صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة : اعتبر بمن قد مضى

      

    محمد شامي شيبة

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله واشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له واشهد أن محمداً عبدالله ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وبعد :
    أيها الرجل : اعتبر بمن قد مات من أهلك أو غيرهم.
    أيتها المرأة : اعتبري بمن قد مات من أهلك أو غيرهم.
    وانظرا معتبرين:-
    1)أيها الرجل – أيتها المرأة : انظرا في من مات من أهلكم (أمهاتكم ، إخوانكم ، أبائكم ، أجدادكم) وغيرهم أين هم اليوم ؟ ج : إنهم في قبورهم ليس معهم إلا ماقدموا من أعمال "ووجدوا ماعملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحداً" أنتم قد نسيتموهم ولكن أعمالهم لم تتركهم قد سكنوا في بيوت أنتم اليوم تسكنون بعضها وسوف تشهد لهم أو عليهم أرض تلك البيوت "يومئذٍ تحدث أخبارها" فاعتبروا وأصلحوا أعمالكم وأقوالكم واعلموا أن ما أصابهم من الموت سيصيبكم ويحل بكم "فاعتبروا يا أولي الأبصار".
    2)إذا مات أحد أهلك أيها الرجل – أيتها المرأة فوقفتم عليه وهو ميت فاعلموا أن مصيركم سيكون كمصيره(الموت) وتأملا مشيه في هذا البيت – في هذا الشارع – في دخوله وخروجه – في حديثه – في كسبه – في مزاحه – في حركته – في كل شأنه "إن ذلك كله مسجل عليه مكتوب في صحيفته فهو إما حسنات وإما سيئات وأنه الآن يحاسب على ذلك1 " (وخذا منه العبرة والعظة لقد ترك لذاته كلها إلى آخرته) واعلموا أنكم كما تأخذون العبرة منه فإنكم ستكونون عبرة في يوم من الأيام"فهو اليوم جنازة وأنتم غداً جنازة" وقد قال صلى الله عليه وسلم : (أكثروا ذكرهاذم 2 اللذات"الموت") رواه الحاكم وابن ماجه والترمذي (صح).
    3)أيها الرجل – أيتها المرأة : تفكرا في من مات من الأهل والجيران وغيرهم من العصاة المعرضين عن الله (أنهم الآن في حالة من الندم لا يعلمها إلا الله ويتمنون العودة إلى الدنيا ليكونوا صالحين 3) وقد قال الله عنهم أن ميتهم يقول : (لولا أخرتني إلى أجلٍ قريب فأصدق وأكن من الصالحين)لكن أنت أيها الحي (الرجل - والمرأة) لا تزال الفرصة بيدك أن تصلح وأن تتوب وأن تنخرط في الأعمال الصالحة فشمر عن ساعد الجد في الصلاح والإصلاح والإقبال على الله والتوبة من الآن من الآن.
    4)أيها الرجل – أيتها المرأة : إذا تذكرتما الميت من الأهل وغيرهم أو رأيتم الميت فاستعدوا لهذه المرحلة التي هو فيها الآن وفي حديث البراء قال: (كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة فجلس على شفير الفبر فبكى حتى بلّ الثرى ثم قال: يا أخواني لمثل هذا فاعدوا) اوه ابن ماجه واحمد (حسن).
    5)أيتها المرأة – أيها الرجل : تأملا فيما قد مضى من أهل الأذى"4 امرأة في النار في هرة حبستها حتى ماتت" ومن مضى من أهل التوبة والعمل الصالح وقد قال صلى الله عليه وسلم : (بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق فأخره فشكر الله له فغفر له)رواه الشيخان .

     

    وكتبه محمد شامي شيبة


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد شامي شيبة
  • الكتب
  • تفسير القرآن
  • رسائل دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية