صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خواطر وتأملات في إصلاح البيوت

    (آباء ولكن جناة..! 7)
    أبي يريد ذلك..!

    خالد عبداللطيف

     
    بين يدي السطور:
    أنانية مقنّعة.. وعدوان على حق الناشئة في اختيار مستقبلهم..!!
    أنانية مقنّعة..!
    جناية في صورة حرص.. ومن الحرص ما قتل!
    قد لا يقتل نفساً.. لكنه يقتل في النفس.. موهبة واعدة.. أو ميولاً قوية لاتجاه يلائمها..!
    يحدث ذلك عندما يتدخل الوالدان أو أحدهما لتحديد المسار الدراسي والعلمي – ومن ثم العملي فيما بعد – لصغارهما دون أدنى التفات إلى ميوله واتجاهاته.. فقط لأنهما يريدانه مهندساً.. أو يريدانها طبيبة.. أو كذا وكذا!
    إنها "أنانية مقنّعة".. وعدوان على حق الناشئة في اختيار مستقبلهم.. نعم.. هم صغار يحتاجون إلى توجيه وإرشاد.. لكنهم قبل ذلك يحتاجون إلى عين فاحصة تتأمل في ميولهم ومواهبهم، واتجاهات تفوقهم، ومسارات مواهبهم؛ ورعاية ذلك كله بحنان وحكمة؛ حتى يصل الناشئ الواعد إلى وجهته الصحيحة.
    فرحة ما تمت..!
    لا يكفي أن يتعلل الوالدان بأنهما وإن تدخلا في الاختيار.. وحددا لأولادهما المسار.. لكنهم – والحمد لله (على كل حال!).. مازالوا متفوقين. يحوزون أعلى الدرجات حتى أتموا دراستهم، وتبوؤوا مناصبهم!
    نعم.. لا يكفي ذلك لدفع وصف الجناية عن صنيعهم.. من قهر وقسر.. بل كفي بها جناية على الناشئة والمجتمع والأمة.. أن نحرم هؤلاء جميعاً من إبداع أكبر.. ومواهب أعلى.. في مسار أصلح.. موافق للميول والاتجاهات لدى الصغير.. لكنه خالف الأهواء والرغبات لدى أولياء أمره.. فاختاروا ما يعجبهم.. وتجاهلوا مواهبهم؛ حتى إن الصغير ليسأل عن سبب اتجاهه إلى دراسة بعيدة عن موهبته الظاهرة فيقول: أبي يريد ذلك!!
    وعندئذ.. وبعد مشوار تعليمي طويل توّج بوظيفة مفرحة (!).. نقول للوالدين آسفين:
    عفوا.. إنها فرحة ما تمت!!

    حروف الختام..
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع:"يا أيها الناس! أي يوم أحرم؟ أي يوم أحرم؟ أي يوم أحرم؟ قالوا: يوم الحج الأكبر قال: فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا.. ألا لا يجني جان إلا على نفسه ألا ولا يجني والد على ولده.." الحديث (صحيح الجامع 7880).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد عبداللطيف
  • إصلاح البيوت
  • نصرة الرسول
  • زغل الإخاء
  • استشارات
  • أعمال أخرى
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية