صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حدث في رمضان (8)

    د.مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي
    @Malfala7i


    بسم الله الرحمن الرحيم


    في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال رحمة لهم فقالوا : إنك تواصل ، قال : ( إني لست كهيئتكم إني يطعمني ربي ويسقيني ) وفي حديث ابن عمر أنه واصل فواصل الناس فشق عليهم فنهاهم . وفي حديث أنس أنه صلى الله عليه وسلم واصل وواصل أناس معه فبلغه ذلك فقال : ( لو مُدّ بي الشهر لواصلت وصالاً يدع المتعمّقون تعمقهم ) إنك حين تقرأ هذا الحدث ترى فيه رسول الله صلى الله عليه مغفور الذنب وهو يجهد في عبادة ربه ، وبناء نفسه وتأهيل ذاته إلى أقصى درجة ممكنة ، إنه يواصل صومه ليومين فأي معنى في العمل تمنحه هذه القدوة المثيرة في واقعها ! صُنّاع الحياة يحسنون فن البناء ويثرون واقعهم بمباهج العمل والتحدي والبناء في زمن باتت القدوة تتهاوى وتختل موازينها وتسقط بعض قيمها وتعجز عن الإثارة التطبيقية في واقعها في أدنى الأشياء . إنها رسالة ضخمة يهبها النبي صلى الله عليه لصنّاع الحياة والقدوات وحُمّال المشاريع ويدعوهم لفن العمل والتطبيق قبل كل شيء ، وترى كم كان لهذا العمل من أثر روحي على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أفاض عليه نعيم الأرواح . فيا لله كم للعمل من أثر على أرواح أصحابه
    لو أحسنوا رواء هذه الشريعة في النفوس . وترى في المقابل حرص ذلك الجيل الذي رباه صلى الله عليه وسلم حتى في الشاق من العمل والمكلف لهم والمجهد لذواتهم لم يذهبوا يبحثون عن الإعذار الممكنة لتفلتهم عن العمل وانفكاكهم من تبعاته وإنما يبحثون عن الإسوة ويتطلبون مظاهر الاتباع ويجهدون في اللحاق . وينتهي مشهد الحدث في النهاية برسالة ضخمة مفادها أن الاتباع منضبط وأن الزيادة في الشريعة كالنقص فيها لا فرق ! ولا يعد ولاء الحب والشوق مسوغاً لذلك الإفراط بل تخاصمه الشريعة وتقف ضده وتحاصره في أضيق الزوايا وتعتبره تجاوزاً لحدود هذه الشريعة وتجنياً فيها ويستحق صاحبه العقاب . هذه بعض ملامح هذا الحدث الرمضاني وما بقي أكبر من أن يعانقه حرف صاحبه في مساحة كهذه . والله الموفق .


    د / مشعل عبد العزيز الفلاحي
    الثلاثاء ١٤٣٧/٩/٩
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مشعل الفلاحي
  • الكتب والبحوث
  • رسائل موسمية
  • رسائل
  • تنمية الذات
  • للتواصل مع الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية