صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    [] الإشارات []
    3/5/2008
    27/4/1429

    عبد الله بن سُليمان العُتَيِّق


    " إنَّ لربكم في دهركم نفحات فتعرضوا لنفحاته "
    حديثٌ شريفٌ


    الإشارات تعترضُ حياة الإنسان كثيراً ، فهي ومضاتٌ في المسيرة ، و لمحاتٌ في الطريق ، يَبدو منها شيءٌ يسيرٌ لا يكاد يفطن له الكثيرون ، تلك الإشارات قد تكون باباً يَلِجُ منه الشخصُ نحو مرادٍ لم يكَدْ يصل إليه أو حتى يعرف طريقاً يَهديه إليه ، فمن نباهة العقلِ مُلاحظة تلك الإشارات في الحياةِ ، في كلِّ شؤونها و تفاصيلها ، في كلِّ الأحوال و الأوضاع .
    اهتمَّ الناسُ قديما بشأن الإشارات ، و هُنَّ خواطرُ القلوبِ ، فحرصوا على اقتناصِ فُرصةِ مجيء الإشارات يحتاج إلى يَقظة قلبٍ ، و تحديقِ بصرٍ ، و استراقِ سمعٍ ، إذِ الإشارةُ من شأنها الخفاءُ فليستْ بيِّنة ظاهرةً ، لذلك فلا يُدرَك إيحاءُ الإشارات إلا بما بُيِّن .
    الإشارات تظهرُ في غيرِ محلِّها ، و هنا يكْمُنُ مدى الاهتمام بطروءها و مجيئها ، فليس لها علامةٌ تدلُّ عليها ، و لا شارةٌ تُميِّزها ، و ربما كانتْ بشيءٍ معلومٍ يُحتقَرُ ، فربما رُميت الدُّرَّةُ في المزبلةِ .
    الإشاراتُ ليست نوعاً واحداً ، فهي تتنوَّع بأنواعٍ متعددة ، منها إشارات الخيرِ تلك المُوْحية بالسداد و الإرشاد ، و هي خواطرُ يُنعم بها الله تعالى على عبده فيفتح له بها باباً مُغْلَقاً ، و قد تكون إشاراتُ سُوءٍ و شرٍ يُلقي بها الشيطان في القلبِ فيهيم الشخصُ على وجهه في ضَيْعةٍ ليس لها دِلالة ، و قد تكون إشارةُ نفسٍ فتهوي بصاحبها في هُوَّةٍ لا ينجو منها .
    و ليس لورود الإشارات صفةٌ معيَّنة فربما كانت الإشاراتُ لفظةً ، أو رقماً ، أو حالاً في الكونِ ، أو تغيُّراً في الزمن ، أو رؤيةً لشخصٍ أو حيوانٍ ، و قد يكون يقظةً و ربما كان مناماً ، فيقع في القلبِ خاطرُ إشارةٍ نحو الشيءِ الذي ألَمَّ بالشخص ، و بِفِطْنَتِهِ و يقظة قلبه يُدرك رسالة الإشارة ، و " الحرُّ تكفيه الإشارة " .
    لا يقفُ الشخصُ عند وُرودِ الإشاراتِ قائماً بالتنفيذ ، فليست الإشارات سِوى ومضات ، و الحياةُ تُعمَر بالتدبيرِ المُحكَمِ بقانون العقلِ لا بومضاتِ خافتة ، فتُوضَع الإشارات على مَحَكِّ المعرفة و العقلِ ، فيُقبَلُ منها ما صَحَّ بناؤها ، و يُرفَضُ ما فَسَدَ ، و القبول للإشارات بالتسليم تضليلٌ للعقلِ و تسفيه للرشاد ، و خبالُ العقلِ في التسليم لكلِّ عارضٍ ، فربما كان العارضُ ممطِرُ سوءٍ مُهلِكٍ ، و في إسنادها إلى قانون العقلِ و المعرفة تمحيصٌ و تصفية ، فيذهبُ زَبَدُها و يبقى النافع للناسِ .

    عبد الله العُتَيِّق

    Abdullah.s.a
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالله العُتَيِّق
  • مقالات
  • كـتـب
  • خواطر
  • أدبيات
  • كَلِمَات طـَائِرَة
  • الصناعة البشرية
  • منتقيات
  • للتواصل مع الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية