صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الوصية
    الجمعة 6/3/1429هـ

    فيصل بن عبدالرحمن الشدي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الخطبة الأولى

    الحمد لله إقراراً بوحدانيته، والشكر له على سوابغ نعمته، اختصَّ بها أهل الصدق والإيمان بصدق معاملته، ومنَّ على العاصي بقبول توبته، ومدَّ للمسلم عملاً صالحاً بوصيته، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ربوبيته وألوهيته، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المفضَّل على جميع بريته. صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد:
    فاتقوا الله أيها المسلمون،فإن القضاء محكوم ، والأجل محتوم ،وساعة الموت لابد آتية ،والدنيا فانية ، والأخرة دانية ، فاعمل صالحا وكف طالحا.
    عبادالله:هذا رجل موسر يملك ملايين الريالات ويعيش في بحبوحة من العيش وسط أموال تغدو وتروح، وأبناء تجاوز عددهم العشرة! ولما سقط طريح الفراش إثر نوبة مفاجئة أسرّ إلى من توسّم فيه الخير من معارفه وقال: أريد أن أبني مسجدا، وبعد بحث وعناء أخذ قرابة ثلاثة أسابيع وجد ضالته، وسارع بالخير إلى الرجل الموسر في المستشفى فإذا به يعلم أن الله - عز وجل - أنزل الشفاء عليه. فذهب إلى منزله زائرا ومهنئا بزوال البأس، ولما أراد أو يودع التاجر أبان له أنه وجد المسجد المطلوب فقال التاجر: ليس الآن فيما بعد يكون خيرا، ومد في إخراج الحروف بما تعني من طول مدة! وبعد سنتين عاود المرض التاجر، وأدخل المستشفى، وكرر النية وصرّح لنفس الرجل أنه يريد بناء مسجد! ولكن الأيام تسارعت به إلى الآخرة، والرجل لا يزال يبحث عن مسجد، فإذا به يسمع وفاة التاجر! وعندها قال: بعد أسبوعين أو ثلاثة أنقل هذه الرغبة لأبنائه؛ لعلهم أن يقوموا بتنفيذ رغبة والدهم. ولكنه وجد جفاء وغلظة، وعدم تقبل لأمر بناء المسجد من الأبناء العشرة! والطامة الكبرى التي أهمت الرجل أنه علم أن هذا الرجل الذي يملك ملايين الريالات لم يوص ولا بأضحية، أو حجة من هذا المال الوفير. والأبناء بخلوا أو أحجموا عن بناء المسجد من مال والدهم الذي جمعه همّا وغمّا في سنوات عمره الطويلة وتركه لهم عليه غرمه ولهم غنمه!
    وآخرون كثيرون من الناس لهم حقوق وأموال على آخرين ، وعليهم مثلها أو ضعفها ،لم تكتب ولم توثق بداعي الثقة في الآخرين، وداعي أننا سنعيدها قريبا ،إلا أن الموت كان أقرب ،فارتحل أصحابها عن الدنيا،وارتحلت معهم أسرار هذه الحقوق ،مما خلف نزاعا وشقاقا ضجت منه جدران المحاكم .
    لكل هذا ولغيره شرع الله بلطفه ومنه وكرمه لهذا العبد الضعيف شرع له هذا الباب، باب الوصية فسحة وأمل، شرع له ميدان حسنات حال الحياة وبعد الممات. قال الله تعالى: كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيراً الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقاً على المتقين ، وقال تعالى: من بعد وصية يوصي بها أو دين ، وقال النبي : ((إن الله تصدق عليكم عند وفاتكم بثلث أموالكم زيادة لكم في أعمالكم)).
    إخوة الإسلام: كم منا يموت ولا توجد له وصية تبرّي ذمته من حقوق الناس أولا ثم تجعل له نصيبا من الخير يجري له بعد موته خاصة مع ما أفاض الله - عز وجل - علينا من أموال وبسطة في الرزق. كم منا من يموت ولم يعهد بوصية لأبنائه فيها نصيحة وتنبيه، وإن كان لديه أطفال قصّر عهد بهم لمن يرعاهم ممن يأنس فيه المقدرة والرعاية من أقاربه ومعارفه بدلا من أن يكونوا عرضة للشتات أو للمطامع.
    ولأهل الخوف من كتابة الوصية: فإنها لا تقدّم في الأجل، ولا تؤخر في الموعد، وهنالك من أوصى منذ ثلاثين سنة أو أكثر، ولكل أجل كتاب. فالمبادرة المبادرة بهذا الخير الذي دلّ عليه النبي بقوله: {ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي فيه، أن لا يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده} [رواه البخاري].
    قال الإمام الشافعي: (من صواب الأمر للمرء أن لا تفارقه وصيته، وقد قال:"من مات وقد أوصى مات على سبيل وسنة)
    وقال بكر المزني: إن استطاع أحدكم وعهده عند رأسه مكتوب فليفعل. فإنه لا يدري لعله أن يبيت في أهل الدنيا ويصبح من أهل الآخرة.
    أيها المسلمون: الوصية سميت بهذا الاسم لأنها تصل ما كان في الحياة بما بعد الممات، ولأن الذي يوصي قد وصل بعض التصرف الجائز في حياته ليستمر بعد موته. فأول أحكام الوصية، أن هناك وصية واجبة ووصية مستحبة.
    أما الواجبة: فذلك حين يكون على الإنسان حقوق لغيره، فهذه يجب عليه إثباتها لئلا تضيع على أصحابها وفي هذه جاء حديثه صلى الله عليه وسلم: ((ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي فيه يبيت ليلتين – وفي رواية – ثلاث ليال إلا ووصيته مكتوبة عنده)) قال ابن عمر ما مرت علي ليلة منذ سمعت رسول الله صلى قال ذلك إلا وعندي وصيتي، متفق عليه.
    فيا أيها المسلمون من لزمته حقوق شرعية لله، أو لعباد الله من زكوات وكفارات وديون وودائع فليسارع في أدائها وليبادر في قضائها مادام قادرا على الأداء، متمكنا من القضاء، وإلا فليوص بذلك وصية واضحة في لفظها ومعناها، مجودة في كتابتها، عادلة في شهودها، لأنها حقوق أيها الأحبة، وسيتعلق برقبتك أصحابها يوم القيامة، ولأجل أن تحمد سيرتك ولا يبقى أهلك من بعدك في منازعات، ولكي تلقى الله عز وجل وقد أديت ما عليك، وأبرأت ذمتك، وابيضت صحيفتك، وحسنت بإذن الله خاتمتك، وخفّ في الآخرة حسابك، ومن قصر تعرض لحرمان الثواب،ومن أهمل براءة الذمة فليعد للسؤال جوابا.
    أما الوصية المستحبة: فهو لمن لم تكن عليه حقوق ولم تلزمه واجبات، فهذا يستحب له بأن يوصي بشيء من ماله يصرف في سبيل البر والإحسان ليصل إليه ثوابه بعد وفاته، وهذا من لطف الله بعباده لتكثير الأعمال الصالحة لهم، وهذا باب واسع من الوصايا لا تنحصر، فلك أن توصي بشيء من مالك في عمارة المساجد وخدمتها، أو بناء الأوقاف والمساكن للمحتاجين، أو في قضاء ديون المعسرين، أو في الصدقة على المحاويج أو في الإنفاق على طلبة العلم وتعليم القرآن، أو طبع الكتب النافعة ونشرها، أو الوصية بالحج والأضاحي عن نفسك أو غيرك أو غيرها وغيرها من أبواب البر والخير الإحسان.وإن من أفضلها الأوقاف التي يجري خيرها زمانا،وإن من العامة من يحرص على الوصية بالأضحية دون غيرها،وقد يكون غيرها من أبواب الخيرأنفع وأعظم أجرا ، فليتحرى الموصي ،وليسأل أهل العلم .
    لكن هذه الوصية لمن له مال كثير، وورثته غير محتاجين لقوله تعالى: كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيراً الوصية والخير هو المال الكثير – وإنه لحب الخير لشديد .
    فيقول أهل العلم بأن الوصية تكره من رجل ماله قليل ووارثه محتاج، وذريته ضعفاء فالأولى أن يبدأ بهم ولا يقدم عليهم وصيته لأنهم أحق بماله وأولى بمعروفه، وأعظم في ثوابه وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافاً خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولاً سديداً وقد قال رسول الله صلى لسعد بن أبى وقاص رضي الله عنه: ((إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس)) متفق عليه. وقال الشعبي رحمه الله – ما من أعظم أجرا من مال يتركه الرجل لولده ويغنيهم به عن الناس، وقد مات كثير من صحابة رسول الله صلى ولم يوصوا.
    ومن أحكام الوصية: إنها لا تصح في الأمور المبتدعة والمسائل المحرمة كالوصية لعمارة الأضرحة وإسراجها أو الوصية بالنياحة والتبذير والبناء على القبور والتكفين بالحرير والدفن في مسجد أو في بيت خاص، كل هذا من الوصايا التي لا يجوز تنفيذها.
    ومن أحكام الوصية أنها لاتجوز إلاّ في حدود ثلث المال فأقل، ولا تجوز بأكثر من الثلث لمن له ورثه، لأن ما زاد على الثلث حق لهم. لكن تجوز الوصية بأكثر من الثلث بل بكل المال لمن لا وارث له، لأن المال الآن لم يتعلق به حق وارث ولا غريم، فأشبه ما لو تصدق بكل ماله في حال صحته. قال ابن القيم: فمن لا وارث له لا يعترض عليه فيما صنع في ماله.
    ومن أحكامها أنها لا تصح لأحد من الورثة، بمعنى أنك لا توصي لشخص له حق في الميراث لقول النبي : ((لا وصية لوارث)) رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي. ومن أحكام الوصية:أن الوصية لا تنفذ إلا بعد موت الموصي، ولهذا قال العلماء: تبطل الوصية برجوع الموصـي فيها قبل الموت، لقول عمر رضي الله عنه: (يغير الرجل ما شاء في وصيته) فللموصي أن يغير في وصيته ويبدلها بما شاء حال حياته، وله تغيير الوصية، حكى ابن المنذر الإجماع على بطلانها بذلك.
    ومن أحكامها: أنه قبل تنفيذ الوصية يخرج الواجب في تركة الميت من الديون والواجبات الشرعية أولاً لقوله تعالى: من بعد وصية يوصى بها أو دين فيبدأ بالدين ومن الديون التي تترك من بعض الناس دين البنك العقاري وتسديد أقساطه والتي ينساها بعض الورثة ويتقاسمون المال ولا يبرأون ذمة ميتهم ثم بعد الديون الوصية ثم الإرث.
    ومن الأحكام: أن الوصية تصح للحمل الذي في البطن إذا تحقق وجوده، ولا تصح الوصية لحمل غير موجود، كما لو قال: أوصيت لمن ستحمل به هذه المرأة السنة القادمة. لأنها وصية لمعدوم.
    ومن أحكام الوصية: أنه لو أوصى بثلث ماله، فاستحدث مالا بعد الوصية، دخل في الوصية لأن الثلث إنما يعتبر عند الموت في المال الموجود حينه، ولأوضح بمثال: رجل يملك مليون ريال فأوصى بثلثها في مجال الخير، وقبل وفاته صارت المليون خمسة ملايين فالثلث يكون من الخمسة لا من المليون. :
    ومن الأحكام أن هذه الوصية ينبغي أن يتَّقي الموصي فيها ربه، فلا يقصد بها الإضرار والإساءة، ولا الحيف مع بعض دون بعض، وإنما يقصد بها منفعةَ نفسه في آجل أمره، فإن قصد بها المضارة والمضايقة كان من الآثمين، ولذا قال الله: مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَىٰ بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارّ وَصِيَّةً مّنَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ، فشرط ربنا جل وعلا في الوصية أن تكون خاليةً من الإضرار، أما إذا كانت الوصية ضرراً فإن الموصي يأثم في ذلك.
    ومن أنواع الضرر أن يوصي بحق في ذمته لأحد الورثة والله يعلم كذبه في ذلك، أي: يوصي بأن هذا البيت قد انتقلت ملكيته منه إلى فلان أو فلان من ورثته، والله يعلم أن كل ما وقع كذب، لكن يريد الحيف والجور والحسدَ والتعدي، وهذا أمر مرفوض شرعاً.بل من كبائر الذنوب وقد ذكر ابن كثير عند تفسير آية الوصية في سورة البقرة عن أبي هريرة - رضي اللّه عنه - أن رسول اللّه - صلى اللّه عليه وسلم - قال: { إن الرجل ليعمل بطاعة اللّه سبعين سنة ثم يحضره الموت فيضار في الوصية فتجب له النار } [رواه أحمد وابن ماجة وحسنه الترمذي].
    ومن الأحكام: أنه لو أوصى لشخص بشيء معين من ماله، مزرعة معينة، ثم قبل موت الموصى أو بعده تلفت المزرعة، بطلت الوصية، وليس له حق بالمطالبة بقيمتها أو مثلها من باقي ماله، لزوال حقه بتلف ما أوصي له به. هذه بعض أحكام الوصية، نسأل الله جل وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه، نفعني الله وإياكم بهدي كتابه واتباع سنة نبيه .أقول هذا القول واستغفر. . .

    الخطبة الثانية
    أما بعد: وتثبت الوصية إذا وجدت بخط الموصي الثابت ببينة، أو إقرار الورثة، أو تثبت الوصية بالبينة.
    ويستحب الإشهاد على الوصية، سواء كتبها بنفسه، أو كتبها غيره حسب إملائه.ومن تيسير الحال في زماننا أن الموصي يستطيع توثيق وصيته في كتابة العدل واستخراج وثيقة شرعية بذلك مثبتة ،ولو أراد تغييرها أو تعديلها فيما بعد فله ذلك ولوأكثر من مرة .
    ويستحب أن يعين الموصي شخصاً يتولى جميع تركته، وإخراج الواجب عليه، وتنفيذ وصاياه.
    وينبغى أن يكون من يعين مسلماً بالغاً عاقلاً عدلاً رشيداً، سواء كان من أولاد الموصي أو أقاربه، أو كان بعيداً عنه.
    ويستحب قبول الوصية لمن قوي عليها ووثق من نفسه القيام بها، لأن قبولها فيه نفع للموصي وإحسان إليه. وإذا عين المسلم من هذه صفاته، أمن من تعطيل الوصية، فإن هناك بعض الوصايا معطلة، لا ينتفع بها صاحبها الموصي ولا المحتاجين بسبب سوء تصرف الوصي أو عدم مبالاته.
    اعلموا أيها المسلمون: أنه يستحب للعبد أن يكتب وصية عامة، يوصى المسلم بها بنيه وأهله وأقاربه ومن سيطّلع على وصيته يوصيهم بتقوى الله تعالى، وطيب العمل يذكر فيها معتقده ثم يوصى من بعده من أولاد وبنات وزوجة بشرائع الإسلام وكليات العقيدة وخصال الخير العامة ويحذرهم من ضدها.
    وليس هناك صيغة ثابتة تكتب بها الوصايا، لكن من جملة ما وصى به بعض أئمة الإسلام وكتبوه، وذكرت في بعض الكتب أنه يوصي الرجل فيقول.
    أوصى فلان بن فلان، وهو يشهد ………….
    يشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له. إلها واحدا. فردا صمدا. لم يتخذ صاحبة ولا ولدا. ولم يشرك في حكمه أحدا. ويشهد أن محمدا عبده ورسوله. أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، ويشهد أن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، والجنة حق وما أعده الله لأوليائه، والنار حق، وما أعده الله لأعدائه، وهو قد رضي بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا، وبالقرآن إماما، على ذلك يحيى، وعليه يموت إن شاء الله، ويشهد أن الملائكة حق، والنبيين حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وان الله يبعث من في القبور.
    فيا أيها الأولاد، ويا أيها البنات وأنت أيتها الزوجة، وأنتم أيها الأقارب والأرحام: إن الله كتب الموت على بني آدم فهم ميتون، فأكيَسهم أطوعهم لربه وأعملهم ليوم معاده، وهذه وصية مودع ونصيحة مشفق، حسبي وحسبكم الله الذي لم يخلق الخلق هملا، ولكن ليبلوكم أيكم أحسن عملا يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون يا بنى لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم يا بني أقم الصلوة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور أعظم فرائض الله بعد التوحيد: الصلاة، الله الله في الصلاة، فإنها خاصة الملة، وأم العبادة، والزكاة أختها الملازمة، والصوم عبادة السر لمن يعلم السر وأخفى، والحج مع الاستطاعة ركن واجب، هذه عمد الإسلام وفروضه، فحافظوا عليها تعيشوا مبرورين وعلى من يناوئكم ظاهرين. وتلقوا ربكم غير مبدلين ولا مغيرين. واسلكوا في الاعتقاد مسلك السلف الصالح وأئمة الدين، ولا تخوضوا فيما كره السلف الخوض فيه، وعليكم بالعلم النافع، فالعلم وسيلة النفوس الشريفة، وشريطة الإخلاص والخشية لله مع الخيفة وخير العلوم علوم الشريعة، اجتنبوا الفتن وأسبابها، ولا تدخلوا في الخلاف، والزموا الصدق فإنه شعار المؤمنين، والكذب عورة لا توارى، وحافظوا على الحشمة والصيانة، فيها أيتها البنات والنساء حافظوا خصوصا في هذا الزمان فإنه زمان قلة حياء ورقة دين وانتشار للمنكرات، وأوفوا بالعهد، وابذلوا النصح، ولا تبخسوا الناس أشياءهم، ولا تطغوا في النعم، ولا تنسوا الفضل بينكم، ولا تتنافسوا في الحظوظ السخيفة، وإذا أسديتم معروفا فلا تذكروه، وإذا برز قبيح فاستروه، وأصلحوا ذات بينكم، واحذروا الظلم، وصلوا الأرحام، وأحسنوا إلى الجيران، واعرفوا حق الأكابر، وارحموا الأصاغر، واحذروا التباغض والتحاسد، واعلموا أن جماع الأمر تقوى الله كان الله خليفتي عليكم في كل حال، وموعد الالتقاء دار البقاء، والسلام عليكم من حبيب مودع، والله يجمع إذا شاء هذا الشمل المتصدع، ثم اعلموا بأن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة. . .


     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فيصل الشدي
  • مقالات ورسائل
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية