صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خواطر وتأملات في إصلاح البيوت

    بيوتنا.. وحب العبادة؟!

    خالد عبداللطيف

     
    بين يدي السطور:
    هل تتصور - أو تتصورين – دخول الجنة دون أحبابك المقرّبين؟! فلنغرس لذلك غرساً إن كنا صادقين؟!

    جميل وأجمل..!
    كم هو جميل أن تجد لأهل البيت الواحد سمتاً متشابهاً في أوقات العبادة، فالأولاد وقت الصلاة مع والدهم في المسجد، في الوقت نفسه الذي تؤدي فيه البنات الفريضة مع الأم في البيت.
    والأجمل من ذلك أن يتعدى الأمر الفرائض إلى النوافل؛ فتجد أفراد الأسرة جميعاً حريصين على سنن معينة لفضلها وجزيل ثوابها.
    ويربو على ذلك ويفوقه إلى مراتب أعلى أن يتعدى هذا السمت نطاق العبادات الفردية إلى ما يتعدى أثره إلى الغير؛ من صدقة وصلة وإحسان إلى الخلق.
    وما يكون ذلك الاجتماع على الفضائل في بيت إلا بتربية دؤوبة وتعاهد كريم وغرس مبارك؛ وهمم عالية من أناس تمثلوا قوله تعالى: {قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا..} (التحريم/6).

    خطوات إلى الجنة!
    يحتاج رعاة البيوت إلى خطوات ذكية مع أهل البيت، ما بين ترغيب وترهيب، وتحذير وتحبيب.. سعياً إلى جنة عرضها السموات والأرض!
    والنوافل بعد الفرائض ميدان عظيم للحث على التسابق في حب العبادة والمسارعة إليها.
    ولنضرب مثلاً بالسنن الرواتب، والأربع بعد الظهر، وفضلها العظيم:
    فعندما نحثهم على فعلها.. نذكر ما جاء في فضلها العظيم (بيت في الجنة).. وأننا كما نفرح ببيتنا في الدنيا الذي يضمنا جميعاً في سرور وهناء.. فنحن أحوج إلى بيت في الجنة حيث السعادة الأبدية والحياة الكاملة الحقيقية.
    وعلى المنوال نفسه.. وبذكاء تربوي مماثل في العرض والتشويق.. نحثهم في خطوة لاحقة على إضافة ركعتين لراتبة بعد الظهر لتكون أربع ركعات قبل الظهر وأربع ركعات بعده؛ لورود فضل عظيم آخر لمن حافظ على هذه الأربع بتحريمه على النار.
    وهكذا تكون مادة التشويق والترغيب والترهيب هي أن أننا نريد أن ننجو جميعاً من النار وندخل بيتنا في الجنة بسلام بإذن الكريم المنّان!
    وهلّم جراً من النوافل والفضائل، وتجنب المكروهات والمنكرات!
    كما في الحث على صدقة السر – مثلاً - بالتشويق إلى أن يظلنا الله بظله "يوم لا ظل إلا ظله"، وفي صلة الرحم برغبتنا في أن يصلنا الله ويرحمنا.

    الدور الكبير..!
    تأملت في الأحاديث الواردة في فضل السنن الرواتب، والركعات الأربع قبل صلاة الظهر والأربع بعدها؛ فاسترعى انتباهي أن راويتها كلها هي أم حبيبة رضي الله عنها:
    قال صلى الله عليه وسلم: "من صلى في اليوم والليلة اثنتي عشرة ركعة تطوعا بنى الله له بيتا في الجنة" (رواه مسلم والأربعة عن أم حبيبة رضي الله عنها).
    وفي رواية الترمذي: "من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة: أربعا قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل صلاة الغداة" (صححه الألباني).
    وقال صلى الله عليه وسلم: "من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرم على النار" (رواه الأربعة والحاكم عن أم حبيبة رضي الله عنها وصححه الألباني).
    وفي هذا توافق جميل مع معنى كريم، وهو دور الأم الكبير في غرس حب العبادة في نفوس الناشئة!
    فهل من متأسيات بأمهات المؤمنين؟!

    حروف الختام..
    إنها الجنة.. دار الكرامة والسعادة الأبدية.. فهل حقاً تتصور - أو تتصورين - دخولها دون أحبابك المقرّبين؟! فلنغرس لذلك غرساً إن كنا صادقين!
    قال المولى البر الرحيم: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ} (الطور/21).

    مقالات ذات صلة:
    الأسرة وواجب الوقت

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد عبداللطيف
  • إصلاح البيوت
  • نصرة الرسول
  • زغل الإخاء
  • استشارات
  • أعمال أخرى
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية