صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    العنف الأسري

    مبارك عامر بقنه
    @M_BU200


    الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله..


    فُرض الزواج من أجل السكن والاستقرار كما قال الله تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ "فالأسرة هي المحضن الطبيعي الذي يتولى حماية الفراخ الناشئة ورعايتها؛ وتنمية أجسادها وعقولها وأرواحها؛ وفي ظله تتلقى مشاعر الحب والرحمة والتكافل، وتنطبع بالطابع الذي يلازمها مدى الحياة.[1] " فالعلاقة الأسرية لا بد أن يشع منها التعاطف، وينبعث فيها الحب والمودة كي تحقق هدفها المقصود وهو: السكن. كما قال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا ﴾ فإذا افتقد هذا السكن وأصبح البيت مصدر المعاناة فإن كثيراً من المآسي والآلام تنشأ وتصبح الحياة جحيماً لا تطاق، وهذا خلاف مقصد الشريعة من بناء الأسرية. ولخطورة العنف الأسري وأثره السلبي على أفراد الأسرة والمجتمع فسوف نتناول في هذه الورقة معنى العنف الأسري وأنواعه وأسبابه وآثاره وكيفية التخلص منه.

    العنف الأسري هو
    : إيذاء يحدث ضرراً يقوم به أحد أفراد الأسرة ليفرض رأيه وسيطرته على المتضرر.
    فمن التعريف يتبين لنا إن الإيذاء بجميع أنواعه الجسدي والنفسي والمالي يكون بين أفراد العائلة فقد تؤذي الزوجة الزوج أو العكس أو يؤذي الابن البنت أو العكس، فلا يتحدد بجنس أو نوع أو عمر، سواء كانت الأسرة فقيرة أم غنية، متعلمة أم أمية، متدينة أم غير متدينة.


    أنواع العنف وأشكاله:


    للعنف صوراً وأشكالاً نذكر منها:


    العنف الجسدي
    : ويكون باستخدام القوة في التعامل مع الضحية، فقد يكون بالضرب المبرح أو الرفس أو اللطم أو العض أو الحبس في غرف مظلمة أو الحمام أو التهديد بالسلاح، أو تكليف بأعمال قاسية شاقة لا تناسب الشخص. 

    العنف النفسي
    : وهو إهانة الشخص وتحقيره سواء كان ذلك بصورة انفرادية أو أمام الناس، والتعمد بجعل الشخص في صورة دنيئة فلا يسمع إلا اللعن والشتم والتعيير والكلام الجارح والصراخ ويحرم من سماع ألفاظاً جميلة وعبارات راقية، ويمنع من أي شيء محبباً لديه فيمنع من رؤية أقاربه وأصدقائه والاتصال بالمجتمع، فيتحكم في إرادته ويدمر علاقاته الاجتماعية ويشعر الضحية بأنه لا يملك نفسه وأن هناك شخصية أخرى تتحكم في مشاعره وعواطفه. وكذلك من صوره التهديد المستمر للزوجة بالطلاق، أو التهديد بالزواج من أخرى دون إرادة ذلك، أو الإهمال وعدم التقدير لأفراد أسرته.

    والعنف النفسي أشد أثراً من العنف الجسدي، فعنف الجسد فد ينسى ويذهب أثره ولكن العنف النفسي يبقى تأثيره أعمق في النفس فالشخص عندما يسمع دائماً إنه غبي مثلاً فقد يردد ذهنه هذه اللفظة حتى يعتقد هذا الشيء عن نفسه ويصبح الغباء جزءاً من صورته الذاتية.

    العنف المالي
    : يتجه الشخص المعنف باستخدام المال كوسيلة ضغط وإيذاء على الفرد وذلك بأن يجعل الشخص يعيش في حاجة دائمة للمال فلا يُعطى ما يفي بحاجته. أو أن يتسلط الزوج على مال زوجته فيأخذ راتبها مثلاً، أو يحرم أهل بيته من الحقوق الواجبة فيحرمهم من العلاج والغذاء والتعليم ويحرمهم من الحياة الكريمة مع المقدرة على الإنفاق. لذلك الضحية عندما يجد المال متوفرا بين يديه فإنه لا يعرف كيف يستخدمه فيتجه إلى إشباع رغباته السابقة التي حُرم منها فيسرف ويبذر ويستخدمه بطريقة خاطئة دون مبالاة بسبب الحرمان الذي عاشه.

    أسباب العنف الأسري:


    أسبابه كثيرة وهي تحتاج إلى تفصيل وبيان ولكن للاختصار سأذكر أهمها إجمالاً. فمن مسببات العنف


    ضعف الوازع الديني: فعندما يرق الدين في القلب، ويضعف الإيمان فإن الشخص قد يتعدى ويظلم أهل بيته، وبضعف الإيمان لا يستطيع أن يتحمل مآسي الحياة وقسوتها فلو أصابه فقراً أو ضايقة مالية فإنه قد ينشأ لديه ردة فعل سلبية فيتجه نحو العنف مع أسرته.

    قسوة القلب: وضعف المشاعر والإحساس بالآخرين، والأنانية وحب الذات تجعل المرء قاسياً مع من يعول فلا يرحم أو يرأف بهم.

    الغضب: وسرعة الانفعال وعدم امتلاك النفس تجعل المرء يفقد الاتزان عند حدوث مشكلة فلا يستطيع السيطرة على أقواله وأفعاله فيضرب ويسب ويصرخ دون تفكر في العواقب.

    مؤثرات بيئية: كأن يكون في مرحلة الطفولة نشأ الشخص في بيئة قاسية عنيفة لا مكان فيها للرفق والرحمة والتعامل الحسن فيمارس هذه التربية مع زوجته وأبنائه.

    مفاهيم خاطئة: بأن يكون لديه مفهوم خاطئ في التعامل مع الآخرين فيستخف بالأطفال ويستهين بالمرأة ويرى أن ليس لها حقوقاً وبالتالي لا يحسن التواصل والتقارب مع أفراد أسرته إلا عن طريق العنف. 

    تعاطي المخدرات: فالمسكرات تذهب بلباب العقل فيتصرف تصرفات غير مسئولة.

    مشاهدة الأفلام: وخصوصاً التي تحمل طابع العنف فهي تعمل على تعزيز وتدعيم الميول للعنف ويزداد ذلك مع وجود توتر نفسي أو عاطفي أو حالة إحباط لدى الشخص.

    لديه مرض نفسي: فلا يكون لديه القدرة في التحكم في مشاعره وإدراكاته مما قد يسبب عنف عائلي.
    وهناك عوامل أخرى مؤثرة كتأثير الشيطان ودوره في تفريق الأسر، ورفاق السوء في تدمير العلاقات الزوجية، والجهل، وكثرة المعاصي كلها تزيد من العنف الأسري.
    ولا يشترط أن يكون عامل واحد هو السبب بل قد تكون عدة عوامل مجتمعة أدت إلى استخدام العنف.


    آثار العنف الأسري:

    للعنف الأسري آثار خطيرة على الفرد والأسرة والمجتمع، فمن ذلك:


    أن يفتقد المرء الهناءة والسعادة في بيته فيعيش في خوف وقلق وتوتر دائم مما يجعله يفقد الثقة بذاته فيفشل في دراسته وتحصيله العلمي.
    قد يصاب الضحية بعقد نفسية يعاني منها أزمنة عديدة، فيحدث له اضطرابات في الشخصية، ويصاب بالرهاب الاجتماعي.
    الاتجاه نحو الإيذاء الذاتي فيحاول الانتحار أو تعاطي المخدرات أو يكون ذا سلوك عدواني إجرامي.
    فقدان الحب بين أفراد العائلة، وتفكك الأسرة عاطفياً وشعورياً، وسيطرة "الأنا" فلا يهتم الفرد إلا بذاته، والهروب من المنزل واللجوء إلى أماكن يجد فيها نوعاً من الراحة قد تكون هذه الأماكن مضرة على دينه وخلقه.
    تأثيره على المجتمع إذ تتفكك الروابط الاجتماعية، وتزداد نسب الطلاق، وتحدث السرقات وانتهاكات حقوق الآخرين، فالجملة العنف الأسري يعوق الخطط التنموية والتي تستهدف سعادة الإنسان ورفاهيته.

    طرائق للتخلص من العنف:

    الحمد لله أن العنف ليس ضربة لازب؛ إذ يستطيع المرء التخلص من هذا السلوك المشين ويعيش هو وعائلته حياة طيبة، ولكن الأمر يتطلب عزيمة وإرادة قوية. وهنا أذكر بعض الطرائق التي تعين المرء بإذن الله تعالى على التخلص من العنف؛ ولعل حديثي يتجه نحو الزوج لأن له القوامة وهو الشخصية القوية في الأسرة، ولأن الغالب أن العنف هو من الزوج.


    اقتد بالرسول عليه الصلاة السلام:

    أيها الزوج -الفاضل- قد جعلك الله تعالى راعياً لأسرتك، وجعلك مسئولاً عن تربيتهم وتعليمهم وهذه المسؤولية تتطلب منك أن تتخذ أفضل الوسائل والطرق في التربية والتعامل مع أسرتك، وأفضل الطرق وأعلاها في التربية هي طريقة محمد صلى الله عليه وسلم ولو تأملت حياته الأسرية لوجدتها خالية تماماً من العنف والقسوة؛ فها هي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها تقول:" ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما إلا أن يجاهد في سبيل الله
    [2] " ويقول أنس رضي الله عنه:"والله لقد خدمته تسع سنين ما علمته قال لشيء صنعته لم فعلت كذا وكذا أو لشيء تركته هلا فعلت كذا وكذا[3]" فلم يتخذ الضرب والعنف وسيلة للتربية والتقويم وهذا من كمال خلقه وحسن معاشرته صلى الله عليه وسلم.

    لا تكن ضرّاباً:

    عندما جاءت فاطمة بنت قيس رضي الله عنها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تستشيره في الزواج من معاوية بن أبي سفيان، أو أبي جهم ـ بعد أن خطباها ـ أيهما تنكح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أما معاوية فرجل ترب لا مال له، وأما أبو جهم فرجل ضراب للنساء
    [4]" فجعل الضرب عيباً وقدحاً وأشار أن تتزوج من غيرهما وهو أسامة بن زيد. وعندما رخص عليه الصلاة والسلام بضرب النساء جاء نساء كثير يشكون أزواجهن فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم[5]" فجعل الخيرة في عدم الضرب كل ذلك من أجل أن يكون بيت المسلم بيتاً سعيداً هانئاً، وهذا لا يتعارض مع قوله تعالى : ﴿ وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ[6] إذ جاء لفظ "اضربوهن" كعلاج أخير وليس أولي في سياق المعالجة لمشكلة أسرية بعد الموعظة والهجران. فالضرب ليس قاعدة في التعامل بين الزوجين بل لحالات خاصة. إذ أن العلاقة بين الزوجين مبنية على المودة والرأفة والرحمة والتغاضي عن الأخطاء والعشرة بالمعروف كما قال الله تعالى : ﴿ وعاشروهن بالمعروف ﴾. ولكن ما كيفية هذا الضرب المذكور في الآية الكريمة؟

    جاءت السنة مفسرة لذلك ففي حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه قوله عليه الصلاة والسلام : ﴿
    ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف[7] " قال عطاء قال: قلت لابن عباس: ما الضرب غير المبرح؟ قال: بالسواك ونحوه [8]. وفي تفسير الرازي قال:"ينبغي أن يكون الضرب بمنديل ملفوف أو بيده ، ولا يضربها بالسياط ولا بالعصا[9]" فيكون ضرباً خفيفاً غير مبرح لمجرد الردع، وليس للتشفي، فلا يقطع لحماً ولا يكسر عظماً ولا يلطم وجهاً ولا يترك أثراً على الجسد ولا يقصد من الضرب إذلال المرأة وإهانتها وإنما يكون القصد التقويم والإصلاح فهو من باب التأديب لا التعنيف.

    كن رفيقاً بعائلتك:

    العلاقة الأسرية لا تقم على التسلط والقهر والضرب وإنما على المحبة والتضحية والتسامح الذي يزيد من التلاحم الأسري. وهذا ـ أيضاً ـ لا يتعارض مع مفهوم القوامة، فالقوامة لا تعني التسلط وظلم المرأة والسيطرة على فكرها وأفعالها وعواطفها وعدم التجاوز عن زلتها؛ بل القوامة هي الرعاية والقيام بحقوق المرأة وحمايتها والإنفاق عليها، فهي مسؤولية يراد منها التهذيب والتوجيه وفق شريعة الله تعالى. قال الشوكاني في تفسيره عن القوامة: "والمراد: أنَّهم يقومون بالذب عنهن، كما تقوم الحكام والأمراء بالذب عن الرعية، وهم أيضاً يقومون بما يحتجن إليه من النفقة، والكسوة، والمسكن، وجاء بصيغة المبالغة قوله: ﴿
    قَوَّامُونَ ﴾ ليدل على أصالتهم في هذا الأمر[10]". وكم هو رائع أن يطبق في التعامل الأسري قول ابن عباس في تفسير قوله تعالى : ﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ الصبر عند الغضب، والعفو عند الإساءة[11]" فهذه قاعدة رائعة للتقليل من النزاعات الأسرية. وتأمل قول جابر بن عبدالله رضي الله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا سهلا إذا هويت ـ أي عائشة ـ الشيء تابعها عليه[12]" فأي خلق هذا بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام. 

    وليس صحيحاً أن الزوجة والأبناء لا يستقيم حالهم ما لم يكن هناك شدة. فهذا مفهوم خاطئ يناقض قول النبي عليه الصلاة والسلام: "إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف
    [13]" وقوله صلى الله عليه وسلم:" إن الله يحب الرفق في الأمر كله[14]" وقوله عليه الصلاة والسلام: " إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه[15]" فما جاء خلاف قول المصطفى لا يمكن أن يكون فيه الفلاح، فالقسوة لا تجلب إلا التعاسة وغالباً أنها لا تحل المشكلة بل تأزمها. ولكن يتجه بعض الناس للشدة لأن مسلكها سهل على النفس فهي لا تتطلب جهداً فكرياً وإن كانت نتائجها مؤلمة فالله تعالى يقول: ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾. فبدلاً من العنف والشدة نستخدم الحزم كي تحقق أهدافك التربوية.

    لا تغضب:

    أخي الحبيب، وإليك يساق الحديث، قبل أن تعنف زوجتك أو أحد أبناءك عليك أن لا تتخذ أي إجراء وأنت غضبان، فالغضب قد يدفعك إلى استعمال العنف سواء كان لفظي فتشتم وتسب وتلعن وتقول ألفاظا تكون جارحة قد لا تندمل مع مرور الأيام، أو بدني فترفع يدك فتضرب ضرباً عنيفاً أو تلطم على الوجه فيحدث شرخاً قوياً في العلاقة بينك وبين من تؤنبه. لذلك إذا كنت من الأشخاص الذين لا يملكون أنفسهم ولا يسيطرون على أقوالهم وأفعالهم عند الغضب عليك أن تغادر المكان لأن وجودك في هذه اللحظة قد يحدث أعمالاً عنيفة. وقد أرشدنا الحبيب عليه الصلاة والسلام إلى تجنب الغضب ومجاهدة النفس لمعالجته فعن أبي هريرة قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: علمني شيئا ولا تكثر علي لعلي أعيه. قال:" لا تغضب" فردد ذلك مرارا كل ذلك يقول "لا تغضب
    [16]" فهذه دعوة إلى كبح جماح الغضب وضبط النفس، فعندما تغضب استعيذ بالله من الشيطان فقد استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم فغضب أحدهما غضبا شديدا حتى خيل إلي أن أنفه يتمزع من شدة غضبه فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجده من الغضب" فقال: ما هي يا رسول الله. قال :"يقول: اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم[17]" فالغضب من الشيطان كما قال صلى الله عليه وسلم:" إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار، وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ[18]" فإن لم تنكسر حدة الغضب فغير من حالتك، فإن كنت واقفاً فاجلس، وإن كنت جالساً فارقد فعن أبي ذر قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا :"إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع[19]" فالغضب كما قال الباجي رحمه الله تعالى :" يفسد كثيرا من الدين والدنيا لما يصدر عنه من قول وفعل[20]" وغالباً أن القرارات التي تتخذها حال غضبك تكون خاطئة وتورث الندم والحسرة، فلا تغضب. 

    اتق الله في أهل بيتك:

    هناك فئام من الرجال قد نُزعت الرحمة من قلوبهم فيتعاملون مع زوجاتهم بقسوة وشدة بالغة دون احترام لمشاعرهن وتقدير لجهودهن. والله تعالى يقول ﴿
    فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ﴾ فالإمساك لابد أن يكون بمعروف ومن المعروف المعاملة الحسنة، وعدم استغلال ضعف المرأة وخصوصاً إذا كانت تفتقد لأهل يمنعون عنها الضيم. ومن الدناءة أن يستغل بعض الأزواج ظروف زوجاتهم إذ يعلم أنها لا تستطيع أن تغادر منزلها لتتخلص من المعاناة والعذاب الذي تعيشه، وذلك بأن بيت أهلها أشد قسوة وأكثر ألماً، أو أنها ستضحي بسعادتها وراحتها من أجل أبنائها، أو إنها تحب زوجها على قسوته وشدته لذلك لن تتركه مهما آذاها لأمل أنه سوف يتغير مع الوقت، أو أنها قد تحطمت نفسياً من المعاناة القاسية على مر السنين فلا تر الحياة إلا بهذه الصورة فلا تستطيع مغادرة بيتها. ومهما يكن من أمر، فاتق الله يا أخي في زوجتك ولا تستغل ظرفها وأحسن إليها تحقيقاً لقوله تعالى : ﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾. وأعلم أن ظلم أهل بيتك والتعدي عليهم أثم تعاقب عليه إن لم يغفر الله لك فقد قال أبو مسعود رضي الله عنه:"كنت أضرب غلاما لي بالسوط، فسمعت صوتاً من خلفي. "اعلم أبا مسعود" فلم أفهم الصوت من الغضب. قال: فلما دنا مني إذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا هو يقول :"اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود" قال فألقيت السوط من يدي فقال :"اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام" قال فقلت: لا أضرب مملوكا بعده أبدا[21]" فاتق الله في أهل بيتك واعلم أن الله أقدر عليك منك على أهل بيتك. 

    حق الزوج عظيم :

    حق الزوج على الزوجة عظيم، وحقه أعظم من حقها عليه لقوله تعالى : ﴿
    وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ﴾ وقد جاء في الحديث " لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها. والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه[22]" فإذا قمت بحق زوجك من تودد وتجمل وخدمة وطاعة فإن ذلك في الغالب يغلق أبواباً كثيرة من العنف. فغضب الزوج وعنفه قد يكون منشأه من الزوجة لمنازعته القوامة ومحاولتها التسلط عليه،أو لعدم تقديرها لظروفه الاجتماعية أو الاقتصادية، أو لعدم معرفتها ما يغضبه وما يسره، فإذا لم تعرفي ما يسعد زوجك وما يغضبه فلا تتوقعين منه أن يحسن إليك ويعطيك حقك ما لم تعطيه حقه من حبٍ وتقدير وحسن عشرة. لذا من المهم جداً أن تتثقفين في هذا الباب وتتعلمين كيف تكسبين قلب زوجك كي يكون بيتك بعيداً عن العنف والقسوة.

    استشارة أهل الخبرة:

    طلب الاستشارة من أهل العلم والخبرة وخصوصاً من المراكز التي أُنشئت من أجل إيجاد حلولاً للمشاكل الأسرية التي استعصى حلها ليس عيباً، وليس صحيحاً أن ما يحدث في الأسرة ينبغي أن يظل في غاية الكتمان حتى ولو كانت الأسرة تعيش عذاباً ومحنة. فهذا الفهم ناقص لأن نرى أن هناك أخطاء أسرية تتطلب من أصحاب الرأي والحكمة أن يتدخلوا لرفع هذه المعاناة. وقد حدث في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام من الناس من اشتكين أزواجهن وأظهرن ما يحدث قي بيوتهن من أسرار وذلك طلباً لحل ما وجههن من مشكلات كما قال تعالى : ﴿
    قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا ﴾ وقد مر معنا قول النبي صلى الله عليه وسلم:" لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن " فتدخل الحكماء والعقلاء الأمناء في حل المشكلات الأسرية قد يكون أحياناً مطلباً ملحاً.

    ختاماً
    : ربما من أعظم التغيير يحدث تجاه وقف العنف الأسري هو طريقة نظر المجتمع لهذه القضية. فلابد أن تكون قيم المجتمع رافضة لهذا السلوك المشين، فعلينا أن نسعى لبناء ثقافة اجتماعية ترفض العنف وتعتبره شذوذاً وانحرافاً ووصمة عار لمن ينتهك كرامة الفرد من غير وجه حق. وعلينا أن نصحح مفاهيم الناس بمعنى العنف فبعض الأسر ترى أن ضرب الزوجة ليس من العنف، وأن توبيخ الأولاد وسبهم وتحطيمهم نفسياً ليس من العنف، وكثير من الممارسات والتي تشكل عنفاً ينظر لها على أنها أمر طبيعي هي من حق الأب أو الأم فعل ذلك. علينا كمجتمع أن نتثقف ونعرف معنى العنف وأثره الخطير في تدمير النفوس، وأن نستبدل العنف بالسلم الأسري ونرسخ مفهوم الحوار والنقاش بين أفراد الأسرة، فلا بد أن يشعر كل فرد في الأسرة بالحرية عن التعبير عما يجول في فكره ويشعر بالسعادة وهو يتحدث بين عائلته فيظهر ما لديه من أفكار ورؤى وأمنيات دون خوف أو وجل. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

     -------------------------
    [1] في ظلال القرآن (1/ 214)   
    [2] رواه مسلم رقم (2328)
    [3] رواه مسلم رقم (4272)
    [4] رواه مسلم رقم (1480)
    [5] سنن أبي داود رقم (1834)
    [6]  سورة البقرة من آية 34
    [7] رواه مسلم رقم (2137)
    [8] تفسير القرطبي (8/ 315)
    [9] تفسير الرازي (5/ 194)
    [10] فتح القدير (2/ 135)
    [11] صحيح البخاري (15/ 23)
    [12] رواه مسلم رقم (1213)
    [13] رواه أبوداود في سننه رقم (4173) من حديث عبد الله بن مغفل رضي الله عنه.
    [14] رواه البخاري رقم (5565) من حديث عائشة رضي الله عنها.
    [15] رواه مسلم رقم (4698) من حديث عائشة رضي الله عنها.
    [16] سنن الترمذي رقم (1943)
    [17] رواه أبو داود رقم (4149)
    [18] رواه أبو داود رقم (4152)
    [19] رواه أبو داود رقم (4145)
    [20] تنوير الحوالك (1/ 654)
    [21] رواه مسلم رقم (3135)
    [22] سنن ابن ماجه رقم (1843)


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    مبارك عامر بقنه

  • مقالات شرعية
  • مقالات تربوية
  • مقالات فكرية
  • كتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية