحجارة عليه ، عملوا له السحر ، ودسّوا له السمّ ، { أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُم ٱسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ } ، عشَّش الغدر والتخريب في عقولهم ، وسرى الظلم والطغيان في عروقهم ، فأبوا إلا الغدر والمكر والإيذاء ، والفساد والعصيان والاعتداء ، فاستحقوا الغضب واللعنة { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ } ، لم يلتزموا لله بألوهية ولا ربوبية ، ولم يعترفوا للأنبياء باحترام ولا قدسية ،لا يقبلون بميثاق ، بل ديدنهم النفاق ، والسعي للشقاق ، والأمل في الافتراق ، فيا من وضعتم أيديكم بأيديهم من أجل السلام ، إن هذا إلا استسلام ، فهل سيوفون لكم ، أو ينصاعوا لأجلكم ، فيا لله العجب ، نرى بين اليهود والنصارى تحالف ، وبين العرب والمسلمين تخالف ، فاللهم ربنا رحماك رحماك ، ولا إله لنا سواك ، اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق والدين ، اللهم ارفع رايتهم ، واقمع عدوهم ، وألف بين قلوبهم ، ولم شملهم ، اللهم اجعلهم أخوة متحابين ، وضد عدوهم متحدين ، يارب العالمين .
    أيها الأخوة في الله : إن هذه الأمة أمة أبية ، منصورة بإذن رب البرية ، ولكن ولمزيد الأسى ، وعظيم الأسف ، فقد جرى تنويمها بالأفلام والملاهي والألعاب ، وتخديرها بالمغنيين والمغنيات , والراقصين والراقصات , والممثلين والممثلات , والسياحات والسفريات , وإغراقها بأنواع الملهيات والمغريات , وإذا بها تستيقظ اليوم وهي ترى هذه الدماء ، وتلكم الأشلاء ، على أرض غزة الصامدة ، ووأسفا على أفلام ومباريات تقام ، بينما يقتل منا كل يوم فئام ، فأين مراعاة مشاعر الأخوة ، أين الجسد الواحد ، أين عنا الألم والأنين ؟ في غزة وجنين ، وانتفاضة الملايين ، لقد فرضت قضية فلسطين نفسها على الساحة العربية والإسلامية والدولية ، حتى اضطرت كثير من القنوات الفضائية ، لتغيير برامجها مواكبة للحدث , فلا أقل من أن يوقف هذا الغث والعبث ، حتى لا تنصرف الأنظار ، وتذهب الأبصار ، وتتشتت الأفكار ، ألم يقل الله العزيز الغفار : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ } أوليس " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً " ، نحن أمة الجسد الواحد ، أمة لا تتجزأ ولا تتفرق ، ولا تتفتق ولا تتمزق ، قضيتنا واحدة ، واهتمامنا واحد ، اللهم رد المسلمين إليك رداً جميلاً ، وخذ عدوهم أخذاً وبيلاً ، ولا تجعل له عليهم سبيلاً ، يا من لا يزال عليماً قوياً جليلاً .

    يا أمة الهمة والإرادة : تريد أمة اليهود ، أمة الغضب ، إقامة عالم الصهيونية الموهوم ، وبناء هيكلهم المزعوم ، يريدون إبادة دولة التوحيد والقرآن من الوجود ، وإنشاء دولة التوراة والتلمود ، فعلى مبادرات السلام السلام ، مع قومٍ الإسفاف ، وشعب الاستخفاف ، قوم ذاك ديدنهم ، وتلك أطماعهم ومؤامراتهم ، ولعل ما شهدته الساحة الفلسطينية هذه الأيام ، من مشاهدَ مرعبة ، ومآسٍ مروِّعة ، أمر يهول ، ولا يجب أن يطول ، فيالهول الفاجعة ، وعظيم القارعة ، أتت يهود بقضها وقضيضها ، وحدها وحديدها ، بأسلحة الدمار المحرمة ، لإبادة شعب مسلم ، شعبٌ أنهكه الجوع والعطش ، واعترته الأمراض ، شعب يموت كل يوم موتاً بطيئاً ، حصار ونار ، وتقتيلٌ ودمار ، في انتهاك صارخ للقيم الإنسانية ، وممارسة إرهاب الوثنية ، الذي تقوم به شرذمة يهودية ، بمساعدة صليبية ، مما لم ولن ينساه التأريخ ، بل سيسجّله بمداد قاتمة ، تسطّرها دماء الأبرياء ، الذين رويت الأرض بمسك دمائهم ، من إخواننا وأخواتنا على أرض غزة المجاهدة ، الذين يُذبَّحون ويخوفون ، ويروعون ويشردون ، مساجدهم دمِّرت ، وبيوتهم هُدّمت ، وآلاف الأنفس جرحت وأُزهقت ، نساؤهم أيِّمت ، وأطفالهمٍ يُتِّمت ، فإلى الله المشتكى ، وإليه الملتجا ، فإلى متى هذا الذل والمهانة ، والضعف والاستكانة ، ما هذه الهزيمة والاستسلام ؟! ألا نخاف الله الملك العلام ؟ أما آن لهذا الهوان أن ينتهي ، وللضعف والذل أن ينقضي ، وظلام الليل الطويل أن ينجلي ؟! فهل تفيق أمتنا من سباتها ، وتتأمل قول ربها : { وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ } ، إنهم لن يرضوا عن أمة الإسلام ، إلا أن تترك دينها ، وتبتعد عن شريعتها ، أو تقدم تنازلات قد لا تُبقي من الإسلام إلا اسمه ، ولا من الدين إلا رسمه ، وهذا أمر ينبغي أن لا يختلف فيه اثنان ، ولا يجادل فيه متفيهقان ، { وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } .
    عباد الله : لقد رأى العالم بأسره ، والمجتمع الدولي بأكمله ، كيف تذرع اليهود بصواريخ رجال المقاومة البواسل ، لتكون وسيلة ومكيدة ، ليحتلوا غزة ، ولقد نقلت وسائل الإعلام من أردوا ، ومن استهدفوا وأبادوا ، لقد استهدفوا النساء لئلا يحملن أبطالاً فاتحين ، منافحين ومجاهدين ، لقد رأينا كيف استهدفوا الأطفال لئلا يكبروا ، وينشئوا ويجاهدوا ، إنها حرب إبادة ، فافهموا يا سادة ، هذه النفوس التي أميتت ، بأي ذنب قتلت ؟ إخوانكم في غزة يطلبون الشهادة ، يرغبون الحياة الأخروية الأبدية ، ويترفعون عن حياة الذل الدنيوية ، ظُلموا والله على نصرهم لقدير ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } عباد الله : أقول ما سمعتم وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ، ولجميع المسلمين والمسلمات ، من كل الذنوب والخطيئات ، فاستغفروا رب البريات ، وتوبوا إلى عالم الخفيات ، إنه سميع قريب مجيب الدعوات .

    الحمد لله الغفور الودود ، ذو العرش المجيد ، وأشهد أن لا إله إلا الله الفعال لما يريد ، وحسبنا الله ونعم الوكيل على اليهود ، أذاقهم الله ما أذاق عاد وثمود ، ولا حول ولا قوة إلا بالله على الصمت والجمود ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله جاهد في الله وبذل في ذلك الجهود ، وأعد العدة والجنود ، صلوات ربي وسلامه عليه ما بقي أحد في الوجود ، وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى اليوم الموعود . . وبعد :
    عباد الله : هذه فلسطين المباركة ، أمانة في أعناقكم فلا تضيعوها ، وغزة تئن فلا تتركوها ، غزة تصبح وتمسي تحت مرارة الفادحة ، وألم الفازعة ، وصور المأساة ، ومشاهد المعاناة ، أحداثٌ جسام ، وأهوال عظام ، تُدمي القلوب ، وتفطِّر الأكباد ، ويقشعر لهولها الفؤاد ، أحداثٌ تنادي المسلمين وتستنفرهم ، تستصرخهم وتستنصرهم ، فهل من مجيب لهذا النداء ؟ وهل من مغيث لتلك الدماء والأشلاء ؟ وقد قال رب الأرض والسماء : { وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ } هل يليق بالمسلمين وهم أكثر الناس عددًا ، وأغناهم مواردًا ، أن يُسلِّموا إخوانهم لعُصبة الضلال ، ويهود البغي والاحتلال ، ليصبحوا هدفاً للدبابات والبارجات ، ومرمىًً للصواريخ والطائرات ، قَالَ نبي الجهاد والملحمات : " مَا مِنِ امْرِئٍ مسلم يَخْذُلُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ ، وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ ، إِلاَّ خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ ، وَمَا مِنَ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ ، وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ ، إِلاَّ نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَه " [ رواه البيهقي وحسنه الألباني في صحيح الجامع ] .
    عباد الله : لقد نكأت أوضاع غزة منا الجراح ، وآلمنا مشاهد الاستغاثة والصياح ، فأين منا خالد والمثنَّى وصلاح ؟ وأين هي أمة الجهاد والكفاح ، ألم يقرع أسماعكم قول العليم الفتاح : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ * إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } يا ويح أمتِنا ماذا أصابها ؟ ماذا دهاها ؟ أيطيب لنا عيش ، ويهدأ لنا بال ، ويرقأ لنا دمع ، ومقدساتنا تئنّ ، وقدسُنا تستنجد ، وفلسطيننا تنادي ، والأقصى يستصرخ قائلاً:
    كلُّ المساجد طُهِّرت وأنا على شرفي أُدنَّس؟!
    ألا صبراً صبراً آل غزة ، فإن موعدكم شهادة أو نصر وعزة ، ألا غزة نادي وقولي :
    إني أنادي والرياح عصيبة والأرض جمرٌ والديار ضِرامُ
    يا ألف مليون ألا من سامع؟! هل من مجيب أيها الأقوامُ؟!
    قد بُحّ صوتي من نداكِ أمتي هلا فتًى شاكي السلاح هُمامُ؟!
    عباد الله : ومع هذه الاعتداءات اليهودية المأساوية ، والاعتداءات الصهيونية ألا إنسانية ، فلقد ضرب شباب غزة أروع الأمثلة ، في حب الموت ، واسترخاص الدنيا ، والاستعلاء على الشهوات ، وتحطيم رهبة العدو في النفوس ، إن حب الدنيا وكراهية الموت ، من أهم أسباب هزيمة أي أمة من الأمم ، وهي سبب هزيمة الأمة المسلمة في كثير من عصورها ، وفي عصرها هذا ، فعن ثوبان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يوشكُ الأُمَمُ أنْ تَدَاعَى عليكم ، كما تَدَاعَى الأَكَلةُ إلى قَصْعَتِها، فقال قائل : من قِلَّة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير، ولكنَّكم غُثاء كَغُثَاءِ السَّيْلِ، ولَيَنْزِعَنَّ الله مِنْ صدور عدوِّكم المهابةَ منكم، وليقذفنَّ في قُلُوبكم الوَهْنَ، قيل : وما الوْهنُ يا رسول الله ؟ قال : حُبُّ الدُّنيا، وكراهيَةُ الموتِ " [ رواه أبو داود بإسناد صحيح ] ، وتأملوا رحمكم الله تحديد الداء ، ووصف الدواء ، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إِذا تبايعتم بالعِينَةِ ، وأخذتم أذناب البقَر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد : سَلّط الله عليكم ذُلا لا يَنْزِعُهُ عنكم حتى ترجعوا إِلى دينكم " [ أخرجه أبو داود وصححه الألباني ] فارجعوا عباد الله إلى دينكم ، وحكموا شريعة ربكم ، واتبعوا سنة نبيكم ، تهتدوا وتفلحوا ، وتنتصروا وتفوزوا ، هذا وعد الحق ، وذاك قول الصدق ، ومن أصدق من الله قيلاً ، ومن أحسن من الله حديثاً ، ألا وإن من أمانة الكلمة ، وواجب النصح ، القولَ بأن الأمة لابد وأن تعترف بتقصيرها الكبير ، وتفريطها الخطير ، وأثره المستطير ، على حاضرها ومستقبلها، وأنها لابد أن تقوم بواجب المراجعة والمعالجة والإصلاح ، وإلا فإن الحديث عن استرداد ديارها المستباحة ، وأموالها المجتاحة ، لا يعدو أن يكون إمعاناً في الوهن ، وإسرافاً في الظن ، مما يجرُّ على الأمة آثاراً سيئة ، لا يُعرف مداها ، ولا يُدرى منتهاها ، وإذا كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قاموا بمخالفةٍ واحدة لأمره في غزوة أحد ، فأصابهم ما أصابهم ، فما بالكم بجملةٍ لا تُحصى من المنكرات الفاضحة ، والمخالفات الواضحة ، التي نخشى والله عاقبتها وعقوبتها ، وما أحداث غزة عنا بغائبة ، وليس لها من دون الله كاشفة ، فهلا من عودة لدين الله صادقة ، ومراجعة لأوامره سريعة ، ولله الأمر من قبل ومن بعد ، ألا لا تنسوا الدعاء لإخوانكم ، فليس شيء أكرم على الله من الدعاء ، { مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ } .

    عباد الله : ألا فاحذروا تلكم الأقلام المرتزقة ، والأنامل المستأجرة ، أولئكم الكتاب الفجرة ، الذين تلطخوا بأوحال المستنقعات ، وبؤر القاذورات ، فألقوا باللائمة ، على رجال المقاومة ، أيها المنصفون العقلاء ، أيها الشرفاء الفضلاء ، أين اللوم على شعب وقوم ، يسعون لاستعادة حقهم السليب ، من عباد العجل والصليب ، فأين منا العاقل اللبيب ؟ أين هؤلاء الخنافس ، المثبطون الدسائس ، الذين ملئت بهم صحفنا ، ووسائل إعلامنا ، لا يفتئون همزاً ، ولا ينفكون لمزاًَ ، ديدنهم التشويش ، ومطيتهم التحريش ، تسرهم هزيمة المسلمين ، ويسوؤهم هزيمة المعتدين ، أين هم عن أولئك الأبطال ، المقاومون الرجال ، فما أحرانا بالترابط والتلاحم ، والتعاون والتراحم ، هذا وصلوا وسلموا على نبي الرحمة والهدى ، كما أمركم بذلك ربكم جل وعلا ، فقال عز من قائل عليما : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } ، اللهم صلِّ وسلم وبارك على إمامنا وقدوتنا محمد بن عبد الله ، اللهم ارضَ عن صحابته الكرام، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين, ودمر أعداء الدين يا رب العالمين ، اللهم ربنا عز جارك ، وجل ثناؤك ، وتقدست أسماؤك ، ولا إله غيرك ، اللهم عليك باليهود الغاصبين ، والصهاينة المعتدين ، والنصارى المحتلين ، اللهم اجعلهم غنيمة لإخواننا المسلمين في غزة ، اللهم يا من لا يرد أمره ، ولا يخلف وعده ، ولا يهزم جنده ، اللهم اهزم اليهود ، نقضة العهود ، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك ، اللهم اقذف الرعب في قلوبهم ، وأدر الدائرة عليهم ، واجعل بأسهم بينهم ، اللهم أهلكهم بأسلحتهم ، ودمرهم بعتادهم ، اللهم أقِضَّ مضاجعهم ، اللهم ارفع عنهم يدك وعافيتك ، اللهم أغرق بلادهم ، ودمر مقدراتهم ، وأبدل أمنهم خوفاً ، وفرحهم حزناً ، وعزهم ذلاً ، وقوتهم ضعفاً ، اللهم شتت شملهم ، وفرق جمعهم ، اللهم أنزل عليهم غضبك ورجزك وعذابك إله الحق ، اللهم زلزل الأرض تحت أقدامهم يا حي يا قيوم ، اللهم عليك بقتلة الرسل والأنبياء ، وظلمة العزل الأبرياء ، اللهم لا تقم لهم في الأرض راية ، ولا تحقق لهم غاية ، واجعلهم لمن خلفهم عبرة وآية ، يا قوي يا متين ، يا ب العالمين ، يا جبار السموات والأرضين ، اللهم ذا الجلال والعزة ، انصر إخواننا في غزة ، اللهم كن لهم مؤيداً ونصيراً ، ومعيناً وظهيراً ، اللهم فك أسيرهم ، وآمن طريدهم ، وآوي ضعيفهم ، وأطعم جائعهم ، واكس عاريهم ، وارحم ميتهم ، واشف مريضهم ، وقوي عزائمهم ، وسدد آراءهم ورميهم ، اللهم اربط على قلوبهم ، وأنزل السكينة عليهم ، وأيدهم بجند من عندك ، يا من له جنود السموات والأرض وما بينهما ، اللهم احقن دماءهم ، وصن أعراضهم ، واجمع كلمتهم ، اللهم اجعل لهم من كل هم فرجاً ، ومن كل ضيق مخرجاً ، ومن كل بلاءٍ عافية ، اللهم أبدل خوفهم أمناً ، فضلاً منك ومنَّا ، اللهم أصلح أحوال المسلمين ، اللهم مُنَّ عليهم بصلاح قادتهم وعلمائهم وشبابهم ونسائهم يا رب العالمين ، اللهم وفق إمامنا بتوفيقك، وأيده بتأييدك، واعلِ به دينك، اللهم ارزقه البطانة الصالحة الناصحة المخلصة، اللهم وفقه وإخوانه وأعوانه إلى ما فيه عز الإسلام وصلاح المسلمين ، { رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } ، عباد الله : { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يحيى الزهراني
  • رسائل ومقالات
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • الخطب المنبرية
  • بريد الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية