صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الهيئة العالمية للتعريف بالرسول ونصرته تستنكر الإساءة للمصطفى عليه الصلاة والسلام وتدعو للرد الحكيم عليها وتجنب الاعتداء

    د. خالد بن عبدالرحمن بن حمد الشايع
    الأمين المساعد للهيئة العالمية للتعريف
    بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    واس : مكة المكرمة
    استنكرت الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته التابعة لرابطة العالم الإسلامي استمرار حملات الإساءة إلى خاتم الأنبياء محمد عليه الصلاة والسلام،وآخرها التصريحات المسيئة التي تجرأ فيها شخص من غير المسلمين على النبي محمد ، مما أثار العامة في مدينة لاهور الباكستانية أمس الأول ، وقام بعضهم بإحراق بعض الممتلكات في المدينة.
    وقالت الهيئة في بيان أصدرته اليوم : " إن الهيئة إذ تدين الإساءة إلى نبي الأمة محمد صلوات الله وسلامه عليه، فإنها تؤكد أن نصرة الرسول عليه الصلاة والسلام واجبة على المسلمين، وينبغي أن تكون بالحق والعدل، لا بالظلم والعدوان، ولذلك فإن ما وقع من الاعتداء على مساكن النصارى وإحراقها فعل مخالف لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم ومنهجه، ففي شريعة الإسلام، لا تزر وازرة وزر أخرى، ولا يؤخذ الإنسان بجريرة غيره، وقد كان الواجب على المسلمين هناك أن يسلكوا الطرق الصحيحة في الدفاع عن الرسول عليه الصلاة والسلام، وأن يتقدموا بالشكوى إلى السلطات المختصة ضد المسيء إلى الرسول عليه الصلاة والسلام بطلب محاكمته".
    ونبهت الهيئة في بيانها إلى أهمية أن تدرك شعوب العالم أن ردود الأفعال وإحراق الممتلكات لا يمت إلى الإسلام بصلة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرم هذا العمل الذي يشمل الأبرياء حتى في أوقات الحروب، و أنَّ نهج الإسلام في التعامل مع غير المسلمين في أزمنة السلم والحرب نهجٌ إنساني شامل لا يسمح للمسلم أن يؤذي بريئاً من غير المسلمين، بل أمر بالعدل والقسط معهم: قال تعالى: (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى).
    وأضافت: أن الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته تتابع الإساءات التي يوجهها أعداء الإسلام للرسول صلى الله عليه وسلم، وهي تؤكد أن هذه الإساءات تثير المسلمين في كل مكان، مؤكدة أن الإساءة إلى الأنبياء من عمل المجرمين من أعداء الله وأعدائهم: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً).
    وطالبت الهيئة المسلمين في كل مكان بالانضباط وعدم القيام بردود الأفعال غير المسئولة، والتصدي لهذه الإساءات بوسائل القانون، وهو النهج الذي تنتهجه رابطة العالم الإسلامي التي أنشأت الهيئة العالمية للمحامين المسلمين، والتي تتابع الإساءات إلى الإسلام ورموزه ومقدساته من خلال القانون والمحاكم، ومن خلال الهيئات الدولية المختصة بهذا الشأن.
    // انتهى //
    وكالة الأنباء السعودية - 29 ربيع الآخر 1434هـ الموافق 11 مارس 2013م


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الشايع
  • الدفاع والنصرة
  • مقالات دعوية
  • شئون المرأة
  • أخلاقيات الطب
  • بر الوالدين
  • ردود وتعقيبات
  • بصائر رمضانية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية