صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    طالب العلم ........والتصنيف

    د. خالد بن عبد الله المزيني

     
    في أحد الأيام الخوالي كنت عند شيخنا عبدالله بن غديان ـ حفظه الله ـ ، فسأله أحد الطلبة : ما الفرق بين "العمل " و " الفعل " عند الأصوليين ـ وهي من دقيق المباحث ـ ؟ ، فأجاب الشيخ : " هذه مسألة أبحث عن جوابها منذ أربعين سنة " فيا لله العجب !
    وقد أذكرني جواب الشيخ كلاماً للقرافي شهاب الدين ، فقد ذكر هذا الأخير أنه أقام ثمان سنين يبحث في الفرق بين " الشهادة " و " الرواية " ، وهو أول فرق افتتح به كتابه الماتع " الفروق ".
    وما لنا نعجب من القرافي ، وهذا إمامه "مالك بن أنس " يقول :" إني لأفكر في مسألة منذ بضعة عشر سنةً ، فما اتفق لي فيها رأي إلى الآن .[ الديباج 1/111]
    وأصحابنا في هذا الزمان على طرائق متعددة : إما مصنفٌ لم يتأهل ، أو متأهلٌ لم يصنف ، وقليلٌ من جمع بينهما ، وهذا الأخير و إن كان بحمد الله موجوداً ، إلا أننا نضرع إلى الله أن يزيد سواده.
    وليس مقصود هذه المقالة سوى تشجيع المتأهلين من طلبة العلم على التصنيف ، مع غاية التحري ، وحسن الضبط ، وحث غيرهم على الاستئناء والتمهل ، فرب عجلة تهب ريثاً، وكم من إمام سلفيّ غسل كتبه بالماء ، أو دفنها في دهناء، فإياك وما يعتذر منه.
    وقد حفلت كتب السير بأحوال العلماء في تآليفهم ، وكثيراً ما يذكر أن فلاناً ألّف سفره الفلاني في خمسين عاماً ، أو ما يقاربها .

    قال في كشف الظنون بعد أن ذكر أقسام المصنفين :
    " ومنهم من جمع وصنف للاستفادة لا للإفادة ، فلا حجر عليه ، بل يرغب إليه إذا تأهل ، فان العلماء قالوا :
    " ينبغي للطالب أن يشتغل بالتخريج والتصنيف فيما فهمه منه ، إذا احتاج الناس إليه ..........مبيناً مشكلة ، مظهراً ملتبسه ، كي يكتسبه جميل الذكر وتخليده إلى آخر الدهر .
    فينبغي أن يفرغ قلبه لأجله إذا شرع ، ويصرف إليه كل شغله ، قبل أن يمنعه مانع عن نيل ذلك الشرف ، ثم إذا تم لا يخرج ما صنفه إلى الناس ، ولا يدعه عن يده إلا بعد تهذيبه وتنقيحه وتحريره وإعادة مطالعته ، فإنه قد قيل : "الإنسان في فسحة من عقله ، وفي سلامة من أفواه جنسه ، ما لم يضع كتاباً ، أو لم يقل شعراً ، و قد قيل : من صنف كتاباً فقد استشرف للمدح والذم ، فان أحسن فقد استهدف من الحسد والغيبة ، وان أساء فقد تعرض للشتم والقذف ..."
    إلى أن قال :" ومن الناس من يكره التصنيف في هذا الزمان مطلقاً ، ولا وجه لإنكاره من أهله ، وإنما يحمله عليه التنافس والحسد الجاري بين أهل الأعصار ، ولله در القائل في نظمه :

    قل لمن لا يرى المعاصر شيئا........ ويرى للأوائل التقديما
    إن ذاك القديم كان حديثاً.......... وسيبقى هذا الحديث قديما

    واعلم أن نتائج الأفكار لا تقف عند حد ، وتصرفات الأنظار لا تنتهي إلى غاية ، بل لكل عالم ومتعلم منها حظ يحرزه في وقته المقدر له ، وليس لأحد أن يزاحمه فيه ، لأن العلم المعنوي واسع كالبحر الزاخر ، والفيض الإلهي ليس له انقطاع ولا آخر ، والعلوم منحٌ إلهية ، ومواهب صمدانية ، فغير مستبعد أن يدخر لبعض المتأخرين ما لم يدخر لكثير من المتقدمين ، فلا تغترّ بقول القائل : ما ترك الأول للآخر ، بل القول الصحيح الظاهر : كم ترك الأول للآخر ......"
    إلى أن قال :" ويقال ليس بكلمة أضرّ بالعلم من قولهم : ما ترك الأول شيئاً ، لأنه يقطع الآمال عن العلم ، ويحمل على التقاعد عن التعلم ..." اهـ [ كشف الظنون ]
     

    خالد بن عبد الله المزيني
    9 محرم الحرام 1424
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د. خالد المزيني
  • خواطر وتأملات في إصلاح البيوت
  • مقالات ورسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية