صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مع أي من الوالدين تعيش ؟

    الدكتور مسلم محمد جودت اليوسف

     
    أنا شابة في عشرينات من عمري و مشكلتي أن والدي تطلقا منذ عدة سنوات ، فعشت مع والدي و إخوتي ، و الآن تريد والدتي أن ترفع قضية حضانة لكي نعيش معها ، و أنا لا أريد أن أقف أمام والدي في المحكمة ، فما الحل ؟
     
    أقول مستعيناً بالله تعالى :
    الحل عندي و الله أعلم يتبين بالنقاط التالية :
     
    أولاً : عليك الاستعانة بالله تعالى :
     فاشكي أمرك لله القادرعلى أن يصلح لك شأنك كله بطرفة عين أو أقل من ذلك .
     قال تعالى في كتابه العزيز : ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلا عَلَى الْخَاشِعِينَ )     ( البقرة:45 ) .

    ثانياً : التحلي بالصبر و الدعاء :
     قال جل جلاله مبيناً أهمية الصبر و الدعاء لتخطي الأزمات التي قد نمر بها في حياتنا ، و كأن الأمر عبارة عن مسألة حسابية على النحو التالي : إيمان + صبر + دعاء = فلاح بفضل الله تعالى .
    قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) ( البقرة:153) .
           و عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أقرب ما يكون العبد من ربه و هو ساجد ، فأكثروا الدعاء .
             وعن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الدعاء لا يرد بين الأذان و الإقامة  .[1]
     
    فتوكلي على الله حق التوكل ، و سيكون الله تعالى معك - إن شاء - و سيخرجك من هذه الأزمة العاصفة إذا كنت من الصابرات الصادقات القانتات المستغفرات بالأسحار .
     قال تعالى : ( الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأسْحَارِ) (آل عمران:17)

    عن عبد الله بن جعفر أن النبي صلى الله عليه وسلم أردفه خلفه ، فقال : يا فتى ألا أهب لك ، ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده أمامك ، و إذا سألت فاسأل الله ،     و إذا استعنت فاستعن بالله ، و اعلم أنه قد جف القلم بما هو كائن . و اعلم بأن الخلائق لو أرادوك بشيء لم يردك الله به لم يقدروا عليه و اعلم أن النصر مع الصبر و أن الفرج مع الكرب و أن مع العسر يسرا .
    [2]
     
    ثالثاً : الاستعانة بأهل العلم والصلاح :
    الاستعانة بأحد من أفراد العائلة الكريمة ، على أن يكون من أهل الخير و الصلاح لإصلاح ذات البين . و حل هذه المسألة بالتراضي دون الحاجة إلى المحاكم و أمثالها ، فهذه الحلول بشكل غالب لا تأتي بخير .
    قال تعالى :
     ( وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) (لأنفال:46)

     و إن لم تجدي ضالتك بأحـد مـن أفراد العائلة ، فاستعيني بأحـد العلماء أو طلاب العلم الورعين .  و احرصي على بيان حبك و ودك لأبويك ، و أنك لا تريدين أن تصل الخلافات بينهما إلى المحاكم ، و خصوصاً أن الخلاف يمكن أن يحل بشكل ودي دون أن تخصري أبويك أو أحدهما .
     
    و أخيراً أنقل لك قول ابن قدامة - عليه رحمة الله تعالى - ، ففيه كلام بليغ ، لربما يضع النقاط على الحروف و تجدي فيه ضالتك :
    ( و لنا أن الغرض بالحضانة الحظ ، و الحظ للجارية ( أي الفتاة ) بعد السبع في الكون عند أبيها ، لأنها تحتاج إلى حفظ . و الأب أحق بذلك ، فإن الأم تحتاج إلى من يحفظها و يصونها ، و لأنها إذا بلغت السبع قاربت الصلاحية للتزويج ، و قد تزوج النبي - صلى الله عليه وسلم - عائشة و هي بنت سبع . و إنما تخطب الجارية من أبيها لأنه وليها و المالك لتزويجها و هو أعلم بالكفاءة و أقدر على البحث فينبغي أن يقدم على غيره ... ) . [3]
     
    و أختم قولي بقول الله تعالى :
    ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَ الضَّرَّاءُ وَ زُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللهِ قَرِيبٌ) ( البقرة : 214) .

    و الله المستعان

    -----------------------------
    [1]  - رواه أحمد و الترمذي و صححه الشيخ ناصر الدين .
    [2]  - الجامع الصغير ( 315 ) و قال الشيخ ناصر الدين الألباني : حديث صحيح .
    [3] - المغني لابن قدامة ، ج 9/ 145.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مسلم اليوسف
  • بحوث علمية
  • بحوث نسائية
  • مقالات ورسائل
  • فتاوى واستشارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية