صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حكم الاحتفاظ بالصور ولعب الأطفال

    الدكتور مسلم محمد جودت اليوسف

     
    فضيلة الشيخ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :
    نعلم من الحديث النبوي الشريف أن الملائكة لا تدخل بيتًا تعلق فيه التصاوير و الصور الفوتوغرافية لأحياء ، بشرًا أو حيوانات .
    فما ضابط الاحتفاظ بصور أقارب العائلة الفوتوغرافية و الصور الموجودة في الصحف و المجلات … الخ ؟
    و كذلك لعب الأطفال مثل العرائس و خرق الحيوانات ؟
    أتمنى أن يكون جوابكم - أكرمكم الله-  من القرآن و الحديث .
    بارك الله فيكم .
     و السلام عليكم


    الجواب :
    أقول مستعيناً بالله تعالى :
     
    التصوير نوعان : أحدهما باليد و الآخر بالآلة ( آلة التصوير ) .
           
    أما التصوير باليد : فهو حرام بل هو كبيرة من الكبائر ، لأن النبي  صلى الله عليه وسلم   لعن فاعله و لا فرق بين أن يكون للصورة ظل أو تكون مجرد رسم على القول الراحج لعموم الحديث .
          عون بن أبي جحيفة عن أبيه أنه اشترى غلاما حجاماً ، فقال إن النبي  صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الدم و ثمن الكلب و كسب البغي و لعن آكل الربا و موكله و الواشمة و المستوشمة و المصور .[1] 
     
    أما التصوير بالآلة و هي الكاميرا ، آلة التصوير فهذه موضع خلاف بين المتأخرين فمنهم من منعها  و منهم من أجازها .
    و الاحتياط الامتناع من ذلك ، لأنه من المشابهات و من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه و عرضه .
    عن النعمان بن بشير قال سمعت رسول الله  صلى الله عليه و سلم  : إن الحلال بيّن و الحرام بيّن و بينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه و لعرضه و من وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعـى حول الحمى يوشك أن يقع فيه ألا و إن لكل ملك حمى و إن حمى الله محارمه ) [2] 
     و لكن لو احتاج للتصوير لأغراض معينة كإثبات الشخصية أو لإخراج  جواز سفر أو ما شابه ، فلا بأس به ، لأن الحاجة ترفع الشبهة ، و المفسدة لم تحقق في المشتبه فكانت الحاجة رافعة لها .
     
    و أما اقتناء الصور فعلى نوعين :
    النوع الأول : أن تكون الصورة مجسمة أي ذات جسم فاقتناؤها حرام و قد نقل ابن عربي الإجماع عليه نقله عنه ابن حجر قال : هذا الإجماع محله في غير لعب البنات .[3]
    عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : كنت ألعب بالبنات عند النبي  صلى الله عليه وسلم  و كان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله  صلى الله عليه وسلم   إذا دخل يتقمعن منه فيسربهن إلي فيلعبن معي .[4]
     
     النوع الثاني : أن تكون الصورة غير مجسمة فهذه أقسام :
    1- أن تكون معلقة على سبيل التعظيم الإجلال مثل ما يعلق من صور العظماء من ملوك و رؤساء و علماء و نحوها ، فهذا حرام لما فيه من الغلو بالمخلوق .
     وعن عائشة أن أم حبيبة و أم سلمة ذكرتا كنيسة رأينها بالحبشة فيها   تصاوير  لرسول الله  صلى الله عليه وسلم  - أي عيسى - فقال رسول الله  صلى الله عليه و سلم إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا  و صوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق [5].
    2- أن تكون معلقة على سبيل الذكرى مثل من يعلق صور والده و ولده  و أصدقائه ، فهذه محرمة أيضاً للحديث الوارد في صحيح  البخاري من حديث عائشة رضي الله عنها : أنها اشترت ممزقة فيها تصاوير ، فقام النبي  صلى الله عليه وسلم  في الباب فلم يدخل ، فقلت أتوب إلى الله مما أذنبت ، قال : ما هذه النمرقة ، قلت لتجلس عليها و توسدها ، قال : إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ، يقال لهم أحيوا ما خلقتم و إن الملائكة تدخل بيتاً فيه الصور ) . [6]
    3- أن تكون معلقة على سبيل التجميل و الزينة فهذه محرمة أيضاً لحديث عائشة قالت : قدم رسول الله  صلى الله عليه وسلم  من سفر و قد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها تماثيل فلما رآه رسول الله  صلى الله عليه وسلم   هتكه و قال : ( أشد الناس عذباً يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله ) قالت فجعلته و سادة أو وسادتين .[7]
    4- أن تكون ممتهنة كالصورة التي تكون في البساط المستعمل كمداس لا كالذي يوضع للزينة على الحائط و الفراش فهذا حرام أيضاً .
     أما الممتهنة فجائز اقتناؤها و لا تدخل ضمن المحرمات على شرط استعمالها فيما وضعت لـه لا وضعها موضع إجلال و تكريم على الحائط و الفراش كما يفعل بعض الناس .
     و نقل النووي عن جمهور العلماء من الصحابة و التابعين جواز اقتناء البسط و نحوها و إن حملت تصاوير إذا كانت ممتهنة .
    5- أن تكون مما تعم به البلوى و يشق التحرز منه كالصور المنقوشة على النقود و غيرها مما ابتليت به الأمة . فالذي يظهر لي أن هذا لا حرج فيه على من وقع في يده من غير قصد .
     
    أما سؤالك عن لعب الأطفال مثل العرائس و غيرها من المجسمات .
    فيستثنى لعب الأطفال من الحرمة و الكراهة على أن تكون معدومة الملامح أي ليس فيها تلك العيون و الشفاه و الأنوف كما هو مشاهد الآن في لعب الأطفال فأرى تجنب هذه اللعب الآن و الاقتصار على النوع المعهود من قبل .[8] 
    و الله المستعان .

    ---------------------------
    [1]  -  صحيح البخاري ج5/2223 .
    [2]  - مسند أبي عوانة ، ج3/397.
    [3] -  فتح الباري ص 388ج 10.
    [4] -رواه البخاري برقم 5779ومسلم برقم 2440.
    [5]  - صحيح مسلم ، ج1/375.
    [6] - روا ه البخاري في صحيحه ، ج5/2223.
    [7] - رواه البخاري برقم 5610ومسلم برقم 2107.
    [8] -انظر فتاوى العقيدة للشيخ ابن عثيمين ص661-663-679.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مسلم اليوسف
  • بحوث علمية
  • بحوث نسائية
  • مقالات ورسائل
  • فتاوى واستشارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية