صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رجوع علماء الكلام والفلسفة إلى طريقة السلف

    سعيد آل بحران


    بسم الله الرحمن الرحيم


    كل من عدل عن الكتاب والسنة
    بفهم وطريقة سلف صالح الامة
    أو أراد الجمع
    بين الكتاب
    والسنة وعلم الكلام
    وسلك مسالك
    أهل الشبهات والانحرفات
    فانه يضطرب ويتردد ثم يتزندق
    فهو كما
    قال اﻹمام الطحاوي رحمه الله :
    موسوسا تائها شاكآ زائغا لا مؤمنا مصدقآ ولا جاحدآ مكذبآ .

    فحال هولاء المبتدعة
    في آخر المطاف الشك والوهم
    ويرى في نفسه المنقذ
    وغيره الغريق
    ثم يتأول النصوص ثم يتزندق

    وهنا نماذج من علماء
    أهل الكلام والفلسفة المسلمين
    الذين رجعوا إلى طريقة السلف
    وحذروا غيرهم من سلوك مسلكهم
    وفي ذلك عبرة لمن اعتبر
    وتحذير لمن اغتر :

    قال ابن رشد الحفيد وهو من أعلم الناس بمذهب الفلاسفة ومقالاتهم
    في كتابه تهافت التهافت :
    ومن الذي قال في اﻹلهيات
    شيئا يعتد به ؟
    وقد كتب كتابآ انتقد
    فيه مدارس علم الكلام

    وننتقل إلى الغزالي رحمه الله :
    حيث انتهى آخر أمره
    إلى الوقف والحيرة
    في المسائل الكلامية
    ثم أعرض عن تلك الطرق كلها
    وأقبل على أحاديث رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    فمات وصحيح البخاري
    على صدره ..

    وكذلك محمد الرازي الذي قال في آخر عمره :

    نهاية إقدام العقول عقال
    وغاية سعي العالمين ضلال

    وأرواحنا في وحشة من جسومنا
    وحاصل دنيانا أذى ووبال

    ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا
    سوى أن جمعنا فيه : قيل وقالوا

    وقال : لقد تأملت الطرق الكلامية
    والمناهج الفلسفية فما رأيتهل تشفي
    عليﻵ ولا تروي غليﻵ ورأيت أقرب الطرق طريقة القرآن ..

    ثم قال : ومن جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي !

    وكذلك قال أبو المعالي الجويني رحمه الله بعد عودته إلى طريقة السلف أهل السنة والجماعة :
    يا أصحابنا لا تشتغلوا بالكلام
    فلو عرفت أن الكلام يبلغ بي إلى ما بلغ ما اشتغلت به

    وقال عند موته :
    لقد خضت البحر الخضم
    وخليت أهل اﻹسلام وعلومهم
    ودخلت في الذي نهوني عنه
    واﻵن فإن لم يتداركني ربي برحمته
    فالويل لابن الجويني
    وها أنا آموت على عقيدة أمي
    أو : على عقيدة نساء نيسابور .

    ومثلهم الشهرستاني الذي قال :

    لعمري لقد طفت المعاهد كلها
    وسيرت طرفي بين تلك المعالم

    فلم أر إلا واضعآ كف حائر
    على ذقن أو قارعآ سن نادم

    وكان شمس
    الدين الخسروشاهي المتكلم
    يصيح ويبكي ويقول :
    والله ما أدري ما أعتقد ..والله ما أدري ما أعتقد

    وقال محمد الواصل الحموي :
    اضطجع على فراشي
    وأضع الملحفة على وجهي
    واقابل بين حجج هولاء ..وهولاء
    حتى يطلع الفجر وما ترجح عندي شيء

    نسال الله العافية

    وقد اجمع السلف الصالح على ذم الكلام وأهله والتحذير منه ومن المبتدعة اصحابه

    ثم نجد بعض الجهلة المتعالمين
    ممن لا يحسن صلاته ولا طهارته
    يتشدق بهذه البدع
    ويفاخر بها
    وما ذلك الا من نقص
    يجده في نفسه وضعف في عقله

    نسال الله لهم الهداية

    قال اﻹمام مالك رحمه الله :
    من طلب الدين بالكلام تزندق

    وقال اﻹمام أبو يوسف رحمه الله:
    من طلب الدين بالكلام تزندق
    ومن طلب المال بالكيمياء أفلس
    ومن طلب غريب الحديث كذب .

    وتجد غالب
    علماء أهل الكلام والفلسفة من المسلمين عند موتهم
    يرجعون إلى دين العجائز
    فيقر بما أقروا به ويعرض عن تلك الدقائق وعن ذلك التعمق والتشدق
    الذي كان يعتقد به
    ثم تبين له خلافه
    ولكن متى ؟!


    السبت ٩ /٢ / ١٤٣٧ .
     


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سعيد آل بحران
  • الفوائد العلمية
  • مقالات
  • رسائل لطلبة العلم
  • تغريدات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية