صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خواطر وتأملات في إصلاح البيوت

    (آباء ولكن جناة..! 1)
    هذا ما جناه أبي..!

    خالد عبداللطيف

     
    بين يدي السطور:
    من لا يستدرك ويقارب ويسدد.. سلك - وإن لم يشعر- سبيل الجناة..!!

    التربية هي القاضية..!
    إذا أدى الآباء والأمهات ما عليهم.. واستفرغوا جهدهم الصادق في التربية الرشيدة.. فلا تثريب عليهم {مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (التوبة/91)!
    وفي ولد نوح عليه السلام - أحد أولي العزم من الرسل - عبرة لمن يسارع إلى اتهام كل بيت شذّ فيه ولد عن سرب الصلاح {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (القصص/56).
    ولكن تقضي التربية لصاحبها أو عليه!
    فإذا قصّر الوالدان أو أحدهما في التربية - كماً بدوام التعاهد والرعاية.. أو كيفاً بالحكمة والسداد - قضت عليهما التربية ونطق لسان حال ناشئة الإهمال: هذا ما جناه أبي.. وما جنيت على أحد!!

    وأهل الأدب شهود..!
    دوّن الأدباء والشعراء شهادتهم على مرّ العصور في جنايات الآباء على الأبناء، منها:

    وينشأ ناشئ الفتيان فينا --- على ما كان عوّده أبوه!
    ***
    إذا كان رب البيت بالدف ضارباً --- فشيمة أهل البيت كلهم الرقص!
    ***
    ليس اليتيم من انتهى أبواه --- من هم الحياة وخلّفاه ذليلا
    إن اليتيم هــو الذي تلقى له --- أماً تخلّت أو أباً مشغــولا!
    ***
    قد ينفع الأدبُ الأحداثَ في صغر --- وليس ينفعهم في بعده الأدب
    إن الغصـــون إذا عدّلتها اعتدلت --- ولا يليــن إذا قـوّمته الحـطب!


    وأبناء يربون الآباء..!
    بنظرة عين أو إطراقة خجل أو أقل من ذلك.. يربّي ابن أباه.. حين يراه:
    يخالفه إلى ما عنه نهاه!
    أو يتهاون فيما إليه أرشده وهداه!
    وبمثل ذلك أو قريب منه.. تربي بنت أمها حين تراها:
    لا تتمثل ما تحثها عليه!
    أو تبتدر ما زجرتها عنه!
    فهل نستدرك تربية أهملناها.. حتى أيقظتنا عليها نظرةُ عين أو إطراقة خجل؟!
    ومن لا يستدرك ويقارب ويسدد.. سلك - وإن لم يشعر- سبيل الجناة!

    حروف الختام..
    أصدق من قول كل أديب.. أو شهادة شاعر.. قول من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم:
    "كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه" (رواه مسلم).


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد عبداللطيف
  • إصلاح البيوت
  • نصرة الرسول
  • زغل الإخاء
  • استشارات
  • أعمال أخرى
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية