صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    العِـيـدُ …  آدابٌ  وأحكام

    خالد بن عبدالرحمن الشايع

     
    الحمد لله على سابغ ونعمه والشكر له على مزيد فضله وإنعامه ، وصلى الله وسلم على خير خلقه وخاتم رسله وأنبيائه محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وسائر أتباعه .
    أما بعد :
    فلما كانت النفوس مجبولة على حب الأعياد ومواسم الأفراح بما جعل الله في القلوب من التشوق إلى العيد والسرور به والاهتمام بأمره ، لما يجد فيه الناس من الاجتماع والراحة واللذة والسرور ما هو معلوم ، حتى بات معظماً لدى عموم الناس على اختلاف مللهم لتعلق تلك الأغراض به ، فقد جاءت شريعة الإسلام بمشروعية عيدي الفطر والأضحى ، وشرع الله فيهما من التوسعة وإظهار السرور ما تحتاجه النفوس ، وهذا من رحمة الله تعالى بهذه الأمة المحمدية ، خاصةً وأنهما عيدان مشروعان مباركان يحبهما سبحانه ، بخلاف أعياد الأمم الأخرى التي لم يشرعها الله ، بل هي من جملة مبتدعاتهم .
    روى أبو داود والنسائي وغيرهما بسند صحيح عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قَدِم النبيُّ  صلى الله عليه وسلم  المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما ، فقال : " قد أبدلكم الله تعالى بهما خيراً منهما : يومَ الفطر والأضحى " .
     
    وفي العيد آداب يجدر رعايتها ، كما أن له أحكاماً ينبغي مراعاتها ، ونبين ذلك فيما يأتي :
     
    أولاً : في عيد الفطر يشرع التكبير من ليلة العيد حتى حضور الصلاة ، وقد أخذ أهل العلم هذا الحكم من قوله تعالى : { وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } [البقرة : 185]) [ البقرة : 185 ] .
    ومن فعله  صلى الله عليه وسلم  ، حيث ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يخرج يوم الفطر فيكبِّر حتى يأتي المُصلَّى ، وحتى يقضيَ الصلاة ، فإذا قضى الصلاة قطع التكبير " رواه ابن أبي شيبة في المصنف.
    وهذا من تمام الشكر للمُنْعِم جلَّ وعلا ، ولهذا جاءت السُّنة باستحباب ذكر الله عقيب العبادات، كما جاء في مشروعية التسبيح والتحميد والتكبير بعد الصلوات المكتوبات ، وكما جاء من مشروعية ذكر الله بعد قضاء مناسك الحج ، وهكذا بعد قضاء الصيام كذلك .
    ومما أُثر من صيغ التكبير : الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد .
    قال الحافظ البغوي ـ رحمه الله ـ " ومن السُّنة إظهار التكبير ليلتي العيد مقيمين وسفراً ، وفي منازلهم ومساجدهم وأسواقهم وبعد الغدو في الطريق وبالمصلى ، إلى أن يحضر الإمام " .
     
     ثانياً : استحب العلماء في العيد الاغتسال والتجمل له ، فيغتسل الشخص ويتنظف ويتطهر ، وقد نقل ذلك عن عدد من السلف من الصحابة ومن بعدهم .
     وهكذا التجمل ولبس الثياب الحسنة أمر محمود ومشروع في العيد ، وقد روى ابن خزيمة في " صحيحه " عن جابر بن عبد الله قال : " كان للنبي  صلى الله عليه وسلم  جُبَّة يلبسها في العيدين " .
    والرجل يخرج على هذه الصفة من التجمل ، وأما النساء فإنهن إذا خرجن للصلاة يخرجن على الصفة التي أذن بها لهن المصطفى  صلى الله عليه وسلم  إذا شهدن الصلاة حيث قال : " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ولكن ليخرجن وهن تَفِلات "رواه أبو داود.
    والمعنى : أن يجتنبن أسباب الفتنة مثل الطيب وإبداء الزينة ونحو ذلك . وأما تزين النساء وتجملهن بالمعروف والمشروع فلا حرج عليهن في إظهاره بين النساء ، ولمن يحل له النظر إليه من زوج أو محارمهن . 
     
    ثالثاً : إذا أراد المسلم الخروج للصلاة في عيد الفطر فالمُستحب له أن يأكل تمراتٍ اقتداءً بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
    فقد روى أنس قال : كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم  لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمراتٍ ، ويأكلهن وِتراً " رواه البخاري والترمذي وابن ماجة .
    وخرَّجه أيضاً أحمد في المسند . وعن بُريدة قال : " كان النبي  صلى الله عليه وسلم  لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم ، ويوم النحر : لا يأكل حتى يرجع فيأكل من نسيكته " رواه الترمذي وابن ماجة.
     
    رابعاً : ينبغي لأهل الإسلام الحرص الأكيد على حضور صلاة العيد ، فإنها متأكدة في حقهم ، وقد لازم النبي  صلى الله عليه وسلم  صلاة العيد ولم يتركها في عيد من الأعياد منذ شرعت حتى مات عليه الصلاة والسلام .
    ومن تأكدها أن الفتيات الصغيرات والنساء المعذورات ومن لا جلباب لها كلهن أُمرن بها ، حتى أمر من لا جلباب لها أن تلبسها صاحبتها فغيرهن من باب أولى .
    ومما يدل على ذلك ما رواه الشيخان عن أم عطية الأنصارية ـ رضي الله عنها ـ قالت : " أمرَنا رسول الله  صلى الله عليه وسلم  أن نخرجهن في الفطر والأضحى : العواتق والحُيَّض وذوات الخدور ، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة [ وفي لفظ : يعتزلن المُصلَّى ] ويشهدن الخير ودعوة المسلمين" .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ " .. ولهذا رجَّحنا أن صلاة العيد واجبة على الأعيان كقول أبي حنيفة وغيره ، وهو أحد قولي الشافعي ، وأحد القولين في مذهب أحمد ، وقول من قال : لا تجب . في غاية البعد ، فإنها من أعظم شعائر الإسلام ، والناس يجتمعون لها أعظم من الجمعة ، وقد شُرع فيها التكبير ".
    ويستحب للمسلم سماع الخطبة لما في الاجتماع عليها من الخير والدعاء والذكر ، ومعرفة أحكام وآداب العيد.
     
    خامساً : صلاة العيد لا أذان لها ولا إقامة ، فقد روى البخاري ومسلم عن ابن عباس وجابر قالا : لم يكن يُؤذَّنُ يوم الفطر ولا ييوم الأضحى . وقال جابر بن سمُرة : صليت مع رسول الله  صلى الله عليه وسلم   العيدين غير مرة ولا مرتين بغير أذانٍ ولا إقامة " رواه مسلم .
    كما أنه ليس لها سُنةٌ قبلية ، ولهذا من صلاها في المصلَّى كما هي السنة لا يصلي شيئاً أول ما يحضر بل يجلس ، ولكن من صلاها في مسجد جماعة فإنه يصلي ركعتين تحية المسجد كما هي السنة ، حتى ولو كان وقت نهي ، لأنهما من ذوات الأسباب التي لا حرج على المسلم أن يصلي لأجلها وقتَ النهي .
     
    سادساً : تشرع التوسعة على الأهل والعيال في أيام العيد بأنواع ما يحصل لهم به بسط النفس وترويح البدن بما أحل الله ، وهذا من هديه صلى الله عليه وسلم ومحاسن شريعته .
    ومما يدلُّ على هذا ما روته أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : دخل عليَّ رسول الله  صلى الله عليه وسلم  وعندي جاريتان تغنيان بغناء بُعاث ، فاضطجع على الفراش ، وحوَّل وجهه ، ودخل أبو بكر فانتهرني ، وقال : مِزمارةُ الشيطان عند النبي صلى الله عليه وسلم ؟! فأقبل عليه رسول الله  صلى الله عليه وسلم  فقال : " دعهما " ، فلما غفل غمزتهما فخرجتا . رواه البخاري ومسلم . جاء في رواية : " يا أبا بكر ، إن لكل قومٍ عيداً ، وهذا عيدنا ".
    وفي رواية في " المسند " أن عائشة قالت: قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  يومئذ : " لِتَعْلَمَ اليهود أنَّ في ديننا فسحة ، إني أُرسلت بحنيفية سمحة " .
    فالعيد إذاً من الدِّين … والعيد عبادة وقُربة … والعيد شِرْعةٌ ونُسُك ، ألا ترون أنه لو أن أحداً من الناس أصبح اليوم صائماً لكان عاصياً لله ، ولأصبح مأزوراً غير مأجور .

    قال الحافظ البغوي : ويوم بُعاث يومٌ مشهور كان فيه مقتلةٌ عظيمةٌ للأوس على الخزرج ، وقد مكثت هذه الحرب مائة وعشرين سنة ، حتى جاء الإسلام ، وكان شعر الجاريتين في غنائهما فيه وصف الحرب والشجاعة ، وفي هذا معونة ٌ لأمر الدِّين ، فأما الغناء بذكر الفواحش وذكر الحُرَم والمجاهرة بمنكر القول فهو المحظور من الغناء ، وحاشاه أن يجري شيءٌ من ذلك بحضرته  صلى الله عليه وسلم  فيُغفل النكير له .
     ومما يحسن التنبيه إليه أن إباحة الغناء في يوم العيد على الصفة المذكورة آنفاً إنما هو للبنات الجواري الصغيرات ، وهو جائز بالدُّف دون غيره من آلات الطرب ، وأن لا يكون ذلك عادةً لهن يتعوَّدن فيها الغناء بعادة المغنيات ، وقد نبهت لهذا أم المؤمنين عائشة ـ كما في رواية ثابتة عند ابن ماجة ـ قالت : " وليستا بمغنيتين " .
     
    سابعاً : التهنئة بالعيد أمرٌ حسنٌ طيبٌ لفعل صحابة رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ، فقد ثبت عن جبير بن نفير قال : كان أصحاب رسول الله  صلى الله عليه وسلم  إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض : تقبَّل الله منا ومنك [1].
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : هل التهنئة في العيد وما يجرى على ألسنة الناس:عيدك مبارك ، وما أشبهه ، هل له أصلٌ في الشريعة أم لا ؟ وإذا كان له أصلٌ في الشريعة فما الذي يقال ؟ أفتونا مأجورين .
    فأجاب: أما التهنئة يوم العيد يقول بعضهم لبعض إذا لقيه بعد صلاة العيد: تقبَّل الله منا ومنكم ، وأحاله الله عليك ، ونحو ذلك ، فهذا قد روي عن طائفة من الصحابة أنهم كانوا يفعلونه ، ورخَّص فيه الأئمة كأحمد وغيره .
    لكن قال أحمد: أنا لا أبتدئ أحداً، فإن ابتدأني أحدٌ أجبته .
    وذلك لأن جواب التحية واجب ، وأما الابتداء بالتهنئة فليس سُنة مأموراً بها ، ولا هو أيضاً مما نُهِيَ عنه ، فمن فعله فله قدوة ، ومن تركه فله قدوة ، والله أعلم.[2]
     
    ثامناً : العيد فرصةٌ لتجاوز الانفعالات النفسية ، ووصل ما انقطع من أواصر القربى والصداقة ، فكم هو جميل أن يكون في يوم العيد نبذُ التهاجر والحرص على التواصل ، وخاصةً صلة الرحم ، والإنسان الحصيف هو من يعمل بالصلة ويقابل بالإحسان .
     
    ففي الحديث أن رجلاً قال :  يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني ، وأحسن إليهم ويسيئون إليَّ ، وأحلم عنهم ويجهلون عليَّ ، فقال : " لئن كنتَ كما قلتَ فكأنما تُسِفُّهم المَلَّ [3]، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك" رواه مسلم .
    فليكن العيد نقطة تحول في طيبة النفس وسلامة الصدر والتعالي على أوضار النفوس وشُحِّها .
     
    تاسعاً : من أبواب الخير التي يتنبه لها ذوو النفوس الكريمة وأصحاب المروءة والشهامة ـ وخاصةً في مناسبات الأفراح تحسس أصحاب الحاجات وسد الفاقات .
    أما وقد استعددت للعيد .. فأضف إلى استعدادك بمستلزمات العيد استعداداً آخر كريماً ، ألا وهو سعيك للتفريج عن كربة من حولك من البؤساء والمعدِمين .
    فتِّش عن أصحاب الحاجات من الأقارب والجيران وإخوانك المسلمين ، وتلمس حاجاتهم وأدخل السرور على قلوبهم وأولادهم ونسائهم .
    تذكر صبيحة العيد حين يُقبَّلُ الأولاد ، ويشيع الفرح بين الآباء والأمهات ، ويتنامى الأنس بين الأزواج والزوجات .. وحين يجتمع الشمل للأسر والعائلات...
    تذكر إذَّاك يتامى لا يجدون في تلك الصبيحة الباسمة ابتسامة أبٍ يحنو عليهم ، ولا أم تعطف عليهم وتهيؤهم لعيدهم... .
    وتذكَّر أيامىً من النساء لا يجدن حنان زوج ترتفع في كنفه عن سؤال الناس... .
    وتذكر إخواناً لك مشردين وخائفين تطولهم أيد الظلم في أصقاع شتى من الدنيا... .
    تذكر كل ذلك وجُدْ بما تستطيع في تلك المواقف ، لتحوز رضا الله وإكرامه لك .
     
    عاشراً : في العيد يتساهل بعض الناس ببعض الآداب ورعايتها ، من مثل ما يكون من تبرج بعض النساء وإبداء زينتهن لمن لا يحل له ، وهكذا وقوع الاختلاط بدعوى التواصل العائلي وما يشتمل عليه ذلك من المصافحة بين النساء والرجال الأجانب عنهن ، وهذه أمورٌ محرمة معلوم تحريمها من دين الإسلام بالأدلة الصريحة ، والعيد والفرح لا يبرر الوقوع في المحرمات ، بل إنَّ مِنْ شكر الله عليه أن تتجنب ويحذر منها .
    ومما يظنه بعض الناس مشروعاً وليس كذلك إحياء ليلة العيد وتخصيصها بالقيام ، وفي هذا يُروى حديث عن النبي  صلى الله عليه وسلم  ، وهو : من أحيى ليلة الفطر والأضحى لم يمت قلبه يوم تموت القلوب . ولكنه موضوعٌ لا يجوز العمل به .
    وهكذا تخصيص زيارة القبور بيوم العيد ليس من السنة في شيء .
    كما أن الواجب على الإنسان لدى إظهار فرحه وسروره وممارسة أهله وأولاده لذلك أن يحافظ على مشاعر الآخرين ، وأن يراعي آداب الطريق والمعاملة مع الناس .
     
    وبعدُ : فهذا هو العيد يحلُّ علينا ، وهو عيد في الحقيقة لمن اجتهد في عبادة مولاه ، وحرص على التقرب إليه بما يحب في رمضان وبعده ، فهذا هو يوم فرح الصائمين بفطرهم بعد أن استجابوا لربهم فصاموا رمضان .
    وفَّق الله الجميع لما فيه الخير ، وجعلنا جميعاً من المقبولين ، ونسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان ، وأن يحفظ بلادنا في أمنها وإيمانها وولاتها وأهلها من كل بلاء وفتنة ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .
     

    تمَّ تحريره مختصراً ليلة سبع وعشرين من رمضان 1425هـ
    [email protected]
     

    --------------------------------------------------------
    [1] ينظر " فتح الباري " ( 2/446 ).
    [2] "مجموع الفتاوى" ( 24/ 253) .
    [3] الملَّ ـ بفتح الميم ، الرماد الحار ، وتُسِفُّهُم ـ بضم التاء وكسر السين وتشديد الفاء ـ والظهير المعين والدافع لأذاهم ، ومعناه: كأنما تطعمهم الرماد الحار، وهو تشبيه لما يلحقهم من الألم بما يلحق آكل الرماد الحار من الألم ، ولا شيء على هذا المحسن ، بل ينالهم الإثم العظيم في قطيعته وادخالهم الأذى عليه ، وقيل معناه : إنك بالإحسان إليهم تخزيهم وتحقِّرهم في أنفسهم لكثرة إحسانك وقبيح فعلهم ، من الخزي والحقارة عند أنفسهم ، كمن يسف المل ، وقيل: ذلك الذي يأكلونه من إحسانك كالمل يحرق أحشاءهم . والله اعلم. ينظر : (شرح النووي لصحيح مسلم 16 / 115) .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الشايع
  • الدفاع والنصرة
  • مقالات دعوية
  • شئون المرأة
  • أخلاقيات الطب
  • بر الوالدين
  • ردود وتعقيبات
  • بصائر رمضانية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية