صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    صِناعَةُ المُراهِقِ

    عبد الله بن سُليمان العُتَيِّق


     ( المراهقة ) نَقْلَةٌ حياتية يمرُّ بها الشاب أو الشابة في مرحلة ما بعد البلوغ ، و هي تُشْعره بنوعٍ من الاستعظام الذاتي ، فيُحاكي ( أو تحاكي ) من هو أكبر سناً .
    و هذا مُلاحَظٌ فإن أغلبَ المُراهقِيْن يتصرَّفُ تصرفاتِ الكبار ، فيصنع كصنيعهم ، و يسير مسيرتهم ، بِغَضِّ النظر عن صحة ذا أو خطئه ، فالمهم عنده أنه قلَّد كبيراً ، و صنع صنعة من يراه أهلاً للتقليد .
    و هذه يستعظمها بعضُ المُرَبين ، و يرون أنها آفةٌ من الآفات الخطيرة التي لا علاج لها ، و لا سبيل إلى إقصائها و حلها .
    لذا كان خطئاً العنايةُ بالتنظير التعليمي للمراهق في علاج تلك الأحوال ، و مجانبة تلك التصرفات .
    و حتى نجعل من المُراهق شخصاً ذا دورٍ إيجابي فإن لنا مرحلتين جديرتين بالاهتمام الشديـد :
    الأولى : المرحلة العاطفية .
    غالباً ما تكون مرحلةُ المراهقة مرحلةً يفقد فيها المراهق ( العاطفية ) و ( الحِنيَّة ) و ( الوداد ) ، فيسعى لتحقيق تلك الرغبة في أي مجال يتمكن منه .
    و لا ريب أن إشباعها يعني الكثير للمراهق ، و مِن ثَمَّ يتودد إلى مَن يُشْبِعُ له تلك الرغبة و يحققها له .
    لا تكادُ أسماعنا تقف عن سماع أقاصيص من البعضِ في ميول المراهقين إلى ثُلَّةٍ من الناس لا يساوون قذاةً ، و لا يَزِنُ بهم شيئاً ، و لو بحثنا بِدِقَّةٍ في الأمر لوجدنا أنه حصَّل عندهم ما فقده من الأخيار .
    كون المراهق محتاجاً إلى تلك العاطفية عائد إلى صِغَر عُمُرِه ، فليس كونه بلغَ ( 15 ) و زاد أنه أصبح رجلاً فيُحْرَم من التعامل معه بالعاطفية ، و ليس كونه تجاوزَ سنةً دراسية كان معه الأخذ له بأسلوب كبير يفوق عقله .

    و إشباعُ الحاجة العاطفية لدى المراهق تكون بأمور كثيرة ، منها :
    1- عُذُوْبَةُ اللفظ ، فإن غالباً ما يُواجَه المراهق بألفاظ فيها قسوة و غِلْظةٌ مما يجعله نافراً عن قبولِ أيِّ شئٍ من المقابل له ، و اللفظ الحسَنُ العذب يَسْلِبُ اللُّبَّ و يَسْحَرُ العقْل ، و معلومٌ حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن من البيان لسحراً " و بيانُه يُغْني عن تبيانه .
    و تتأكدُ هذه الحالة في حينِ وجودِ أخطاءٍ من المراهق ، فإنه يصادمُ بسيئ اللفظ إن أخطأ ، و يقابل بفاحش القيل إن بَدَرَتْ منه زلَّةٌ و صبوة .
    2- معاملته بتفكيره _ مؤقتاً _ ، يدورُ تفكيرُ أغلب _ بل كل _ المراهقين حول أمورٍ لا يخرجُ مجملُها عن نطاق ضيِّقٍ جداً ، فهي بينَ أمانٍ و طموحاتٍ و آمالٍ من ذوات الظل القريب .
    و المَسِيْرُ معه في تفكيره ، و محاكاته في طموحه ، و التفاعل مع أطروحاته مما يُشْبِع حاجته العاطفية ، فهو يُحِبُ مَنْ يفكر كتفكيره ، و يميل إليه و كما قيل : الطيور على أشباهها تقعُ .
    و لِيُنْتَبَهُ إلى أن التفاعل معه في هذه النقطة مُمَهِّدٌ للمرحلةِ الثانية الجادة ، و لكن لابد من خطواتٍ قبل الانتقال إليها ، بها يُحْكَمُ سَيْرُ المرحلة الثانية ، و يُعْطي المُربي اطمئناناً بِثِقَةِ المراهق بجدوى المرحلة الثانية ، و الخطوات هي :
    أولاً : التبصُّر بمواضع الضَعْفِ في المُراهق ، فَحِيازةُ هذه الخطوة و النجاحُ فيها مكْسَبٌ كبيرٌ جداً للمربي ، إذ موضع الضعف في المراهق هو مَكْمَنُ الخَطَر و مَوْطِنُ الزَلل . تقولُ كيف ذلك ؟ فأقولُ : الغالبُ على المراهقين أنه يَشْعُرُ بِخَرْقٍ في شخصيته فتراه مُحَاكِيَاً من هو أرفعُ منه _ في ظنه _ فلا يَعْتَرِفُ أنه ذو شخصية متفرِّدَةٍ متميِّزَةٍ ، و هذه من أجزاءِ نُقْطَةِ الضعف التي تكون في المراهق .
    فإذا تبصَّرْناها و عرفناها بِدقةٍ يكون الانتقال إلى الخطوة الثانية و هي :
    ثانياً : معرفةُ ميول المراهق ، فإن سِنَّ المُراهَقة سنُّ أحلامٍ و أمانٍ عريضةٍ ، و مرحلةٌ واسعةُ الخيال لدى المراهق ، فتراه يُؤَمِّلُ آمالاً ، و يتمنى أماني ، و يَسِيْحُ في خيالاتٍ واسعة الأرجاء .
    و معرفتها مُهمةٌ جداً فمنها يكون التوجيه و منها تكون التربية ، و بِعدمها لن يكون أي نِتاجٍ متين في سلوك التربية مع المراهق .
    و إذا تَفَهَّمَ المربي هذه الخطوة و أتقنَها فإنه ينتقلُ إلى الخطوة التالية .
    ثالثاً : التوجيه اللبِق _ و اللباقة الحذق في العمل _ ، و هذه بيتُ القصيد في حياة المراهق فإنه لم يجد من يقوم بتوجيهه نحو الأصوب له في حياته ، و لم يَظْفَرْ بِمَنْ يُسَدِّدُ له تصرُّفَاتِه .
    و المراهِقُ يتصرَّفُ بما يراه من أعمالٍ و تصرفاتٍ حولَه من الناس الذين يراهم قُدُوَاتٍ له يُأتَسى بهم ، و حين لا يرى من يوجه ميوله نحو السداد ، و يهديه نحو الكمال فإنه سيبقى سادراً في مسيره ، هائماً في طريقه .
    و هنا لا يحتاجُ المربي إلى كبير عملٍ لأن المراهق نفسه قد أبدى من نفسه قناعاتٍ كثيرةٍ جداً _ كما هو سابقٌ في تبيان الخطوات _ ، و ما عليه بعدُ إلا أن يبين للمراهق بأن الطريق الصواب هو من هذه الجهة ، و بلزوم تلك الطريق .
    فإذا ظَفِرَ بها المربي و أحسن سَلْبَ لُبِّ المُراهقِ _ هنا _ يكون البَدْءُ بالمرحلَة الثانية التي تَعْقِبُ المرْحَلَةَ العاطفية ، و هي :

    الثانية : المرحلة التربوية .
    و هذه المرحلةُ هي الأساس و هي المقصد و الغاية من معاملة المراهق و العنايةِ به ، و تربيةُ المراهق لن تكون صعبةً _ و لله الحمد _ لأننا أنجزنا أكثر من نصف الطريق في المرحلة الأولى .
    و كل ما على المربي هو أن يقومَ بتربيةِ المراهقِ تربيةً ذاتِ سداد و إصابةٍ ، و يُنَوِّعُ في أساليب التربية حتى لا يَلْحَق المراهق ملل ، و لا يعتري التربية خلل .

    يستطيعُ المربي التنقلَ بالمراهق في مجالاتٍ كثيرةٍ جداً ، و مجموعُ تلك المجالات ثلاث مجالات :
    الأول : المجالُ المَعْرِفي .
    المَعْرفةُ مما مايَزَ الله به بين الإنسان و الحيوان ، بل هو أداةُ العقل و غذاؤه ، و لا يخلو منه الإنسان مهما كان .
    و المعرفة يتفاوتُ البشر في تحصيلها ، و يتفاوتون في قيمتها ، و قيمةُ المرء ما يُحْسِنه .
    و أهميتها بالنسبة للمراهق تتركز في جهتين اثنتين :
    الأولى : أنها توجيه و تبصير .
    الثانية : أنها تثبيت و تأييد .
    و سواهما داخلٌ فيهما .
    و المعرفة تتنوعُ و إليك أنواعها :
    1- المعرفة الدينية ، و هي التي يكون بها معرفةُ المراهق أمورَ دينه و أحكامه ، و قسمان :
    الأول : الواجب العيني ، و هو أنواعٌ أربعةٌ :
    أ- أصول الإيمان ، و القدرُ الواجبُ منها العلم الجُمْلي لا التفصيلي .
    ب- الأحكامُ الفقهية ، و هي أركان الإسلام ، و الواجبُ معرفةُ ما تقوم به تلك العبادات صحةً و إجزاءً .
    ت- معرفة المحرمات ، و هُنَّ خمس _ كبائر _ في قول الله _ تعالى _ : { قل إنما حرَّمَ ربي الفواحش ما ظهرَ منها و ما بطن و الإثمَ و البغي بغير الحق و أن تُشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا و أن تقولوا على الله ما لا تعلمون } .
    ث- الأخلاقُ و الأدابُ مع الناس خاصةً و عامةً
    انظر : مفتاح دار السعادة 481:1-482 .
    فإذا مرَّ المراهقُ على هذه المسائل معرفةَ إتقان و درايةٍ بها يكون قد أتى بما لا يجوز له لجهلُ به في دين الله _ تعالى _ .
    القسم الثاني : الواجب الكفائي ، و هو الإتيان بالعلم بما لا يجب على الإنسان أن يتعلمه و إنما هو من باب الكفائية و الندب .
    و هو منقبةٌ و فضيلة .
    2- المعرفة الثقافية العامة ، كالاشتغال بسائر العلوم التثقيفية كالتاريخ ، و الأدب ، و الإدارة و غيرها من الثقافات .

    الثاني : المجالُ الإيماني .
    الإيمانُ أساسُ الحياة ، و بستان القلب ، و لا يستغني عنه المرء أبداً و لو تمتع بكل ما أوتيه من مُتَعٍ و لذائذ .
    و التربية الإيمانية مهمةٌ في حياة المراهق ، و أهميتها في أمرين :
    الأول : أنها أساسٌ في حياته عامةً ، و في حياة المراهقة خاصة .
    الثاني : توثيقاً للصلة بينه و بين الله _ تعالى _ ، و نتائج هذه كثيرةٌ و مهمة للمراهق .
    و المجالات التربوية الإيمانية ثلاثةٌ :
    أولها : الصلاة ، و المراد بها غير الفريضة كـ : الرواتب ، و قيام الليل ، و الوتر ، و النافلة المطلقة ، و النافلة المقيدة .
    ثانيها : الذكر ، و هو ذكر الله _ تعالى _ و يُقْصَدُ به غير الواجب ، والواجب ما تقوم به الصلاة ، والمقصود _هنا _ : أذكارُ طرفي النهار ، و أدبار الصلاة ، و الذكر المطلق .
    ثالثها : قراءةُ القرآن في : إقبال النهار و إدباره ، و دُبُرِ الصلوات ، و الوِرْدُ اليومي . و لا يُرادُ بقراءته الواجبة التي لا تتم الصلاةُ إلا بها كالفاتحة .
    هذه هي مجالات التربية الإيمانية للمراهق ، و هي الداعم المعنوي للسير به نحو التميُّز و التفوق .

    الثالث : المجالُ الخُلُقي .
    المرءُ مدنيٌ بطبعه ، لا يستغني عن معاشَرة بني جنسه ، و لا يستطيعُ الفكاك عنهم مطلقاً ، و هذه الغريزة النفسية التي وهبها الله المرء تحتاجُ إلى من يَصقلها و يهذبها ، ويصوِّبُ سيرها نحو الكمال والتمام .
    و من كمال الشريعة أن جاءت بما يُكمل هذه الناحية ، و يهذب هذا المجال ، فجاءت بأخلاقٍ كثيرةٍ جداً و آدابٍ بها قِوامُ السلوك الاجتماعي على أحسن وجوهه .
    و المراهقُ جزءٌ من المجتمع المسلم _ و غيره _ فلابدَّ من تربيته أخلاقياً حتى يستقيم سيرُه بين الناس على أحسن الأوجه ، و أتم الصُوَر .
    الشريعة جاءت بأخلاقِ المعاشرة الاجتماعية و نوعتها أنواعاً متعددة يَصْعُبُ حَصْرُها في هذه العُجالة ، و الإشارة إلى أصول الأخلاقِ حَسَنٌ جميلٌ .
    و أركان الخُلُقِ الحَسَن :
    1- العلم ، و مضى تقريرُ ما يحتاجه المراهق .
    2- الجود ، و هو مراتب أعلاها : بذل النفس ، و بذل العلم ، و بذل الجاه ، و بذل المال .
    3- الصبر ، و هو أربعةُ أنواعٍ :
    أ- صبرٌ على الطاعة .
    ب- صبرٌ عن المعصية .
    ت- صبرٌ عن فضول الدنيا .
    ث- صبرٌ على المِحَن و المصائب .
    و أضدادها أركانٌ للأخلاق المذمومة المرذولة .
    فهذه مجالاتُ المرحلةُ الثانية في التعامل مع المراهق ، و السير معه في إقحامه دربَ النجاة ، و تبقى لفتةٌ ذاتُ بالٍ يجبُ الوقوف عندها ، و هي : أن تمام تينك المرحلتين صُنْعاً و إحكاماً يكون بالمربي ذاته ، فمتى ما كان المربي على أوفقِ حالٍ و أجملها كان النتاجُ طيباً مبارَكاً ،
    و المربي ينبغي أن يكون متصفاً بأصول ثلاثةٍ :
    الأول : العلم ، فإذا كان المربي خالي الوِفاض من العلم و المعرفة كيف يكون متأهلاً للتربية لغيره ، بل عليه أن يكون متأهلاً بعلومٍ و معارف كثيرةٍ .
    الثاني : إجادةُ أسلوب التربية ، و أعني بها السياسة التربوية لإيصالِ الغاية و المعرفة للمراهق ، و أصلها التدرُّجُ بالمراهق من البدايات إلى النهايات .
    الثالث : أن يكون أهلاً للاقتداءِ به و الإئتساء به ، و التواضع البارد في هذه المجالات غير مقبول و هو نوع من الخذلان و الهروب عن المسؤولية .
    نعم ؛ لا نريد رجالاً يعتزون بأنفسهم و يجعلون منها شيئاً له بريقٌ و لمعان مع الخلو من الحقيقة ، كما أننا لا نريد رجالاً لا يرون أنفسَهم شيئاً و هي هي بالمقام التربوي و المعرفي .
    إن تأهل المربي لأن يكون محلاً للاقتداء مهم في وظيفةِ ( صناعة المراهق ) لأن المراهق يريد أحداً ينظرُ هو إليه على أنه مستحقٌ للاقتداء به و جعله نبراساً و مثالاً للحذو على منواله ، و أقربُ مَنْ له هذه الصفة و الحالة هو المربي الملاصق له في أغلب ساعات يومه .
    و لأهمية هذه اعتنى أهل التربية و السلوك بها فسطروها في تصانيفهم التربوية و السلوكية ذاكرينَ لآدابهم و أخلاقهم ، و ما ذلك إلا لكونهم أسوةً لغيرهم من المُرَبَّيْن و غيرهم .
    و أصلُ كلٍّ في المربي أن يكونَ مراقباً الله _ تعالى _ في جميع أحواله و شؤونه فإنه _ تعالى _ رقيب على كل ظاهر و باطن ، و كل جلي و خفي .
    و المُربي أصلٌ و المراهقُ فرعٌ و لا يطيبُ الفرع مع فساد الأصل .

    و من أجل أن تتحقق الرغائبُ ، و تُنالَ الكمالات في ( صناعة المراهق ) الاهتمام بأمرين مهمين في كل عمل و هما :
    الأول : العزيمة في العمل و السير فيه .
    الثاني : الجدية في إتقانه .
    و منهما و فيهما أمران :
    أحدهما : حُسْنُ الإدارة و ذلك بـ : التخطيط ، و صياغة الأهداف .
    ثانيهما : التفاؤل و عدمُ اليأس ، و الفشلُ أولُ خُطى النجاح .
    هذه معالمُ مُشرقةُ واضحةٌ في ( صناعة المراهق ) جادَ بها على عِوَزٍ الفكرُ المكدود ، سدد الله الخُطى ، و أقالَ الخطا ، و بارك في الجهد ، و أفاد السَّعْد .

    11/11/1423هـ
    الثلاثاء - الرياض

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالله العُتَيِّق
  • مقالات
  • كـتـب
  • خواطر
  • أدبيات
  • كَلِمَات طـَائِرَة
  • الصناعة البشرية
  • منتقيات
  • للتواصل مع الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية