صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حدث في رمضان (١)

    د.مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي
    @Malfala7i


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وبعد
    كان يأتي إليه لماماً وغالب هذا اللقاء لا يمتد طويلاً مع أن وشيجته متينة جداً في أصلها وقاعدتها وأسبابها . كانت هذه اللقاءت محمّلة بأهداف ورؤى وتكاليف وكان يستقبلها والفرح والأنس يغمره للدرجة التي إذا تأخرت قلق وربما خرج يشتهي الموت لفقدها ! وظل رمضان يصنع فارقاً في هذا اللقاء ويرصد له مباهج مثيرة ويبعث شجونه لأقصى درجة ممكنة فتتحوّلت تلك اللقاءت التي تأتي لماماً وتنقضي في أقصر أوقاتها إلى لقاءات طويلة ، وتحوّل هدفها من إيصال رسالة إلى مناقشة أفكار وبناء تصورات ومفاهيم من خلال منهج مرسوم لتلك المفاهيم والأفكار والتصورات . هذه معالم ورسوم ذلك الحدث الذي كان يأتي في رمضان بالذات ففي الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : (كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان جبريل عليه السلام يلقاه كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ ) كان هذا اللقاء في كل ليلة من رمضان وكانت مائدته أعظم كتاب نزل على المخلوقين ، وكانت الطريقة التي يتم بها التعامل مع هذا الكتاب مختلفة عما عليه سائر المسلمين اليوم ! لعلك تعيد معي تصورات تلك اللحظات الإيمانية التي يلتقي فيها ملك السماء برسول الأرض ، اللحظات التي تجمع بين ملك ورسول ، اللحظات التي لم يعد فيها ثمة فارق بين مباهج السماء وأحداث الأرض !
    كان هذا اللقاء يجري كل ليلة من ليالي رمضان وإذا أردت أن تعرف مكانة هذا اللقاء فانظر للمسافة التي يقطعها جبريل عليه السلام من السماء إلى الأرض من أجل هذا المعنى كل ليلة ! يا الله ! لو منحنا عقولنا فسحة لتتأمل هذا المشهد وهذه المسافة المقطوعة وهذه الرحلة المضنية كل ليلة ! لن ينقضي عجبي وعجبك إلا إذا أدركنا أن هذا العناء كان من أجل القرآن !! من أجل دراسة معاني هذا القرآن الذي لوّثه الغبار على مكاتبنا وشوهته الشمس في مداخل بيوتنا ، وطالته أيدي النسيان وهو في أدراج وجنبات مساجدنا ! كم مرة يلفني الحزن وأنا أرى مصحفاً خاوياً في أدراج مكتب ! وإذا امتدت إليه يد قرأت منه للبركة فحسب ! كم مرة راعني صوت الحادي وهو ينعي غفلتنا عنه ويزري بنا ونحن نزّور بأوقاتنا عنه ( يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين ) . المبكي والباعث للحسرة في ذات الوقت أنه حتى رمضان ينتهي مشهد لذته حين ترى تزاحم أبناء المسلمين على حرفه دون معناه! يالها من حسرة تلك التي ترى فيها جبريل وهو يمضي في رحلة مضنية من السماء إلى الأرض كل ليلة على مدار شهر كامل في حين لم يكلّف الواحد منا أن يأخذ تفسيراً مختصراً ليتعرّف منه على معاني سورة الإخلاص فحسب ! يا أيها القرّاء لهذا الحرف أما آن للقرآن أن يتحوّل من حرف إلى معنى ! أما أن لنا أن نتحلّق حول بعضنا لنتذاكر معانيه ونروي قلوبنا بمباهجه ! يا أيها المسلمون ! هذا أوان القرآن ،والذكريات ومشاهد الأفراح .


    د مشعل عبد العزيز الفلاحي
    الثلاثاء ١٤٣٧/٩/٢
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مشعل الفلاحي
  • الكتب والبحوث
  • رسائل موسمية
  • رسائل
  • تنمية الذات
  • للتواصل مع الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية