صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ألف يوم على حصار قطاع أصحاب الأخدود

    الدكتور مسلم محمد جودت اليوسف

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    بحلول الرابع عشر من آذار (مارس ) يكون قطاع أصحاب الأخدود (غزة) قد اكمل ألفيته الأولى تحت الحصار الصهيوني ، و بتواطئ كبير من الأهل و الأصحاب والأقارب و الأباعد من العرب و العجم والمسلمين والمشركين .
    عن انس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : انصر أخاك ظالما أو مظلوما ، فقال رجل يا رسول الله انصره مظلوما فكيف أنصره ظالما ؟
    قال تمنعه من الظلم فذاك نصرك إياه ) . متفق عليه .

    و قال عليه الصلاة و السلام : المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه من كان في حاجة أخيه ، فإن الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة ، فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة ) سنن أبي داوود ، ج4 /273 و هو حديث صحيح صححه الألباني .

    ألف يوم وليلة وقطاع اصحاب الأخدود يعانون من الجوع و العطش ومليار ونصف المليار ينظرون دون حول أو قوة و بجانبهم الشرعية الدولية و المنظمات الحقوقية الخاصة و العامة الداخلية والخارجية.

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : أكثر من 1400 شهيد و آلاف من الجرحى و الدمار هائل للبنية التحتية دون أي حراك للعون أو المساعدة .

    الحصار باق على صدور قطاع أصحاب الأخدود ولا تلوح في الأفق أي ملامح حقيقية لنهايته أو توقفه إلا بنهايتهم كنهاية أصحاب الأخدود كما يتمنى الصهاينة ، و المهزومون من الأهل و العشيرة .

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : أكثر من 140 ألف عاطل عن العمل أي نحو 80 % من الأيدي العاملة في قطاع أصحاب الأخدود ، و الذي يعملون يعتبرون تحت خط الفقر بحيث يحصلون على ما يقارب الدولارين فقط لدخلهم اليومي .

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : أكثر من خمس مائة شهيد من المرضى الممنوعين من السفر للعلاج نتيجة هذا الحصار الظالم .

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : أكثر من خمسين بالمئة من أطفال قطاع أصحاب الأخدود يعانون من أمراض فقر الدم و سوء التغذية ونقص الأدوية .
    في قطاع أصحاب الأخدود : تشريد أكثر من 780 ألف طفل عقب الحرب الإسرائيلية فضلا عن الجروح النفسية و غيرها لدى الطفال الذين نجوا منها القتل والتقتيل .

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : صيادوا قطاع أصحاب الأخدود ، و مزارعوها و عمالها ( تدمير و إغلاق 3500مصنع وورشة ) يمنعون من الحصول على قوتهم و قوت أطفالهم و نسائهم و شيوخهم .

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : لا طعام لقطاع أصحاب الأخدود .... لا دواء لقطاع أصحاب الأخدود .... لا مأوى كريم لقطاع أصحاب الأخدود ..... لا كهرباء لقطاع أصحاب الأخدود ...... لا ماء لقطاع أصحاب الأخدود ...

    في ألفية حصار قطاع أصحاب الأخدود : مليون و نصف المليون يأملون ألا ينتظرون ألفية ثانية تحت حصار الملك نمرود و اتباعه و اصحابه .
    لذلك أتمنى من الفلسطينيين و كل من يتمنى الخير لهم السعي الحثيث لفك الحصار عنهم مناصرتهم لتأمين قوت يومهم و الرزق الكريم لهم و لمن يوعولون كذلك يجب علينا جميعا الدفاع عنهم و تأمين متطلبات الدفاع عن أخواننا ومدهم بالدعم المعنوي و مادي بكافة صوره و الوانه .
    كما أدعو الفاصائل الفلسطينية إلى التوحد و إنهاء الإنقسام في مواجهة العدو الغاصب للتصدي لمخططاته و مكائده .
    كما أدعو الجامعة العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي لفك الحصار عن اهلنا في غزة .
    لذلك يجب على اصحاب القرار إلى زيارة قطاع غزة للنظر في حالهم و احوالهم والاطلاع على معاناتهم من اجل العمل على حلها أو التقليل منها في المستقبل المنظور .
    كما أدعوا جميع المنظمات العربية و الإسلامية و العالمية الأهلية والرسمية لفتح جميع المعابر دون قيد أو شرط لوصول المساعدات و الحياة إلى أهلنا في القطاع

    وأختم مقالتي بقول الله تعالى في سورة البروج :

    وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11) إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ (12) إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ (13) وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (16) هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ (17) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ (18) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (19) وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ (20) بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (21) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22)

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مسلم اليوسف
  • بحوث علمية
  • بحوث نسائية
  • مقالات ورسائل
  • فتاوى واستشارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية