صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أحاديث عملية في شهر الصيام (3)

    مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي

     
    (3)
    الشعارات

    يظل الشعار حافزاً للإنسان إلى بلوغ أمنيته ، والوصول إلى غايته .. وهو دأب الأنبياء والصالحين ، والدارس في غزوات فجر الإسلام بدرك كم كانت صولة " حم لا ينصرون " وجولة " أمت أمت " وغيرها مما كتب الله تعالى بها التفاف النفوس إلى بعضها ، وصدورها عن شعلة أمرها وجذوة نفوسها في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وزمن صحابته الكرام! .
    يظل هذا الشعار يأخذ نفس الأهمية والقوة والفاعلية إذا استطاع الإنسان أن يخطط لإعداد شعارت تشحذ همته ، وتعصف بروحه إلى بلوغ المعالي !
    إن من أبرز ما يمكن أن يكون شعاراً في هذا الشهر " رمضان شهر الاستثمار " وينبغي أن يكون هذا المعنى ماثلاً في عقلية كاتبه ، متمكّناً من قلبه ، كالسوط على ظهره في اهتبال الفرص نحو تحقيق أعلى معدل يمكن أن يحققه إنسان في هذه الأيام المباركة .
    إن من يكون هذا الشعار كمثال واضحاً في ذهنه بالحجم الذي يمثله رمضان في شخصية المسلم الواعي يمكن أن يهتبل الفرص كأثمن ما يجد على ظهر الأرض .. فلكأني به يستنصت الناس لسماع مؤذن يردد معه ، أو مسكين يراه ليطعمه ، أو محتاج إلى عون لياخذ بيده ويسدده .. كأني بذلك الإنسان يجهد في إيجاد علب الفاين على ضعة ثمنها في المسجد للمصلين .. ويجهد في تبخير المسجد ، ويساهم في إعداد ما يمكن أن يريح المصلين لينال بذلك ما عند الله تعالى من الأجر والمثوبة ...
    هذا كمثال فحسب .. وهذه المراتب الدنيا وليس في طريق الجنة دنيئاً لكنها المنازل متفاوتة .. فكيف إذا كان شعار ذلك الإنسان ألا تفوته صلاة الجماعة طيلة هذا الشهر أو ألا تفوته تكبيرة الإحرام .. أو شعاره ألا تفوته صلاة التراويح أو القيام مهما كانت تكلفة تلك الشعار ، ومهما كانت التضحية في سبيل ذلك كبيرة . وقل مثل ذلك في كل عمل يمكن أن يسهم في نماء منازل الإيمان في هذا الشهر الكريم .
    إن نماء هذا المعنى في شخصية الإنسان .. وحرصه على بلوغ المعالي في هذه المنازل يعطيه معنى أوضح ، ويكتب له أثراً أبقى ..
    وكم نحن بحاجة إلى رفع مثل هذه الشعارات على الأقل في ثنايا هذا الشهر الكريم .. ومثل هذه الخطوات المباركة تعطي معنى كبيراً في حياة كل إنسان . والله المستعان !


    مشعل عبد العزيز الفلاحي
     [email protected]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مشعل الفلاحي
  • الكتب والبحوث
  • رسائل موسمية
  • رسائل
  • تنمية الذات
  • للتواصل مع الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية