صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة تعزية

    يحيى بن موسى الزهراني

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد الله دعانا لجبر المصاب ، وتعزية المنكسرين باحتساب ، وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد التواب ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الأواب ، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه الأحباب ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الحساب . . وبعد :
    فهذه رسالة قصيرة ، لكل من قدم عملاً خيراً ، رسالة تعزية لكل من أبرم عقداً يريد به المثوبة والأجر ، رسالة تعزية لكل بارٍ بوالديه ، رسالة تعزية لكل من قدم معروفاً يرجو بركته وبره ، رسالة تعزية لكل من زكى أمواله ، وتصدق على الفقراء والمساكين ، وآوى الأرامل واليتامى ، وعطف على الصغار ، وقدم الأموال ابتغاء الفضل والخير ، رسالة تعزية لكل من ساهم في مشرعات الدعوة إلى الله ، رسالة تعزية لمن أصلح بين الناس ، رسالة تعزية لكل من ساهم في عتق الرقاب من القصاص .
    رسالة تعزية لكل أولئك وغيرهم ممن قدم نفسه وماله في سبل الخير وطرقه ، أعزيهم تعزية من القلب خالصة .
    أعزي كل من له يد في وجوه البر والخير وهو لا يصلي ، أن عمله ذلك سيذهب هباءً منثوراً ، وأُذكره بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً ، بل سيكافئه على عمله في الدنيا ، أما في الآخرة فكما قال تعالى : { وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً } [ الفرقان23 ] .
    وقَدِمْنا إلى ما عملوه مِن مظاهر الخير والبر ، فجعلناه باطلاً مضمحلاً ، لا ينفعهم كالهباء المنثور ، وهو ما يُرى في ضوء الشمس من خفيف الغبار ؛ وذلك أن العمل لا ينفع في الآخرة ، إلا إذا توفر في صاحبه : الإيمان بالله ، والإخلاص له ، والمتابعة لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، وأعظم ذلك اتباعاً ، إقام الصلاة على وجهها الذي أمر الله به ، وأمر به رسوله صلى الله عليه وسلم .
    فمن عمل أعمال الخير والبر يرجو ثوابها ، فإن الله تعالى سيعطيه ثوابه في الدنيا ، كما في الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله لا يظلم مؤمناً حسنة ، يُعطي بها في الدنيا ، ويجزي بها في الآخرة ، وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل بها لله في الدنيا ، حتى إذا أفضى إلى الآخرة لم يكن له حسنة يجزى بها " .
    وذلك أن تارك الصلاة كافر ، فليس له جزاء في الآخرة إلا النار والعياذ بالله .
    قال صلى الله عليه وسلم : " بين الكفر والإيمان ترك الصلاة " فتارك الصلاة ليس بمؤمن .
    وقال صلى الله عليه وسلم : " بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة " [ أخرجه الترمذي وقال : هذا حديث حسن صحيح ، وقال الألباني : صحيح لغيره ] .
    فتارك الصلاة كافر خارج من ملة الإسلام والعياذ بالله .
    ومن كان بهذه المثابة فكيف يقبل منه عمل في الآخرة ، بل يجزى على عمله في الدنيا ، وما أوتي من زهرتها ، ثم يوم القيامة له النار والعياذ بالله .
    وقد أجمع أهل العلم على أن من ترك الصلاة جاحداً لوجوبها فهو كافر ، يُستتاب ، فإن تاب ورجع إلى الإسلام ، وإلا فإنه يقتل كافراً مرتداً .
    قال عبد الله بن شقيق : " كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة " .
    قال أبو عيسى : " سمعت أبا مصعب المدني يقول : من قال : الإيمان قول ، يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه " لأن الإيمان قول وفعل ، قول باللسان ، وتصديق بالجنان ، وفعل بالأركان .
    فلا يكفي أن يقر الإنسان بوجوب الصلاة وهو لا يصلي ، بل يجب عليه أن يبادر بالصلاة بجميع فروضها الخمسة ، حيث ينادى بها في بيوت الله عز وجل .
    ولهذا كان القول الراجح من أقوال أهل العلم : أن تارك الصلاة تكاسلاً وتهاوناً فهو كافر .
    وفي الحديث الصحيح عن بريدة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ، فمن تركها فقد كفر " [ رواه أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجة ] .
    فلا يكفي الإنسان أن يقدم أعمالاً جليلة يرجو بركتها وأجرها عند الله تعالى وهو لا يصلي ، لأن ذلك لن ينفعه ، بل يعطيه الله تعالى أجر ذلك في الدنيا ، لأنه طلب الدنيا ، ونسي الآخرة ، قال تعالى : { مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ * أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [ هود 14-15 ] .
    والإنسان مهما فعل من معاصٍ ، واقترف من ذنوب ، وهو يصلي فهذا لا يخرجه من دائرة الإسلام ، بل مسلم بإسلامه ، فاسق بكبيرته ، وأمره إلى الله تعالى إذا مات ما لم يتب ويرجع عن غيه وزيغه ، فهذا تحت المشيئة الإلهية ، إن شاء عذبه الله تعالى ، وإن شاء عفا عنه بمنه وكرمه ورحمته ومغفرته ، فرحمته سبحانه سبقت غضبه ، وهو أهل التقوى وأهل المغفرة .
    عن أبي ذر رضي الله عنه قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب أبيض وهو نائم ، ثم أتيته وقد استيقظ فقال : " ما من عبد قال : لا إله إلا الله ثم مات على ذلك ، إلا دخل الجنة " قلت : وإن زنى وإن سرق ، قال : " وإن زنى وإن سرق " قلت : وإن زنى وإن سرق ، قال : " وإن زنى وإن سرق " قلت : وإن زنى وإن سرق ، قال : " وإن زنى وإن سرق " على رغم أنف أبي ذر ، وكان أبو ذر إذا حدث بهذا قال : وإن رغم أنف أبي ذر " [ متفق عليه ٍ] .
    وهذا الحديث يدل على سعة رحمة الله تعالى بعباده ، فالمسلم مهما فعل من الموبقات أو الصغيرات ، وأحدث توبة قبل الممات فإن الله يغفر له ، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر " [ رواه ابن ماجة والترمذي وقال حديث حسن ، ووافقه الألباني رحمه الله تعالى ] .
    فترك الصلاة كفر بالله تعالى ، وخروج عن صراطه المستقيم ، وترك لدينه القويم ، ونبذ لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأقوال العلماء في ذلك مشهورة معلومة ومستفيضة .
    فعزائي لكل مسلم لا يصلي ، أن أعماله مردودة عليه ، لا يقبل الله منها شيء يوم القيامة ، بل يُجازى عليها في الدنيا فقط ، ويا حسرة عليه يوم القيامة .


    كتبه
    يحيى بن موسى الزهراني
    إمام جامع البازعي بتبوك

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يحيى الزهراني
  • رسائل ومقالات
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • الخطب المنبرية
  • بريد الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية