صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هل المماكسة (المكاسر) دليل على البخل ؟

    عمر بن عبدالرحمن السعدان
    @omar_alsaadan1

     
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ


    في مختصر تاريخ دمشق، أن كريماً شوهد يماكس (يكاسر) في درهم، فقالوا له:
    تماكس في درهم، وأنت تجود بمئات الآلاف!
    فقال:
    أنا إذا سُألت فأعطيت فيدل خلقي، وإذا بعت واشتريت فماكست فأنا أعرض عقلي، فلا أريد أن أُستخف!!

    فالمماكسة تدل على العقل النباهة، لأن البائع قد يرفع السعر استغلالا لكرمه، ولكن هنا سؤال:

    هل يجوز المماكسة فيما يتقرب به إلى الله كشراء سواك، أو استئجار سيارة في الحج، وغير ذلك..؟

    - كان جابر بن زيد لا يماكس في كل شيء يتقرب به إلى الله عز وجل.
    - وكان أبا المتيد لا يماكس في شيء يشتريه في الحج ويقول أنا في سبيل من سبل الله.

    وهذا لا يدل على الحرمة، إنما يدل على ورعهم -رحمهم الله- ، وقد كان محمد بن واسع الزهراني، يماكس بقالا ، فقيل: له في ذلك ؟
    فقال : ترك المِكاس غبن ، ومن رضي بالغبن فقد ضيع ماله ، وأمر الله تعالى بحفظ الأموال.
    بل كان العوام بن حوشب يقول : الباعة قوم أنذال ، فماكس عند درهمك ، فإن المغبون لا محمود ولا مأجور!

    وهذا في البيع العام، أما فيما يتقرب به إلى الله، فقد كان بعض السلف يتورع عن ذلك، لأن هذا البيع قربة من القرب لله ﷻ.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عمر السعدان
  • المقالات
  • كتيبات
  • المقاطع على اليوتيوب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية