صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كلـماتٌ في رحيل غالية

    د. خالد بن عبد الرحمن الشايع

     
    هكذا الأحبة لا يدرك الشخص ما لهم من المكانة الأثيرة إلا حين يغيبون ... سواءً أكان غياباً مؤقتاً أم غياباً أبدياً.
    أختى الحبيبة الفاضلة شيخة بنت عبدالرحمن الشايع تُسلم روحها لبارئها وتغادر دارنا الدنيا صبيحة الجمعة 27/7/1428هـ. أحرر في شأنها هذه الكلمات إشاعةً لمآثرها وشهادةً بخيريتها عملاً بما رواه البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال : " أيُّمَا مُسلِمٍ شَهِدَ لَهُ أَربعَةٌ بِخيرٍ أدخله الله الجنة ..." الحديث، ودعوةً لتكثير السائرات في دروب البِرِّ والإحسان.
    شيخة ... المرأة الصالحة العابدة الصابرة ، شيخة... المرأة المحسنة الكريمة ، شيخة المترددة على حلقات القرآن ، والمتهجدة بين يدي الرحمن ، شيخة الصابرة الصائمة. شيخة... القائمة بحقوق زوجها ومن حولها.
    كانت منذ عُرفت واصلة للرحم عفيفة اللسان ، سخيَّة النفس واليد ، حَيِيَّةً محتشمة ، قائمة بحقوق أسرتها وجيرانها ، حانية على أبنائها وبناتها ، لطيفة مع زوجها ، واصلةً مع إخوانها وأخواتها.
    فُجعت رحمها الله بمرض ابنتها سنين عديدة ، فقامت بتمريضها ورعايتها ، ولم يزل الحزنُ ينخر فؤادها الرقيق ، حتى ردَّت الوديعة إلى واهبها. وهي في كل ذلك صابرةٌ محتسبة ، لم أسمعها إلا حامدةً شاكرة ، راضيةً بقضاء الله ، مسلِّمةً لإرادته جلَّ وعلا.
    ثم لم تلبث عليلة في بدنها واهنةً في قواها ، لولا ما كانت تملكه من القلب الكبير الذي جعلها بعون الله تستمر في أداء واجباتها نحو ربها ونحو مجتمعها ، تشارك الفرِحين أفراحهم ... بالحضور والتهنئة ، وتُتحفهم بالهاديا المناسبة ، ولا تنسى أصحاب الأتراح حيث تعزيهم وتقف معهم في مصائبهم.
    كانت تلقى كلَّ من يقابلها بوجه بشوش وابتسامة حانية ، وأما الأطفال فلهم حظهم من حنوها غابوا أم حضروا.
    شيخة التي كانت سليمة الصدر حسنة الظن مع كل من تختلط به ، فلا ألفاظ بذيئة ، ولا حسد ولا غيبة ولا نميمة ، إنما الكلام الطيب والظنَّ الحسن ، وقد قال نبي الهدى صلى الله عليه وسلم المعصوم صلى الله عليه وسلم : " يَدْخُلُ الجَنَّةَ أَقْوَامٌ أَفْئِدَتُهُم مِثْلُ أَفْئِدَةِ الطَّير" رواه مسلم .
    قال الإمام النووي رحمه الله : قوله : "يَدْخُلُ الجَنَّةَ أَقْوَامٌ أَفْئِدَتُهُم مِثْلُ أَفْئِدَةِ الطَّير" قيل : مثلها في رِقَّتها وضعفها ، وقيل: في الخوف والهيبة ، وقيل : المراد متوكلون والله أعلم .
    ومن العزاء والمبشرات: ذلك الجمع الكريم والعدد الكبير من المصلين والمشيعين الذين حفل بهم الجامع وفي المقبرة ، وهكذا الداعون والمثنون بالخير من الرجال والنساء ، وقد ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " مَا مِنْ رَجُلٍ مُسلِمٍ يَمُوتُ ، فَيقُومُ عَلَى جِنَازَتِهِ أرْبَعُونَ رَجُلاً لا يُشْرِكُونَ باللهِ شَيئاً إلا شَفَّعَهُم اللهُ فِيهِ " .
    ومما يرجى لها: صبرها على ما أصابها من الهم والمرض الذي لازمها حتى لقيت ربها صابرةً محتسبة ، وقد قال الله تعالى : (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ) [الزمر:10]. وما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في شأن الصبر على البلاء والأمراض من الأجور العظيمة والعطايا الجزيلة ، إذا استقبل هذا الابتلاء بالرضا واليقين عن خالقه جلَّ وعلا .
    وما يرجى لها كون وفاتها صبيحة الجمعة وقد روى أحمد والترمذي عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَومَ الجُمُعَةِ أو لَيلَةَ الجُمُعةِ إلا وَقَاهُ اللهُ فِتْنَةَ القَبْر". قال الألباني إسناده حسن.
    فأسأل الله أن يبلغها بشارة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم : "إذا صَلَّت المرأةُ خمَسَها ، وصَامَتْ شهرَها ، وحفظت فرجها ، وأطاعت زوجَها ، قيل لها : أُدخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت " رواه أحمد وصححه ابن حبان .
    ذلكم هو قدوم أم مزيد على أرحم الراحمين ، نرجو لها رحمته جل وعلا ، وأن ينزلها في عليين ، وأن يحفظها في ذريتها .
    اللهم اغفر لأم مزيد وارفع درجاتها في المهديين ، واخلفها في عقبها في الغابرين ، واغفر لنا ولها ياربَّ العالمين، وأفسح لها في قبرها ونور لها فيه . وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

    [email protected]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الشايع
  • الدفاع والنصرة
  • مقالات دعوية
  • شئون المرأة
  • أخلاقيات الطب
  • بر الوالدين
  • ردود وتعقيبات
  • بصائر رمضانية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية